ما هو أنسب توقيت لحدوث الحمل

ما هو أنسب توقيت لحدوث الحمل

ما هو أنسب توقيت لحدوث الحمل

يعتمد انسب توقيت لحدوث الحمل على امور كثيرة جدا، منها استعداد الزوجين للحمل، والتخطيط الجيد له من كل النواحي، والتهيئة النفسية وتزامن كل ذلك مع ترقب التوقيت الانسب للحمل من خلال التبويض

التهيئة للحمل

يجب ان يستقر كل من الزوج والزوجة على الوقت المناسب لحدوث الحمل من حيث امكانياتهم وصحتهم النفسية، واستعدادهم لاستقبال ضيف جديد، وكذلك كل امر له ان يؤثر سلبا في حدوث الحمل، لذا يجب ان يهتم كل منهما في التهيئة للحمل والاستعداد النفسي له

فترة التبويض

لتحديد انسب توقيت لحدوث الحمل، وبحسب ما اكده الاطباء يجب ان تتم متابعة التبويض عند الطبيب ليتم التعرف على وقت خروج البويضة، ففي معظم الحالات يحدث التبويض في منتصف الدورة الشهرية للمرأة والتي يجري حسابها طبيًا من أول أيام الحيض إلى أول أيام الحيض في الشهر التالي، وذلك حسب مدة الدورة الشهرية للمرأة ما تتراوح ما بين 24 إلى 28 يوما

وتحدث ايام التبويض في ايام الثاني عشر، والثالث عشر والرابع عشر من بدء الدورة الشهرية حسب اليوم الذي بدأت فيه الدورة الشهرية، وتزيد احتمالية حدوث الحمل في اليومان السابقان واليومان التاليان ليوم منتصف الدورة، وتظل البويضة صالحة للتلقيح حتى 48 ساعة بعد خروجها من المبيض، لذلك يوصي الطبيب بممارسة العلاقة الحميمة خلال اسبوع التبويض يوم بعد يوم وذلك لعدم ثبات فترة التبويض، ضمانا لحدوث الحمل

علامات التبويض

يجب على المرأة ان تكون على علم بالعلامات التي تدل على التبويض، ومن اهم تلك العلامات ما يلي

  • ارتفاع درجة الحرارة
  • وجود إفرازات مهبلية

واخيرا، من الافضل كثيرا ان لا يتسلل القلق الى الزوجين اذا لم يحدث الحمل بعد اتباع التعليمات الخاصة بمتابعة فترة التبويض، حتى لا تتعرض الهرمونات للاختلال، خصوصا وانه وبحسب الاحصاءات العلمية فالحمل لا يحدث إلا بنسبة 15% -20% في كل شهر، لذلك من الأفضل الانتظار مدة سنة على الزواج، خصوصا مع ارتفاع معدلات حدوث الحمل بعد العام الاول من الزواج