ما هو السبب العلمي لظاهرة دماغ الحمل

ما هو السبب العلمي لظاهرة دماغ الحمل

ما هو السبب العلمي لظاهرة دماغ الحمل

تحركات الجنين البسيطة ترفع معدل دقات القلب ما يؤثر على دماغ الحامل ويزيد إحساسها بالجنين

تحركات الجنين البسيطة ترفع معدل دقات القلب ما يؤثر على دماغ الحامل ويزيد إحساسها بالجنين

ظاهرة دماغ الحمل هي تغيرات تزيد من عاطفة الحامل وتواصلها مع الجنين

ظاهرة دماغ الحمل هي تغيرات تزيد من عاطفة الحامل وتواصلها مع الجنين

لا زالت الأبحاث مستمرة للوقوف على المتغيرات الآخرى للحامل والجنين خلال شهور الحمل

لا زالت الأبحاث مستمرة للوقوف على المتغيرات الآخرى للحامل والجنين خلال شهور الحمل

يغير الحمل من القشرة الخارجية لدماغ الحامل المسؤولة عن معالجة المعلومات

يغير الحمل من القشرة الخارجية لدماغ الحامل المسؤولة عن معالجة المعلومات

ما هو السبب العلمي لظاهرة دماغ الحمل، أجابت عنه دراسة كندية حديثة، تعد الأولى من نوعها، بحثت تغيرات دماغ الحامل أثناء فترة شهور الحمل، وتوصلت نتائجها إلى التالي:

  • حدوث تغيرات في دماغ الحامل.
  • زيادة عاطفة الحامل خلال فترة الحمل.
  • مساعدة هذه التغيرات على  التواصل مع الجنين.

سميت هذه التغيرات بظاهرة دماغ الحمل، بناء على هذه الدراسة التي أجريت في جامعة تورنتو بكندا ونشرتها مجلة "تنمية الطفل".

وبسؤال إستشاري الأشعة الداخلية وقسطرة المخ الدكتور فاروق حسن من القاهرة، عن السبب العلمي لظاهرة دماغ الحمل، أجاب قائلا" إنتشرت العديد من الدراسات الحديثة التي تؤكد أن الحمل يمكن أن يؤدي إلى تغيرات في روابط دماغ المرأة الحامل، ما يساعدها على التواصل مع طفلها أثناء الحمل وبعد الولادة

 كا أكد الدكتور فاروق، أن الحمل يغير من القشرة الدماغية المحيطة بالطبقة الخارجية والتي تلعب دور هام في معالجة المعلومات، أما عن ظاهرة دماغ الحمل فلا زالت قيد البحث والدراسة للوقوف على المتغيرات الآخرى خصوصا العصبية بينهما ومدى إرتباط الحامل عاطفيا ونفسيا وجسديا بجنينها أثنا شهور الحمل.

ذاكرة الحامل

من ناحية أخرى ذكرت الرابطة الأمريكية لعلم النفس، أن الباحثين بجامعة شابمان في كاليفورنيا، وجدوا أن دماغ الحامل تتغير خلال شهور الحمل، من ناحية زيادة التركيز في أمور المولود، ما يتسبب ذلك في قلة التركيز وضعف الذاكرة اتجاه باقي أمور حياتها، وهذا ما أكدته المسؤولة عن الدراسة لورا غلين" أن هذه التغييرات قد تأتي نتيجة التقلبات الكبيرة في هرمونات الحامل، فضلا عن ذلك التحركات البسيطة للجنين التي ترفع معدل دقات القلب للحامل، ما يؤثر على دماغها ويجعلها أكثر إحساسا بالجنين

وأخيرا لا زالت الدراسات المعقدة والمتشعبة مستمرة لاكتشاف العديد من الأمور بين الحامل والجنين ومدى تأثير الحمل على الأم والطفل وليس فقط ظاهرة دماغ الحمل.