الطرق الصحيحة لكيفية التعامل مع الأطفال بعد الطلاق

 الطرق الصحيحة لكيفية التعامل مع الأطفال بعد الطلاق

الطرق الصحيحة لكيفية التعامل مع الأطفال بعد الطلاق

استشارة الطبيب النفسي لتحديد الطريقة الصحيحة المناسبة لحالة الطفل بعد الطلاق

استشارة الطبيب النفسي لتحديد الطريقة الصحيحة المناسبة لحالة الطفل بعد الطلاق

بث روح التفاؤل في نفوس الاطفال مهما كانت مشكلة الطلاق

بث روح التفاؤل في نفوس الاطفال مهما كانت مشكلة الطلاق

الحفاظ على علاقة إيجابية بين الوالدين من مصلحة الأطفال بعد الطلاق

الحفاظ على علاقة إيجابية بين الوالدين من مصلحة الأطفال بعد الطلاق

تحديد أيام أسبوعية محددة كي يلتقي أفراد الأسرة بأكملها بعد الطلاق من الطرق الصحيحة للتعامل مع الأطفال بعد الطلاق

تحديد أيام أسبوعية محددة كي يلتقي أفراد الأسرة بأكملها بعد الطلاق من الطرق الصحيحة للتعامل مع الأطفال بعد الطلاق

المراحل العمرية للاطفال تتحكم في كيفية التعامل معهم بعد الطلاق

المراحل العمرية للاطفال تتحكم في كيفية التعامل معهم بعد الطلاق

وصول الوالدين الى صيغة مقبولة يمكن تقديمها للأطفال كي يتقبلوا الوضع الجديد

وصول الوالدين الى صيغة مقبولة يمكن تقديمها للأطفال كي يتقبلوا الوضع الجديد

الطرق الصحيحة لكيفية التعامل مع الأطفال بعد الطلاق، موضوع متشعب ولا يمكن التطرق له من جميع الزوايا، كونه متوقف على عوامل كثيرة، منها " المرحلة العمرية للطفل وقت حدوث الطلاق، علاقة الطفل بالوالدين، مدى استيعاب الطفل لفكرة طلاق الوالدين، البيئة المحيطة والظروف المتسببة في الطلاق" لذا سنتعرف على الطرق الصحيحة لكيفية التعامل مع الأطفال بعد الطلاق بشكل عام، من خلال استشارية الطب النفسي والتربوي الدكتورة عبير ماهر من القاهرة.

الطرق الصحيحة لكيفية التعامل مع الأطفال بعد الطلاق

حددت الدكتورة عبير، الطرق الصحيحة لكيفية التعامل مع الأطفال بعد الطلاق بشكل عام  في النقاط التالية:

  • مراعاة المرحلة العمرية للطفل عند حدوث الطلاق، كون الدراسات أثبتت أن الأطفال من سن 3 إلى 5 يظهر تأثرهم في صورة "فرط الحركة، نوبات الغضب والقلق، العزلة، عدم اللعب"، أما الأطفال ما بين 6 إلى 8 فهي أصعب مرحلة للتكيف مع الطلاق خاصة للأبناء الذكور بسبب فقدانهم نموذج الأب القدوة، أما الأطفال ما بين 9 إلى 12 فينتابهم الحزن ولكن يمكنهم أخذ جانب أحد الوالدين ضد الآخر، أما المراهقون فهم يتعاملون مع طلاق الوالدين أفضل من الفئات العمرية السابقة.
  • وصول الوالدين إلى صيغة مقبولة يمكن تقديمها للأطفال، كي يتقبلوا الوضع الجديد.
  • تحديد أيام أسبوعية محددة، كي يلتقي أفراد الأسرة بأكملها، مع عدم إظهار اي خلافات سواء بالكلام أو النظرات التعبيرية أمام الأطفال، كذلك تجاهل المشاكل قد المستطاع خلال هذه المقابلات الأسرية.
  • تعويد الأطفال بعد الطلاق على تحمل المسؤولية بقدر المستطاع.
  • استخدام التعبيرات والألفاظ الطيبة أمام الأطفال سواء من الأب أو الأم على حد سواء.
  • بث روح التفاؤل مهما كانت مشكلة الطلاق، لذا لا تجعلي الأمر يظهر لهم بأنه نهاية المطاف أو سبب لتهديد مستقبلهم.
  • الإتفاق مع والد الأطفال على التعامل بشكل طبيعي أمام الأطفال حتى لا يتسبب الطلاق في التأثيرعلى صحتهم فيما بعد.
  • الدعم النفسي للأطفال بجميع الأشكال وخصوصا المعنوية، نقطة أساسية في التعامل مع الأطفال بعد الطلاق.
  • ابتعدي عن تقديم أمر الطلاق للطفل على أنه يحمل بعض المميزات بصفة عامة.
  • الحفاظ على علاقة إيجابية بين الوالدين من مصلحة الأطفال بعد الطلاق.

وأخيرا لايمكن تحديد نمط معين للتعامل  مع الأطفال بعد الطلاق، لذا ننصح باستشارة الأطباء النفسيين في كيفية التعامل مع الأطفال بعد الطلاق، لتحديد الطرق الصحيحة لكل طفل على حدة حسب مرحلته العمرية وقت حدوث الطلاق