أشهر 5 أسئلة سخيفة تكره العازبات سماعها

أشهر 5 أسئلة سخيفة تكره العازبات سماعها

أشهر 5 أسئلة سخيفة تكره العازبات سماعها

كثيرة هي و متشعبة الأمور التي تزعج العازبات ، و التي تحدث لهن بصفة مستمرة ممن يحيطون بهن ، و لا أعلم لماذا يحجر المجتمع ممثل في أفراده عليهن ، و على حياتهن ، خصوصا عندما يتم التفرقة بينهن و بين النساء المتزوجات من حيث التغلغل أكثر في حياتهن ، و اقتحام خصوصيتهن في كثير من الحالات بطرح أسئلة محرجة و جريئة عليهن .

احترام خصوصية العازبات 

لا يقتصر إحترام العازبات على الإحترام بمعناه المعتاد ، فهناك احترام من نوع آخر يمثل أهمية قصوى بالنسبة لهن ، و هو إحترام الخصوصية ، وإحترام حياتهن الخاصة ، و يتحقق ذلك بقتل الفضول و التطفل الذي يحدث من الآخرين ، فحياتهن ملك لهن فقط ، و ليست ملك للجميع لابداء الرأي فيها ، و محاولة فرضه في كثير من الحالات .

أشهر الأسئلة التي لا يجب سؤالها للعازبات

لماذا لم تتزوجي حتى الآن ؟

يعد هذا السؤال من أكثر الأسئلة التي تلقى على مسامع العازبات سواء كان ذلك بمناسبة أو غير مناسبة ، و هو سؤال لا معنى له ، و لا فائدة منه ، يربك الفتاة العازبة ، و يحرجها في كثير من الأوقات أولا لأنه سؤال شخصي للغاية ، خصوصا و أن مثل هذه الأمور تتعلق بالقسمة والنصيب و في يد الله تعالى ، كما تتعلق بأمور كثيرة أخرى خاصة و لا يجب التطفل من أجل معرفتها .

متى سنفرح بك ؟

سؤال المناسبات الشهير الذي تعاني منه كثير من الفتيات العازبات ، فما من مناسبة تمر في إطار العائلة ، إلا و يلتف جميع النساء سواء الأقارب أو صديقات الأم حول الفتاة التي لم تتزوج بعد ، ليسألن هذا السؤال المعتاد ، الذي بات مانعا قويا لكثير من الفتيات لعدم حضور مناسبات العائلة و خصوصا حفلات الخطوبة و الزفاف .

لماذا ترفضين الزواج من الرجال الذين يتقدمون لخطبتك ؟

كثير من السيدات الذين ينتمون إلى نفس العائلة يعتقدن بأحقيتهن في طرح هذا السؤال الأسخف على الإطلاق ، و هو إعتقاد خاطئ  ، خصوصا و أن من حق الفتاة أن تقبل ما تراه مناسبا لها هي ، لأنها طرف مهم و مؤثر في الحياة الزوجية ، فقد يكون الرجل المتقدم لطلب الزواج منها رجل لا يعوض من وجهة نظر المحيطين بها ، في حين أنه قد يكون آخر رجل بالعالم من الممكن أن تقبل الفتاة بالزواج منه .

هل لديك عقدة من الزواج ؟

عندما يتكرر رفض الفتاة للزواج من رجل ما لأي سبب من الأسباب ، يبدأ جميع من حولها في إبداء الرأي ، و تبدأ الظنون أيضا ، عندها سيطرحون هذا السؤال الأحمق .

ما الذي سيعود عليك بعد تحقيق ذاتك و نجاحك في العمل ؟

عندما يلمس المحيطون بالفتاة العازبة حرصها على التمسك بحقوقها في وضع استكمال التعليم ، و تحقيق ذاتها ، و البحث عن عمل مناسب لها على رأس أولوياتها ، يجدوه أمرا عجيبا بل و غريبا أيضا لا حق لها فيه ، و يبدأون في وضع أفكار وهمية و طرح أسئلة تافهة لا أساس لها من الصحة ، وليس ذلك فحسب بل أنهم يبادرون بتقديم النصح لها من حيث سرعة الزواج ، و القبول بأي رجل يتقدم لها حتى لا يفوتها قطاره الذي انشغلت عنه بأمور أقل أهمية من وجهة نظرهم . 

إقرأ أيضا

العنوسة اليوم اختيار

هل تقبلين بهذا الزواج هرباً من العنوسة؟

صراع الفتيات : العنوسة أم عريس لا يطاق