النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

تعرفي على تطورات إدراك الطفل في الشهر الثالث

تعرفي على تطورات إدراك الطفل في الشهر الثالث
1 / 2
تعرفي على تطورات إدراك الطفل في الشهر الثالث
الطفل في الشهر الثالث يحتاج الى  الالعاب المناسبة التي تساعده على التفاعل
2 / 2
الطفل في الشهر الثالث يحتاج الى الالعاب المناسبة التي تساعده على التفاعل

الطفل في الشهر الثالث يبدو صغيراً لدرجة أنه لا يعي الأشياء من حوله، ولكن قد يذهلكِ عزيزتي معرفة أن إدراك الطفل في الشهر الثالث يزداد لدرجة كبيرة، وذلك بخلاف أنه منذ الولادة يبدأ استخدام حواسه المختلفة ليكتشف العالم من حوله.

إذ يشهد الطفل في الشهر الثالث تغيرات كثيرة، وتظهر لديه مهارات جديدة، تُمكنه من إدراك كثير من الأمور حوله، بل سيُحاول التفاعل معها، ولا تقتصر الأمور على المهارات الحركية التي تتطور بشكل ملحوظ في الشهر الثالث، كرفع رأسه ورقبته ويديه فحسب، بل تتطور مهاراته العقلية ومشاعره.

من هذا المنطلق، سنُعرفك بالتفصيل تطورات إدراك الطفل في الشهر الثالث، من خلال استشاري طب الأطفال الدكتور محمود فتحي من القاهرة.

إدراك الطفل في الشهر الثالث

  • تطورات إدراك الطفل في الشهر الثالث
  • نصائح لتعزيز إدراك الطفل في الشهر الثالث

تعرفي على تطورات إدراك الطفل في الشهر الثالث

تطورات إدراك الطفل في الشهر الثالث

أوضح دكتور محمود، أن السنوات الأولى من عمر الطفل أهم مرحلة في نموه الإدراكي، لكن الشهور الأولى قبل إتمامه عامه الأول، يكون بها الطفل بمثابة الإسفنجة التي تمتص كل معلومة جديد يحصل عليها من المحيط الخارجي.

إذ نجد الطفل في الشهر الأول والثاني يُتابع من حوله بعينيه ويتطور تجاوبه البصري، ويبدأ في الالتفات لمصدر الأصوات حوله والتركيز بنظره على الأشياء، أما بالنسبة للطفل في الشهر الثالث فيشهد طفرة سريعة في ذلك، وفي السطور التالية سنوضح لكِ كيف يتطور إدراك الطفل في الشهر الثالث، وذلك على النحو التالي:

  • الحواس

الطفل في الشهر الثالث، تتحسن لديه حاستا السمع والبصر بشكل كبير، إذ يبدأ يُدير رأسه ويبتسم عند سماع صوتكِ أو صوت المقربين له، يُحب الاستماع إلى الموسيقى، ينظر إلى الألعاب ذات الألوان الزاهية لأن التباينات الحادة أسهل في الرؤية بالنسبة له، وقد يبدأ مع الوقت إدراك أن ما يراه انعكاس له.

  • تتبع الأشياء المتحركة

الطفل في الشهر الثالث، يبدأ تتبع الأشياء، ما يعني أن صحة الإبصار لديه بخير، ويساعده هذا الأمر كثيراً فيما بعد على محاولة التحكم في عضلات الرقبة وتحريكها نحو الأشياء أو الألعاب المتحركة كالسيارات وغيرها.

  • التواصل

الطفل في الشهر الثالث، يتفاعل ويواصل معكِ، إذ تجدينه يبتسم لكِ عندما تقومين بتعابير مرحة ومُضحكة، أو عند إخفاء وجهكِ ثم الكشف عنه فجأة، وكذلك التواصل بطرق أخرى مثل " المناغاة وإصدار بعض الأصوات غير المفهومة".

  • التفاعل الاجتماعي

الطفل في الشهر الثالث، يُظهر الجانب الإجتماعي لديه، ويُدرك أنه يُمكنه المرح مع الأشخاص الآخرين، لذا قد يقضي وقتاً أطول في اللعب مع المقربين لديه.

  • تمييز الأوجه

الطفل في الشهر الثالث، يُمييز الوجوه الآخرى، وهو جزء من تطور حاسة الإبصار لديه، كذلك تطور مخه لأنه يعلم أن وجهكِ هو " ماما ".

الطفل في الشهر الثالث يحتاج الى  الالعاب المناسبة التي تساعده على التفاعل

نصائح لتعزيز إدراك الطفل في الشهر الثالث

أشار دكتور محمود، إلى أن تفاعلك عزيزتي مع طفلك من الأمور المهمة المُساهمة في تطور إدراكه بصفة عامة وخصوصاً في الشهر الثالث، لذا يُمكنك اتباع أهم نصائح لتنمية إدراك طفلك في الشهر الثالث، وذلك على النحو التالي:

  • طوري مهارات الطفل

حاولي أن تُعبري عن الكلمات بوجهم، لأنه كما ذكرنا بات يتمكن من تمييز الوجوه الآن، وبالتالي سيتمكن من فهم تعبيراتك ويتفاعل معها.

  • اختاري الألعاب المناسبة

احرصي على اختيار الألعاب التي تساعده على التفاعل، وبالطبع يجب أن يلعب تحت إشرافك، لأنه سيحاول وضعها في فمه كوسيلة للتعرف عليها، كما أنكِ ستُلاحظين ذهوله وتحديقه في الألعاب، خصوصاً إذا استخدمتي المرآة للعب معه.

  • اجلسي الطفل أمام النافذة

اجعلي طفلك في الشهر الثالث يرى الأشياء، واحرصي على نُطق الأشياء التي يراها بأسمائها وبصوت مرح كالسيارة أو الشجرة أو الطائر، حتى يبدأ توسيع إدراكه، ويعي أن هُناك أشياء أخرى غير الموجودة في غرفته.

  • اقرئي للطفل في الشهر الثالث

عززي مهارات طفلك الإدراكيه وتواصله العاطفي بينكما، وذلك بقراءة الكتب ذات الألوان المُبهجة أو المُجسمة، واقرئي له كل يوم، مع التعبير باستخدام نبرات صوتك وتعابير وجهم لتشجيعه على التفاعل وتطوير إدراكه.

  • عززي ردود الفعل لديه

استخدمي الأمور البسيطة لتساعدي طفلك في الشهر الثالث على تطوير مهارة رد الفعل لديه، إذ يُمكنك استخدام الأقمشة ذات الملمس المختلف ليمسك بها، كذلك الألعاب التي تصدر أصواتاً، إذ يرى الطفل أن ضغة الزر تجعل اللعبة تصدر صوتاً أو ضوءاً وبالتالي سيُدرك أن لكل فعل رد فعل.

وأخيراً، تأكدي أن محاولاتك مع طفلك لتطوير مهاراته على مدار شهورالأولى من عمره ستنعكس على شخصيته في المستقبل، خصوصاً إذا حرصتي البدء بتطوير إدراكه بعد انتهاء الشهر الثاني، لاستغلال تزايد إدراك الطفل في الشهر الثالث بشكل مفيد وفعال.

×