هل يمكن مسامحة الزوج بعد الخيانة الزوجية؟

هل يمكن مسامحة الزوج بعد الخيانة الزوجية؟

هل يمكن مسامحة الزوج بعد الخيانة الزوجية؟

تعد الخيانة الزوجية من اكثر الصدمات الحياتية التي من الممكن ان تتعرض لها الزوجة خلال مسيرة الحياة الزوجية، ففيها قتل لروحها وكسر كبير لخاطرها، وفيها ايضا تحطيم لكل معاني الحب والاخلاص التي كانت منها لزوجها الخائن

هل يمكن غفران الخيانة الزوجية للزوج؟

لا يمكن الإجابة على هذا السؤال بأحد الإجابتين ( نعم او لا ) لتكون اجابة مطلقة، لان الاجابة قد تكون نعم ولا في نفس الوقت وفقا للزوجة نفسها والاسباب كثيرة منها، اختلاف حالة وظروف كل امرأة عن غيرها، وطريقة تفكيرها في الحكم على الزوج الخائن، ومدى قدرتها على التسامح والغفران، وكذلك درجة حب الزوجة لزوجها

يشهد مسرح الحياة من حولنا على حالات عديدة تعرضت فيها الزوجة لطعنات الغدر والخيانة، ولكنها استمرت وسامحت وغفرت، ودوافع الغفران في هذه الحالة عديدة فقد يكون الحب سببا في ذلك وقد يكون الاطفال وعدم قدرة المرأة على الاعتماد على نفسها فهي وللأسف لَم تملك الأسلحة التي لها ان تجعلها تقول للخائن لا، وهي العلم والعمل والاستقلال كليا عنه وعن عالمه المزيف

وفِي حالات أخرى لا تقبل الزوجة بغفران الخيانة الزوجية للزوج، فتفضل الانفصال وترك الخائن يعيش في بئر الخيانة اللعين ليحصد بنفسه ما قد زرعه بيده

ما هو الأفضل للزوجة الاستمرار مع الخائن ام الانفصال عنه؟

من واقع القصص التي نسمع عنها يوميا، ومن واقع ما أثبتته التجارب فان الزوج الخائن لن يكتفي بمرة واحدة، خصوصا بعد علمه بتسامح زوجته وحبها له وحرصه عليه، فمن خان وهانت عليه زوجته سيعاود نفس الفعل مرات كثيرة، ومن هنا يجب ان لا يحظى الزوج الخائن بغفران وتسامح الزوجة، وبخاصة اذا حدثت الخيانة قبل ذلك لانه سيخون مرات عديدة طوال مسيرة الحياة الزوجية

ولكن وفِي كل الحالات على المرأة ان تكون قوية وان تتحمل قرارها التي ستهدأ اليه، وليكون قرارا حكيما وسليما عليها ان تهدأ وتتأنى اولا وان تلجأ لخبراء واستشاريو العلاقات الزوجية والأسرية للحديث باستفاضة عن ما بداخلها وما تشعر به وطلب الاستشارة

واخيرا على الزوجة ان تعلم ان الخائن يخون نفسه واحترامه لها اولا وانه لن يقوى على مواجهة نفسه أبدا فهو أضعف من ذلك، ويجب عليها ان لا تقف كثيرا عند موقف الخيانة وان لا ترهق نفسها بالتفكير وان تتخذ قرارا بشأن ذلك سريعا حتى لا تقوم في يوم من الأيام بلوم نفسها وجلد ذاتها لانها لا تستحق ذلك، فالخائن من يستحق ان يجلد نفسه وان يجلده الاخرين لخيانته زوجته واستهانته بها