تحديات تواجه الزوجين في السنة الأولى من الزواج

تحديات تواجه الزوجين في السنة الأولى من الزواج

تحديات تواجه الزوجين في السنة الأولى من الزواج

بعد الزواج وبعد الإنتهاء من شهر العسل ترتدي العلاقة بين الزوجين ثوبا آخر يدخل في تصميمه المسؤولية والحقوق والواجبات ومهمة خاصة ودقيقة للغاية هي الحفاظ على أمن وإستقرار الحياة الزوجية، وهي أمور تتطلب يقظة الزوجين

وأثناء مسيرة الزواج وتحديدا في السنة الأولى منه ووسط ما على الزوجين من أعباء ومسؤوليات تقابلهم بعض التحديات والعقبات التي تحتاج إلى مرونة وصبر ليصلا بزواجهما إلى بر الأمان

تحديات السنة الأولى من الزواج

إختلاف الطباع

لا شك أن مرحلة إكتشاف الطباع هي المرحلة الأصعب في السنة الأولى من الزواج ففي فترة الخطوبة لا يمكن التعرف كما ينبغي على الطباع الخاصة بالطرفين فبعد الزواج الأمر يختلف كثيرا فلا مجال للتصنع أو التكلف فكل من الطرفين يتصرف على طبيعته ولذلك تحتاج هذه المرحلة إلى إحتواء كل طرف للطرف الآخر حتى تكون هناك محاولات للتكيف على طباع كل منهما الآخر، ومعرفة العيوب والمميزات

الإنجاب

الحمل والإنجاب فرحة كبيرة لا يمكن التقليل من قدرها أبدا ولكنهما أحد أهم التحديات التي تواجه الزوجين في السنة الأولى من الزواج وبخاصة في ظل وجود بعض الإلتزامات المادية المجدولة والتي على الزوجين الوفاء بها، كما أنه قد يعوق إعطاء الطرفين الفرصة الكافية لتفهم بعضهما البعض وفقا لما أشار إليه خبراء العلاقات الأسرية

مشاكل أهل الطرفين معا

قد تظهر بعض المشاكل لأهل الطرفين معا والأسباب عديدة وما يهم أنها تعد تحديا كبيرا يواجه الزوجين في السنة الاولى من الزواج وذلك بسبب تحيز كل طرف لأهله

تدخل الآخرين

يعتبر تدخل الآخرين في العلاقة بين الزوجين وحياتهم الزوجية من اهم التحديات التي تواجه الزوجين لأنه يزعز إستقرار الزواج ويزيد من حدة الخلافات الزوجية

المسؤوليات المادية

لا شك أن الحياة الزوجية تحتاج إلى دخل مادي كبير لأنها حياة كاملة تجمع بين طرفين لكل منهما إحتياجاته، وما يزيد الأمر صعوبة هو المسؤوليات المادية المترتبة على الزواج التي يدخل فيها جزء كبير من دخل الزوج

توتر العلاقة الجنسية

في بداية الزواج يحتاج طرفيه للصبر حتى يحدث الإنسجام ويفهم كل طرف الإحتياجات الجنسية لشريك حياته حتى تتحسن العلاقة الجنسية بينهما، لأن التسرع والإستعجال في الحصول على الإنسجام الحميمي من شأنه أن يوتر العلاقة الحميمة ولذلك يجب أن يهتم الطرفين بالتوعية الجنسية من مصادر آمنة وعلمية 

ومن هنا وبعد ذكر التحديات التي تواجه الزوجين في السنة الأولى من الزواج، عليهما أن لا يستسلما لها أبدا، فبالصبر والتفاهم والمرونة وتقبل كل منهما للآخر ومحاولة إحتواء عيوبه وتقويمها وتقوية مميزاته من الأمور التي لها أن تحقق مواجهة تلك التحديات وتحقيق إستقرار الزواج الذي جمع بينهما