النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

مخاطر تأخر الحمل بعد سن ال ٣٥ على الأم والطفل

مخاطر تأخر الحمل بعد سن ال ٣٥ على الأم والطفل
مخاطر تأخر الحمل بعد سن ال ٣٥ على الأم والطفل

على الرغم من وجود بعض المزايا والفوائد للحمل بعد سن ال ٣٥، إلا أن هناك العديد من المخاطر التي قد تتربص بالأم والطفل عند حدوث الحمل في ذلك العمر، فماهي تلك المخاطر

مخاطر الحمل بعد سن ال ٣٥

إذا تأخر الحمل بعد عمر ال ٣٥ عليك أن تعلمي عزيزتي المرأة أن هناك احتمالات للخطر حول هذا الحمل جراء تعرض الأم والطفل لمخاطر الحمل في ذلك السن والتي من بينها ما يلي

  • إنخفاض معدلات الخصوبة وعدم القدرة على الحمل في بعض الحالات
  • ارتفاع إحتمالات الإجهاض، وذلك بسبب كبر عمر الأم وبسبب الاثار الصحية المترتبة على ذلك
  • زيادة إحتمالات موت الطفل بعد ولادته
  • إرتفاع معدلات الإصابة بتشوهات الأجنة
  • زيادة إحتمالات الولادة القيصرية وبالتالي زيادة والتعرض للسلبيات المترتبة عليها
  • زيادة إحتمالات الإصابة بسكري الحمل
  • زيادة إحتمالات الإصابة بضغط الدم المرتفع خلال الحمل.
  • زيادة إحتمالات الولادة المبكرة
  • ولادة طفل بوزن ضئل

كيفية تجنب مخاطر الحمل بعد ال ٣٥

    يمكن تجنب مخاطر الحمل بعد ال ٣٥ بالنصائح التالية

  • المتابعة الجيدة مع الطبيب من بداية الحمل بل ومنذ لحظة التخطيط للحمل
  • الإهتمام بتوصيات الطبيب وعمل كل الفحوصات الطبية أول بأول
  • إستشارة الطبيب في حال الشعور بأي أعراض مقلقة بخلاف الأعراض الخاصة بالحمل

تناول الغذاء الصحي للوقاية من السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم وكذلك لتجنب الإصابة بتسمم

×