النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

ما هي مشاكل الاطفال النفسية و السلوكية ؟

يمكن أن تؤثر المشكلة على قدرات الطفل التحصيلية و التعليمية
1 / 4
يمكن أن تؤثر المشكلة على قدرات الطفل التحصيلية و التعليمية
يمكن أن تسبب المشكلة في منع الطفل من الاستمتاع بالحياة.
2 / 4
يمكن أن تسبب المشكلة في منع الطفل من الاستمتاع بالحياة.
يجب اللجوء إلى الاخصائيين في بعض الحالات
3 / 4
يجب اللجوء إلى الاخصائيين في بعض الحالات
ما هي مشاكل الاطفال النفسية و السلوكية
4 / 4
ما هي مشاكل الاطفال النفسية و السلوكية

مشاكل الاطفال النفسية و السلوكية هي اضطرابات تصيب الاطفال في مرحلة الطفولة، حيث تنعكس الاضطرابات النفسية على سلوكيات و تصرفات الاطفال الملحوظة، ما يشغل بال الوالدين عن مدى حاجتهم لطلب استشارة المتخصصين، في ظل تعدد مشاكل الاطفال النفسية و السلوكية، و خاصة أن التعرف على هذه الاضطرابات و تشخيصها ليس بالأمر البسيط و السهل بالنسبة للوالدين، فما هي أبرز مشاكل الاطفال النفسية و السلوكية ؟ و متى يجب اللجوء إلى طلب استشارة المتخصصين ؟

ما هي مشاكل الاطفال النفسية و السلوكية ؟

يمكن تحديد مشاكل الاطفال النفسية و السلوكية من خلال ملاحظة تغيرات في سلوكيات الاطفال التي قد تظهر سواء في البيئة الداخلية (الاسرة) أو في البيئة الخارجية (المدرسة و الأصدقاء) و التي قد تحدث في مراحل مختلفة من الطفولة، و تعد مشاكل الاطفال النفسية و السلوكية متعددة و متنوعة تبعا لعدة عوامل تحيط بالطفل جسدية أو نفسية أو أسرية أو مجتمعية.

و بحسب علماء النفس و المتخصصين تعد أبرز مشاكل الاطفال النفسية و السلوكية، المشاكل التالية.

التوحد، صعوبات التعلم، فرط النشاط، الاضطرابات الكلامية، الخجل، التبول اللاإرادي، الجنوح، العدوان، الغضب، السرقة، مص الاصبع، التخريب، اضطرابات النوم، العصيان و عدم الطاعة، الخوف، الاكتئاب، قرض الاظافر، العناد، الغيرة، و الكذب.

استشارة المتخصصين حول مشاكل الاطفال النفسية و السلوكية

يؤكد علماء الصحة النفسية على أهمية مرحلة الطفولة و تأثيراتها على بناء شخصية الإنسان و على دورها في عملية التوافق النفسي في مرحلة المراهقة و سن البلوغ و مرحلة الرشد، لذلك ينصح الأخصائيون النفسيون على أهميه دراسة مشاكل الاطفال النفسية و السلوكية و علاجها في سن مبكرة قبل ان تستفحل وتؤدي لانحرافات نفسية و ضعف في الصحة النفسية في مراحل العمر التالية، لذا على الوالدين أن يدركوا أن التربية الحقيقية لا تقتصر على الطعام و الشراب فقط، بل يجب الاهتمام بالصحة النفسية للطفل منذ المراحل الأولى بعمره، و يجب اللجوء إلى استشارة المتخصصين حول مشاكل الاطفال النفسية و السلوكية، في الحالات التالية.

- تكرار المشكلة

لابد أن يتكرر هذا السلوك الذي نعتقد أنه غير طبيعي عدة مرات، فظهور سلوك غير طبيعي للطفل مرة أو مرتين لا يدل على وجود مشكلة عند الطفل، لأنه قد يكون سلوكا عارضا يختفي تلقائيا أو بقليل من الجهد من الطفل و والديه.

- إعاقة المشكلة لنمو الطفل

في حالة إعاقة مشاكل الاطفال النفسية و السلوكية لسير نمو الطفل الجسمي أو النفسي أو الاجتماعي، ما يؤدي الى اختلاف سلوكه و مشاعره عن سلوك و مشاعر من هم في نفس المرحلة العمرية للطفل.

- تأثير المشكلة على قدرات الطفل التحصيلية و التعليمية

اذا أثرت مشاكل الاطفال النفسية و السلوكية على كفاءة الطفل في التحصيل الدراسي و في اكتساب الخبرات التعليمية و المعرفية و الحركية، فيجب استشارة المتخصصين حولها.

- تسبب المشكلة في منع الطفل من الاستمتاع بالحياة

اذا تسببت مشاكل الاطفال النفسية و السلوكية في منع الطفل من الاستمتاع بالحياة مع نفسه و مع الآخرين و أدت لشعوره بالكأبة و ضعف قدرته على تكوين علاقات جيدة مع والديه و إخوته و أصدقائه و مدرسيه، يكون اللجوء إلى استشارة المتخصصين أمراً لا بد منه.

×