انضمام 11 شركة محلية وعالمية جديدة إلى برنامج مُسرّع صندوق محمد بن راشد للابتكار

انضمام 11 شركة محلية وعالمية جديدة إلى برنامج مُسرّع صندوق محمد بن راشد للابتكار

انضمام 11 شركة محلية وعالمية جديدة إلى برنامج مُسرّع صندوق محمد بن راشد للابتكار

صندوق محمد بن راشد للابتكار، التابع لمبادرات وزارة المالية والذي يهدف إلى دعم الابتكار في دولة الإمارات العربية المتحدة، يعلن عن اختيار 11 شركة محلية وعالمية مبتكرة للانضمام إلى دفعة شتاء 2020 من مُسرّع صندوق محمد بن راشد للابتكار.  وتأتي الدفعة الجديدة التي تمثل شركات من أربعة بلدان لتنضم إلى 28 شركة سبق وتم اختيارها للانضمام إلى المسرّع من مختلف أنحاء العالم، لترفع بذلك العدد الإجمالي لأعضاء البرنامج إلى 39 شركة منذ إطلاقه في شهر ديسمبر 2018.
 
وتتضمن الشركات الـ 11 الجديدة المنضمة إلى المُسرّع ثماني شركات تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها، وهي: 

ارنب Arnab (قطاع النقل)
إنجليز دوت كوم Englease.com  (قطاع التعليم)
فارمين Farmin (قطاع التكنولوجيا)، وفود-إيه تي إم Food-ATM (قطاع التكنولوجيا)
هولوجايد HoloGuide (قطاع التكنولوجيا)
بروفين ميد ProvenMed (قطاع الصحة)
رزق RIZEK (قطاع التكنولوجيا)
شيفتلينغ Shiftling  (قطاع التكنولوجيا)

إضافة إلى 3 شركات دولية: 

إكسيل @ يوني Excel @ Uni (قطاع التعليم) ومقرها جنوب إفريقيا
جست تشين JustChain  (قطاع التكنولوجيا) من الولايات المتحدة الأمريكية
توكان توكو Toucan Toco (قطاع التكنولوجيا) من فرنسا

أسبوع جيتكس للتقنية

وتم اختيار دفعة الشتاء للانضمام إلى أعضاء مُسرّع صندوق محمد بن راشد للابتكار خلال النسخة الخاصة بتقديم الطلبات في "أسبوع جيتكس للتقنية"، وذلك بهدف استقطاب الشركات الناشئة والمبتكرة خلال هذا الحدث الرائد. ففي غضون أسبوعين فقط، تم تلقي 96 طلباً من 28 بلداً موزعة على 5 قارات، من الشركات المبتكرة التي أحدثت التغيير حول العالم، والتي واجهت بعض التحديات العالمية عبر القطاعات السبعة ذات الأولوية للاستراتيجية الوطنية للابتكار لدولة الإمارات وهي التكنولوجيا، والصحة، والفضاء، والمياه، والطاقة النظيفة، والنقل، والتعليم.

مُسرّع صندوق محمد بن راشد للابتكار

ويهدف مُسرّع صندوق محمد بن راشد للابتكار الذي تم إطلاقه في عام 2018 إلى تعزيز إمكانيات نمو الشركات الناشئة المبتكرة التي تساهم في تشكيل مستقبل اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة. ويتيح المُسرّع للشركات الأعضاء إمكانية الاستفادة من خدمات عالمية المستوى وفرصة التدرب على يد نخبة من الخبراء والشركاء العالميين لتسريع أعمالها، ورفع القدرات والكفاءات وتحقيق مقاييس الجودة وإبراز القيمة المضافة. ويحق للشركات العالمية أو التي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها التقدم للبرنامج، شريطة أن تسعى إلى العمل والنمو ضمن دولة الإمارات.