النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

أهم أنواع إبداع المرأة في العمل وكيف يؤثر على تطور الأعمال

أهم أنواع إبداع المرأة في العمل وكيف يؤثر على تطور الأعمال
أهم أنواع إبداع المرأة في العمل وكيف يؤثر على تطور الأعمال

الإبداع هو مصطلح أصبح يتردد كثيرا خلال العقود القليلة الماضية، وبمرور السنوات أصبح الكثيرون يدركون مدى أهميته، فالإبداع هو أحد أهم السمات التي الرئيسية التي غالبا ما يبحث عنها كل صاحب عمل أثناء تعاقده مع موظفين جدد، كما أن أهمية الإبداع لا تقتصر فقط على العمل أو الحياة المهنية، وإنما تمتد لتشمل كل جانب من جوانب حياة النساء تقريبا، بداية من طريقة إطعام المرأة لطفلها، وحتى كل جانب من جوانب العمل، لذلك، من المهم أن نفهم مجموعة من بعض المفاهيم الرئيسية عن الإبداع، مثل الأنواع المختلفة من الإبداع.

أهم الأنواع المختلفة من الإبداع وكيف يمكن أن يؤثر كل منها على سير وتطوير مجال العمل

الإبداع المتعمد والمعرفي Deliberate and Cognitive creativity

ويتميز أصحاب هذا النوع من الإبداع بأن لديهم قدر كبير من المعرفة حول موضوع أو مجال محدد في نطاق عملهم، وعادة ما يكرسون هذه المعرفة وما يتمتعون به من مهارات وقدرات في مجال عملهم لإعداد مسار عمل لتحقيق هدف محدد أو تنفيذ مشروع عمل ما، وغالبا ما يتم بناء هذا النوع من الإبداع من خلال العمل في مجال ما لفترة زمنية طويلة، ويتميز أصحاب هذا النوع من الإبداع أيضا بأنهم بارعين في البحث وحل المشكلات والاستقصاء والتجريب، وغالبا ما يقضون وقتا طويلا كل يوم في اختبار وتطوير حلول جديدة.

الإبداع المتعمد والعاطفي Deliberate And Emotional Creativity

ويتميز أصحاب هذا النوع من الإبداع بأن عملهم يتأثر بعواطفهم أو بحالتهم العاطفية ولكن دون أن تطغى على جانبهم المنطقي والعقلاني والذي ينعكس أيضا في عملهم، ويتميز هؤلاء بأنهم عاطفيون وحساسون بطبيعتهم، ويفضلون قضاء معظم الوقت في هدوء نسبي وخصوصية، للتفكير المتعمق، وعادة ما يكون لديهم عادة كتابة اليوميات أو مذكرات شخصية، أصحاب الإبداع المتعمد العاطفي هو دائما نتاج متوازن للتفكير العاطفي المتعمد والأفعال المنطقية، وإن كان هذا النوع من الإبداع غالبا ما يحدث خلال لحظات عشوائية أو مرتجلة يتم التوصل فيها لحل مشكلة ما أو فكرة مبتكرة، وعادة ما يشار إلى تلك اللحظات باسم "آه!، وجدتها".

الإبداع العفوي والمعرفي Spontaneous and Cognitive creativity

هذا النوع من الأبداع يمكن وصفه بأنه ببساطة قضائك لأوقات طويلة في البحث وجمع المعرفة، وتكريس المهارات والخبرات لحل مشكلة ما أو العثور على فكرة ما مبدعة، دون أن تتوصل إلى حل، وخلال فترات الراحة التي تتوقف فيها عن العمل أو محاولة حل تلك المشكلة أو إيجاد تلك الفكرة، تفاجأ بأن الحل أو الفكرة قد جاءت إليك بشكل عفوي، بسبب إلهام ما، ويحدث هذا النوع من الإبداع عندما يكون لدى المرء المعرفة اللازمة لإنجاز عمل محدد أو في مجال محدد، لكنه يتطلب الإلهام أو تلميحا للسير نحو المسار الصحيح، ويحدث هذا النوع من الإبداع عادة في أكثر الأوقات غير الملائمة، مثل عندما في طريقك للذهاب إلى النوم أو أثناء الاستحمام، وغيرها من الأنشطة العادية، عندما يتوقف العقل الواعي عن العمل ويذهب للاسترخاء ويحصل العقل اللاواعي على فرصة للعمل، في الغالب ، يتوقف هذا النوع من المبدعين عن التفكير الواعي عندما يحتاجون إلى التفكير "خارج الصندوق"، وهو ما ينجحون في تحقيقه من خلال الانغماس في أنشطة مختلفة وغير ذات صلة، وعندها يحصل العقل اللاواعي على فرصة لربط المعلومات بطرق جديدة توفر حلولا للمشكلات، لذلك وللسماح لهذا النوع من الإبداع بالحدوث ، يجب على المرء أن يأخذ استراحة من المشكلة لبعض الوقت.

الإبداع العفوي والعاطفي Spontaneous And Emotional Creativity

أصحاب هذا النوع من الإبداع غالبا ما يكونوا من الفنانين الموهوبين للغاية في مجالات مثل الموسيقى والرسم والكتابات الأبدية، ويحدث هذا النوع من الإبداع عندما يستريح الدماغ الواعي، ويطلق العنان للعقل اللاواعي والمشاعر، ليحدث إدراك مفاجئ لشيء ما أو فكرة ما دون ترتيب أو إعداد مسبق للأمر، جدير بالذكر أن هذا النوع من الإبداع كان سبب في العديد من الاكتشافات العلمية القيمة على مر السنين وفي مجالات متنوعة مثل العلوم والفلسفة، وتوصف هذه اللحظات الإبداعية بأنها لحظات نادرة تحدث فيها اكتشافات عظيمة. هذا النوع من الإبداع لا يتطلب امتلاك معرفة محددة ولكنه يتطلب وجود مهارة ما-غالبا ما تكون ذات طابع فني- مثل الكتابة أو الموسيقى أو الفن، كما أن هذا النوع من الإبداع لا يمكن الحصول عليه من خلال العمل والتدريب فحسب.

×