النسخة الإلكترونية

لتطوير "ميتافيرس".. "فيسبوك" تعلن خطتها لتوظيف 10 آلاف شخص من أوروبا

فيسبوك تخطط لتوظيف 10000 شخص لبناء ميتافيرس
1 / 2
فيسبوك تخطط لتوظيف 10000 شخص لبناء ميتافيرس
ميتافيرس هو مفهوم يجمع بين العالمين الحقيقي والافتراضي
2 / 2
ميتافيرس هو مفهوم يجمع بين العالمين الحقيقي والافتراضي

تخطط شركة فيسبوك لتوظيف 10 آلاف شخص من دول الاتحاد الأوروبي، وذلك لتطوير ما يعرف بـ"ميتافيرس" Metaverse الذي يطمح إلى تحقيقه مؤسس الشبكة الاجتماعية الأميركية العملاقة ورئيسها مارك زوكربيرغ.

وستتضمن الوظائف الجديدة التي ستتاح خلال السنوات الخمس المقبلة "مهندسين" على درجة عالية من التخصص لكنها لم تكشف عن أي تفاصيل أخرى حول خططها لفريق "ميتافيرس" الجديد. وأوضحت "فيسبوك" أن الاستثمار في الاتحاد الأوروبي يوفر العديد من المزايا، بما في ذلك، سوق استهلاكي كبير وجامعات من الدرجة الأولى، والأهم من ذلك، مواهب عالية الجودة.

ما هو الميتافيرس؟

"ميتافيرس" هي كلمة تجمع كلمتي "ميتا" و"يونيفيرس" بالإنجليزية؛ أي "الكون الفوقي"، نوع من البديل الرقمي للعالم المادي، يمكن الوصول إليه عبر الإنترنت.

ومن المفترض أن يتيح الـ"ميتافيرس" زيادة التفاعلات البشرية عبر الإنترنت من خلال تحريرها من القيود المادية، بفضل تقنيتي الواقع الافتراضي والواقع المعزز خصوصاً.

والميتافيرس هو عالم افتراضي على الإنترنت يستطيع من خلاله الأشخاص العمل والتواصل ولعب الألعاب في بيئة افتراضية، ويحدث ذلك وهم غالبا يستخدمون نظارة الواقع الافتراضي.

فبدلاً من الجلوس أمام جهاز كومبيوتر، فقد يحتاج الشخص فقط لنظارة أو جهاز يوضع على الرأس حتى يتمكن من دخول عالم افتراضي قد يقوم فيه مثلاً بالرقص مع أشخاص على بعد آلاف الكيلومترات، أو القيام بمغامرة معينة، أو تجربة أداء وظيفة ما.

وقد وصف مارك زوكربيرج في شهر يوليو ميتافيرس بأنه خليفة الإنترنت عبر الهاتف المحمول. وقال إن فكرة الشركة عن ميتافيرس لا تشمل الواقع الافتراضي والواقع المعزز فقط. بل تشمل أيضًا الحواسيب والأجهزة المحمولة ومنصات الألعاب. واصفًا إياها بأنها بيئة متزامنة حيث يمكننا أن نكون معًا.

وأوضح أيضاً أن الأمر لا يقتصر على توفير تجربة جديدة رائعة بل يؤدي كذلك إلى إطلاق موجة اقتصادية يمكن أن تؤمّن فرصاً للناس في العالم كله.

وتسعى فيسبوك للاستثمار في تقنيات الواقعين المعزز والافتراضي بشكل كبير.

وكانت فيسبوك قد أعلنت عن صندوق بقيمة 50 مليون دولار تقول إنه يساعدها في تطوير ميتافيرس، العالم الرقمي الذي يمكّن الناس من استخدام أجهزة مختلفة للتنقل والتواصل في بيئة افتراضية بشكل أكثر مسؤولية، ويطلق عليه رسميًا اسم صندوق XR للبرامج والأبحاث.

وتقول الشركة إن الأموال يتم استثمارها على مستوى العالم في البرامج والأبحاث الخارجية على مدار عامين لضمان أن تكون تقنيات ميتافيرس مبنية بطريقة شاملة وفعالة. وبحسب فيسبوك فإن هدف الصندوق هو التأكد من أنها تبني الجزء الخاص بها من ميتافيرس مع التركيز على التوافق مع الخدمات الأخرى، بالإضافة إلى الشمولية والخصوصية والأمان والفرص الاقتصادية.

هذا واستثمرت أكبر شبكة اجتماعية في العالم بشكل كبير في الواقع الافتراضي والواقع المعزز، وتطوّر أجهزة مثل نظارات الرأس Oculus VR وتعمل على إصدار نظارات الواقع المعزز وتقنيات المعصم.

ومولت الشركة سابقًا بحثًا أكاديميًا حول التأثير الاجتماعي للأجهزة القابلة للارتداء في الواقع المعزز، وطلبت مقترحات بشأن أجهزة الواقع الافتراضي.

وأعلنت "فيسبوك" الشهر الماضي أنها عيّنت مديراً جديداً للتكنولوجيا لديها هو مدير قسم الواقع الافتراضي والواقع المعزز "فيسبوك رياليتي لابس" آندرو بوسوورث الذي يعدّ بحكم موقعه أحد مختصيها في مجال الـ"ميتافيرس".

إلا إن الشركة الأميركية العملاقة ليست الوحيدة التي تراهن على هذا العالم الافتراضي مثل شركة مايكروسوفت وروبلوكس وإبك غيمز.

×