النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

تربية الاطفال أفضل باستخدام الذكاء العاطفي

تربية الاطفال أفضل باستخدام الذكاء العاطفي
تربية الاطفال أفضل باستخدام الذكاء العاطفي

تربية الاطفال قد تكون أمرا هينا على الوالدين إذا كان لديهما الوعي الكامل بأصول التربية الصحيحة ، و بفنون الذكاء العاطفي في تربية الاطفال ، إذ يجب عليهما معرفة سبل التعامل مع اطفالهم حتى تتحقق غايتهم في الارتقاء بهم و تمهيدهم للتعامل مع الحياة و التخطيط لمستقبل باهر لهم 

ما المقصود بالذكاء العاطفي 

أوضحت لنا خبيرة الذكاء العاطفي "تانيا فاخوري" أن الذكاء العاطفي هو مقدرة الفرد على الفهم و التحسس بفاعلية و إدراك  و إدارة العواطف، وهو أيضا المقدرة على الحصول على النتائج الأمثل من خلال علاقاتك مع ذاتك ومع الآخرين

أساليب تربية الاطفال بالذكاء العاطفي

تقدم لنا خبيرة الذكاء العاطفي "تانيا فاخوري" أساليب مختلفة في تربية الاطفال بالذكاء العاطفي و هي

أسلوب صرف النظر عن الشكوى و الرفض

و يقصد به إتباع أسلوب الإستخفاف، التجاهل، أو أسلوب جعل مشاعر الأولاد السلبية تبدو تافهة و من ذلك ما يلي 

• تجاهل مشاعر الولد و إعتبارها غير ذات أهمية 
• الرغبة في أن تختفي مشاعر الولد السلبية بسرعة.
• إستخدام الإلهاء لإقفال عواطف و إنفعالات الولد ، و جعله يركز أكثر على كيفية التغلب على العواطف و الإنفعالات أكثر من التركيز على ما تعنيه تلك العواطف و الإنفعالات بحد ذاتها 

و هنا يعتقد الوالدان أو أحدهما أن التركيز على العواطف السلبيىة هو بمثابة ري للأعشاب الضارة للمزروعات ، كما أن أحد الوالدين أو كلاهما لا يقوم بحل المشكة مع الولد  معتقدا أنه و بمرور الوقت  ستحل أغلب المشاكل 

 ماهي سلبيات هذا الأسلوب على الأولاد 

يخلق هذا الأسلوب في تربية الاطفال إعتقاد خاطئ لديهم بأن مشاعرهم خطأ ، غير ملائمة و غير شرعية   الأمر الذي ينتج عنه صعوبة في التنظيم و التعديل بجانب عجزهم عن ضبط  لعواطفهم الذاتية 

أسلوب الإستنكار و الإستهجان أو الرفض

فالوالدان اللذان ينتقدان عرض مشاعرهم أولادهم السلبية قد يوبخا اطفالهما على تعابير عاطفية و إنفعالية تصدر منهم بعفوية كأن يقوم الوالدين أو أحدهما بنقد تعابير الولد الإنفعالية و عقابه سواء أساء الولد التصرف أم لا ، و قد يتبع الوالدين ما يلي 

• التشديد على الإمتثال للمعايير الصالحة أو التصرف الصالح.
• الاعتقاد بأن الطفل يستخدم العواطف أو الإنفعالات السلبية للتلاعب و المناورة 
• التسليم بأن العواطف و الإنفعالات تجعل الناس ضعفاء 

يعتقد الوالدين المتبعان لهذا الاسلوب في تربية الاطفال أن ذلك سيقوي عودهم و يجعلهم قادرين على مواجهة الحياة 

 ماهي سلبيات هذا الأسلوب على الأولاد 

لا يختلف تأثير هذا الاسلوب عن تاثير الاسلوب الاول اذ له نفس السلبيات 

ماهو الاسلوب الامثل في تربية الاطفال 

يفضل تربية الاطفال من خلال تدريب العواطف و الانفعالات ، لذا على الأبوين أن يتسلحا بالصبر و الإلتزام،  و يمكننا أن نسمي هذين الوالدين مدربي عواطف و إنفعالات لأنهما ينهمكان في مشاعر أولادهم و التقرب منهم و دراستهم ، و هنا و لصالح الاطفال على الابوين أن يستشيرا متخصصي الذكاء العاطفي و حضور الورش التدريبية و الدورات التثقيفية التي تتناول تربية الاطفال بالذكاء العاطفي 

إقرأ أيضا

تربية الطفل تبدأ منذ ليلة الزفاف

تربية الاطفال بين اللونين الوردي والأزرق

احتضان الأطفال يختصر كل أساليب التربية الصحيحة


 

×