الذكاء الاصطناعي يفرض نفسه في مواجهة جائحة فيروس كورونا COVID-19

تعرفوا على دور الذكاء الاصطناعي في مواجهة جائحة فايروس كورونا كوفيد-19

تعرفوا على دور الذكاء الاصطناعي في مواجهة جائحة فايروس كورونا كوفيد-19

الذكاء الاصطناعي يساعد في اكتشاف الإشارات المبكرة للأعراض

الذكاء الاصطناعي يساعد في اكتشاف الإشارات المبكرة للأعراض

عملاقة التكنولوجيا

عملاقة التكنولوجيا

استخدام الذكاء الاصطناعي في السعودية

استخدام الذكاء الاصطناعي في السعودية

طبيبنا الافتراضي في الإمارات

طبيبنا الافتراضي في الإمارات

جائحة فايروس كورونا أو ما يعرف بـ "كوفيد 19"، الذي فرضت نفسها على الناس في معظم بلدان العالم بالتباعد الاجتماعي وعدم الخروج من المنزل إلا للضرورة، وهنا يمكننا أن نطلق على التقنيات الحديثة بأنها طوق النجاة لاستمرار الحياة بشكل طبيعي وإن كانت عن بعد.

عندما اغلقت المدارس أبوابها، لجات بعض الدول التي تمتلك أدوات تقنية متطور ساعدتها في استكمال الفصل الدراسي عن بعد، وهو الذي حدث أيضاً لقطاعات أخرى مثل البنوك التي حثت الجمهور على استخدام العمليات البنكية بواسطة التطبيقات الذكية.

الذكاء الاصطناعي

وعندما نأتي إلى التقنيات الأحدث لا شك أن الذكاء الاصطناعي يأتي في المقدمة لأنها قد تساعد في اكتشاف الإشارات المبكرة للأعراض، والتي قد تشير إلى وباء جديد محتمل.

بحسب الرواية المُتناقلة فإنها أول من تنبأ بالخطر القادم وذلك في 30 ديسمبر 2019، عندما قامت شركة الذكاء الاصطناعي "بلو دوت"، التي تستخدم التعلم الآلي لمراقبة انتشار الأمراض المُعدية في جميع أنحاء العالم، بتنبيه عملائها بوجود زيادة غير طبيعية في الإصابة بذات الرئة في مدينة ووهان الصينية. بعد تسعة أيام من هذه الحادثة، قامت منظمة الصحة العالمية بالإعلان عن هذا الفيروس الذي أصبحنا نعرفه باسم كوفيد 19.

وبحسب ويل دوجلاس هيفن الكاتب في إم آي تي تكنلوجي ريفيو أن "بلو دوت" لم تكن وحدها؛ فقد تمكنت خدمة "هيلث ماب" المؤتمتة في مستشفى الأطفال ببوسطن أيضاً من التقاط الدلالات الأولى. كما تمكن من ذلك أيضاً نموذج ذكاء اصطناعي في شركة "ميتابيوتا" في سان فرانسيسكو. لذا فإن قدرة الذكاء الاصطناعي على كشف جائحة في الجهة الأخرى من العالم أمر مدهش، لأن التحذيرات المبكرة يمكن أن تنقذ الأرواح.

تقنيات التتبع

وفي الجانب الأخر تأتي تقنيات المراقبة  " Unmaze " التي استحدثتها سايبورغ سيستمز & سوليوشنزو والتي تمثل حلًا فعالًا لتتبع المصابين ومن يخالطهم وهو أمرًا ضروريًا، حيث تمثل هذه الإجراءات أساس الاستجابة لمحاربة فيروس كورونا (كوفيد-19).

وهذا التقنية تعمل كتطبيق، يقوم بتخزين النظام العالمي لتحديد المواقع وبيانات المنطقة المجاورة في الهاتف، ثم ينبه ويختار معرفًا فريدًا للمستخدمين الآخرين للتطبيق. وتبقى المعلومات في التطبيق المستخدم لمدة 14 يومًا، ويتم محوها على أساس" التحديث أولاً بأول ". "فقط في حالة اتصال المستخدم بشخص ثبت أن اختباره من وكالات صحية إيجابي يتم إبلاغه ويُطلب منه الحجر الصحي. كما أنه ينبه المستخدمين عندما يتواجدون بالقرب من شخص مصاب، بناء على ذلك، يتم اتخاذ إجراءات تعقب.

عملاقة التكنولوجيا

لمواجهة فايروس كورونا المستجد أعلنت عملاق التقنية "الفابت" Alphabet القابضة التي تمتلك جوجل Google عن التزامها بالتبرع بأكثر من 800 مليون دولار لدعم الشركات والمنظمات والعاملين في مجال الرعاية الصحية كجزء من استجابتها لمواجهة الفايروس، معظمها في شكل إعلانات مجانية. 

جوجل

تعمل جوجل Google على إنشاء صندوق استثماري بقيمة 200 مليون دولار لمساعدة الشركات الصغيرة في الوصول إلى رأس المال، إضافة إلى تقديم 20 مليون دولار من أرصدة Google Cloud للأكاديميين والباحثين الذين يعملون على مكافحة الفايروس. وعملت مع Magid Glove & Safety، لإنتاج ما يصل إلى 3 ملايين قناع في الأسابيع القادمة التي ستتبرع بها لمركز السيطرة على الأمراض.

أبل

أما شركة أبل قد أطلقت موقعًا إلكترونيًا وتطبيق iOS يسمح للمستخدمين بفحص أنفسهم بحثًا عن أعراض الفايروس كورونا المستجد، بعد أيام من الإعلان عن التبرع بأكثر من 10 ملايين قناع تنفس في جميع أنحاء الولايات المتحدة وأوروبا.

فيسبوك

قدمت شركة فيسبوك Facebook التي تمتلك تطبيق واتساب وانستقرام أرصدة إعلانات مجانية إلى منظمة الصحة العالمية والمؤسسات الأخرى لتوفير معلومات دقيقة حول فايروس كورونا. وتعاونت المنظمة مع Facebook بحساب تنبيه صحي على WhatsApp تم إطلاقه الأسبوع الماضي.

السعودية 

وفي سياق متصل بدأت السعودية يوم السبت الماضي 28 مارس 2020، لأول مرة، في استخدام الذكاء الاصطناعي ضمن مجموعة إجراءات احترازية بهدف مكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) الذي يشهد انتشارًا متسارعًا في معظم دول العالم.

واستخدمت أمانة منطقة القصيم في سوق الإبل وسط مدينة الأنعام في بريدة؛ مقر إمارة القصيم، تقنية المسح الحراري الجوي عبر استخدام طائرة مسيّرة "درون" مزودة بكاميرات حرارية حديثة ومتعددة الأطياف ترسل بياناتها لنظام ذكاء اصطناعي. وتقرأ كاميرات الطائرة درجة حرارة الأفراد ضمن الحشود في المناطق المفتوحة، ليحدد آليًا من لديه درجة حرارة غير طبيعية، فتتخذ الإجراءات الوقائية اللازمة للمحافظة على سلامة المتسوقين.

الإمارات

وفي الإمارات أطلقت وزارة الصحة الإمارتية ووقاية المجتمع الإماراتية موقع إلكتروني وهو عبارة عن طبيب افتراضي لفيروس كورونا، يساعد على تشخيص الأعراض التي يشعر بها مستخدم الموقع وبحسب ما جاء فيه فإن ليس كل من يعاني من أعراض الزكام أو الانفلونزا يحتاج إلى إجراء فحص كوفيد-19، فإذا كنت تشعر بأي أعراض مرضية شبيهة بأعراض فيروس كورونا المستجد، أخبر الطبيب الافتراضي عن أعراضك، لتكتشف فيما إذا كنت بحاجة إلى المساعدة الطبية والخضوع للفحص أو الاكتفاء بمعالجة أعراض الإنفلونزا العادية في المنزل.