النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

اختيار شريك الحياة المناسب .. تفاصيل كثيرة يجب أن لا تُهمل

اختيار شريك الحياة المناسب .. تفاصيل كثيرة يجب أن لا تُهمل
1 / 2
اختيار شريك الحياة المناسب .. تفاصيل كثيرة يجب أن لا تُهمل
اختيار شريك الحياة المناسب يجب أن يتم بتأني وبموازنة بين القلب والعقل معاً
2 / 2
اختيار شريك الحياة المناسب يجب أن يتم بتأني وبموازنة بين القلب والعقل معاً

اختيار شريك الحياة المناسب من أهم الأمور التي يجب أن تؤخذ على محمل الجد دائماً، والتي يجب أن تلقى تدقيقاً بالغاً، لأن الحياة مع الشريك المناسب يضمن تحقيق السعادة، وتحقيق كثير من الإيجابيات الأخرى التي يأتي على رأسها، الاستقرار العاطفي، والتفاهم، والتناغم، والانسجام، ونجاح الحياة الزوجية، تُرى كيف يمكن اختيار الشريك المناسب؟

اختيار شريك الحياة المناسب .. تفاصيل كثيرة يجب أن لا تُهمل

معايير اختيار شريك الحياة المناسب

بداية يحتاج اختيار شريك الحياة المناسب إلى البحث عن معايير مهمة حتى يتم الاختيار بشكل دقيق وناجح، مثل:

فارق السن المناسب

اختيار شريك الحياة المناسب، يجب أن يكون فارق السن مناسباً لكي لا يتسبب في حدوث فجوة كبيرة بين الشريكين، ولكي توجد بيئة خصبة ينمو فيها التفاهم ويتحقق فيها الانسجام بينهما، لذا يجب الاهتمام بأن يكون فارق السن بين الشريكين مناسباً لبدء شراكة ناجحة من أول وهلة.

توافر الاهتمامات المشتركة

اختيار شريك الحياة المناسب، الاهتمامات المشتركة تحقق روابط عميقة بين الشريكين، لأنهما يتشاركان في اهتمامات واحدة تجعلهما في تقارب دائم ومستمر، ومع الوقت قد تكون بداية جيدة لخلق حالة من التناغم والانسجام بينهما.

التفاهم

اختيار شريك الحياة المناسب، التفاهم سر من أسرار نجاح العلاقة بين الشريكين، وعليه يجب أن يختبر كل شريك يبحث عن شريك الحياة المناسب، مدى توافر القدرة على تحقيق التفاهم بينه وبين من يريد الارتباط به، وأن يتأكد من مرونته في تقبل وجهات النظر، وفي طريقة إدراة الحوار، ومن قدرته على الإنصات إلى غير ذلك من الأمور الشبيهة التي تحقق التفاهم بين الشريكين.

التقارب الفكري

عند اختيار شريك الحياة المناسب، يجب الاهتمام بالمستوى التعليمي والثقافي للشريك، ليكون هناك نقطة تلاقي تجمع بينهما، وليكون هناك تقارباً فكرياً كفيل بإزالة كل العقبات التي قد تواجههما في يوم من الأيام عند الاحتكاك المباشر، وأثناء خوض المعارك ضد التحديات، والملل، وكل الأمور التي من الممكن أن تفسد العلاقة بين الشريكين.

التكافؤ

عند الحديث عن كيفية اختيار شريك الحياة المناسب، يجب أن لا ننسى الكفاءة كونها أمراً ضرورياً عند الزواج، لأن التكافؤ يعد ركناً أصيلاً في الحياة الزوجية، بل ومقوماً مهماً من مقومات نجاحها، لذا يجب أن يكون اختيار الشريك مبنياً على مبدأ الكفاءة ليكون الاختيار سليماً.

والتكافؤ يشمل أمور عديدة، مثل التكافؤ الاجتماعي، والمادي، والتعليمي، لأنها أمور مهمة تساهم في اختيار الشريك المناسب، وفي تحقيق نجاح الزواج بعد ذلك.

اختيار شريك الحياة المناسب يجب أن يتم بتأني وبموازنة بين القلب والعقل معاً

عوامل نجاح اختيار شريك الحياة المناسب

عوامل اختيار شريك الحياة المناسب عديدة ومن أهمها وأكثرها تعزيزاً لنجاح الاختيار ما يلي:

  1. التأني وعدم التسرع.
  2. الموازنة بين القلب والعقل.
  3. النظر إلى علاقة الشريك مع الأهل والأصدقاء.
  4. دراسة الأهل جيداً.
  5. دراسة الطباع وقياس القدرة على تقبلها من عدمه.
  6. البحث عن صفات الشريك من خلال المواقف في فترة التعارف.
  7. الاهتمام بمعرفة انطباعات الآخرين عنه.
  8. اختباره من خلال المواقف.

من هو شريك الحياة المناسب؟

عند اختيار شريك الحياة المناسب يجب أن يكون هناك تأني وتدقيق وتأكد من أنه حقاً مناسباً لتأسيس حياة زوجية وأسرية ناجحة، وشريك الحياة المناسب هو :

  1. من يحترمك ويقدرك.
  2. من تلمس فيه لين القلب وحكمة العقل.
  3. من تجد فيه شيئاً منك.
  4. من تشعر معه بالراحة والأمان.
  5. من يتحرى الصدق في كلامه دائماً.
  6. من تُثبت المواقف نبل أخلاقه وثباته على القيم.
  7. من يفتخر بك.
  8. من يملك نفسه عند الغضب.
  9. من يُعرف عنه حفظ الوعود وصيانة العهود.
  10. من تجد فيه عذوبة الأخلاق وحلاوة اللسان.
  11. من يستجيب للنداء بدون تردد.
  12. من يُعرف بدعمه للآخرين.

يسعدنا أن تشاركونا الرأي .. من هو شريك الحياة المناسب الذي يستحق أن يكون رفيقاً للدرب ساكناً بالقلب؟

×