علامات ندم الزوجة بعد الطلاق

علامات ندم الزوجة بعد الطلاق

علامات ندم الزوجة بعد الطلاق

علامات ندم الزوجة، بعد الطلاق يحدث أحد أمرين للزوجة إما أن تكون سعيدة به وبكل ما ساعد في إتمام بعد أن إكتشفت أنها كانت مخدوعة ممن شاركها الحياة بأدق تفاصيلها لمدة طويلة، وبخاصة بعد أن استنفذت كل ما تستطيع القيام به لإنقاذ العلاقة، وإما أن تندم بعده وهو أمر لا يمكن إخفاءه أبدا لأن له علامات قوية وصريحة، فما هي تلك العلامات.

ما هي علامات ندم الزوجة بعد الطلاق

من علامات ندم الزوجة بعد الطلاق ما يلي

شعورها بالذنب

الشعور بالذنب من أهم علامات ندم الزوجة بعد الطلاق، وبخاصة إذا كان الخطأ يعتريها وإذا كانت تلمس تقصيرها الشديد في الحفاظ على حياتها الزوجية، ولذلك تشعر الزوجة بالذنب حيال ذلك التقصير، وقد يزيد من شعورها بالذنب علو مكانة طليقها وسعادته في الحياة بدونها، ومع تدهور حالها للأسوأ بعد الطلاق.

توبيخ النفس

من علامات ندم الزوجة بعد الطلاق توبيخها لنفسها ولومها اللاذع لها، وهو شعور مستمر يهاجم الزوجة المقصرة بعد الطلاق وبخاصة بعد أن إستقرت حالتها وإستطاعت التفكير في هدوء، وقامت بمراجعة حساباتها وتقييم نفسها في العلاقة.

تتبع أخبار الطليق

من علامات ندم الزوجة بعد الطلاق تتبعها لأخبار طليقها وحرصها على معرفة أدق التفاصيل عنه وذلك لأنها لا تستطيع التوقف عن التفكير فيه، ولا التوقف عن معرفة كل ما يدور معه من أحداث من شدة ندمها عليه.

رغبتها في الرجوع إليه

التفكير في إحياء العلاقة من علامات ندم الزوجة بعد الطلاق، لأنها تريد إصلاح ما أفسدته بيدها وتريد إعادة بناء الكيان الذي ساهمت في هدمه، وهنا قد تتعرض الزوجة لنوبات شديدة من القلق لأنها تفكر بجدية في الرجوع إلى زوجها وذلك دليل قوي على شعورها بالندم بعد الطلاق والإنفصال عنه.

وأخيرا، وفي بعض الحالات قد يكون من الصعب على الزوجة التخلص من الشعور بالندم بعد الطلاق وبخاصة وهو شعور قد يرافقها للأبد طالما أنها لا زالت تحيا في أجواء الماضي.

وهنا يجب أن تعلم الزوجة التي يراودها الشعور بالندم بعد الطلاق أن عليها الإستفادة من ذلك الشعور والعمل على تقويم نفسها والتخلص من مخلفات الماضي والنظر للأمام كي تستطيع البداية من جديد مع زوج آخر أصبحت مهيأة للتعامل معه بصورة سليمة متخلصة من كل عيوبها الخطيرة التي سبب لها شعورها بالندم على الطلاق.