النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

كيف تتوقفين عن الصراخ في وجه طفلك

كيف تتوقفين عن الصراخ في وجه طفلك وما هي مخاطر الصراخ عليه
1 / 2
كيف تتوقفين عن الصراخ في وجه طفلك وما هي مخاطر الصراخ عليه
كيف تتوقفين عن الصراخ في وجه طفلك وما هي مخاطر الصراخ عليه
2 / 2
كيف تتوقفين عن الصراخ في وجه طفلك وما هي مخاطر الصراخ عليه

كيف تتوقفين عن الصراخ في وجه طفلك، ربما تحاولين عزيزتي الأم التوقف عن الصراخ في وجه طفلك دون نتيجة مرضية، الأمر الذي يصيبك باحباط شديد، خصوصاً وأنه لا توجد أم تحب أن تصرخ في وجه طفلها، وكذلك الحال بالنسبة لك، فكيف تتوقفين عن الصراخ في وجه طفلك؟

كيف تتوقفين عن الصراخ في وجه طفلك

  • مخاطر الصراخ في وجه طفلك
  • كيف تتوقفين عن الصراخ في وجه طفلك

كيف تتوقفين عن الصراخ في وجه طفلك

مخاطر الصراخ في وجه طفلك

صراخك في وجه طفلك ليس أمراً هيناً، وله مخاطر عديدة قد تخلق من طفلك شخصية غير مقبولة وقد تجعل بعض الصفات الذميمة تلتصق به، وهذه المخاطر هي:

  1. خوف طفلك منكِ.
  2. إنعدام شعوره بالأمان معك.
  3. لجوء طفلك إلى الكذب هرباً من صراخك وعقابك.
  4. سيطرة مشاعر القلق والتوتر على طفلك.
  5. صراخك في وجه طفلك يسبب مشاكل نفسية، وذلك بدخوله في نوبات نفسية بسبب زيادة مشاعر الخوف والقلق والتوتر، والترقب الدائم لردود أفعالك.
  6. صراخك في وجه طفلك يجعله عدوانياً.
  7. صراخك في وجه طفلك يجعلك بعيدة كل البعد عن عالمه.

كيف تتوقفين عن الصراخ في وجه طفلك وما هي مخاطر الصراخ عليه

كيف تتوقفين عن الصراخ في وجه طفلك

يمكنك غاليتي التوقف عن الصراخ في وجه طفلك من خلال الإلتزام بتطبيق النصائح التالية:

غيري وضعيتك

لتتوقفي عن الصراخ في وجه طفلك يجب عليك تغيير وضعيتك عند حدوث ما يثير غضبك من طفلك، فإذا كنتِ جالسة عليك أن تعتمدي وضعية الوقوف، وإذا كنتِ واقفة اجلسي، وهكذا، لأن ذلك يهدأ من روعك، ويحقق إنشغالك بأمر آخر.

التزمي الصمت

في أحيان كثيرة تكون فوائد الصمت أفضل بكثير من التكلم، لذا ولتتوقفي عن الصراخ في وجه طفلك عليك بالتزام الصمت عند وقوع طفلك في الخطأ، لأن ذلك يحقق تحكمك في ردود أفعالك حيال أخطاء طفلك، ويعودك على الهدوء وعدم التسرع.

اتركي الأمر للأب

ليس عليك بأن تكوني صاحبة رد الفعل الأول دائماً، لذا وعندما يقع طفلك في الخطأ وعند وجود الأب في ذلك الوقت، يمكنك الإعتماد عليه، وترك الأمر له، وعدم الصراخ في وجه طفلك، ومراقبة رد فعل الأب مع الابن، ومعرفة نتائج ذلك.

تجنبي رد الفعل السريع

عليك بالتحكم في ردود أفعالك تجاه أخطاء طفلك، وذلك يتطلب منك عدم التسرع والهدوء، وترك فرصة للطفل حتى يهدأ هو أيضاً ويصبح قادراً على التفكير في أسباب سكونك وفي ما اقترفه من خطأ، بعدها يمكنك الحديث مع الطفل بشأن ما فعل.

عليك بأخذ تفكير طفلك في الإعتبار

لتتوقفي عن الصراخ في وجه طفلك، يجب عليك الإهتمام بطريقة تفكيره وخصوصاً عند اقترافه للخطأ، حتى تستطيعي فهم ما يريده وما يشعر به، ولكي تتمكني من وقف الصراخ في وجه طفلك، لأنك منحتي نفسك وقتاً كافياً للتفكير معه.

أخبري طفلك بسبب غضبك

قد لا يفهم طفلك سبب صراخك في وجهه، ولذلك يجب عليك غاليتي أن تخبريه بأسباب انزعاجك وغضبك منه، وبالتالي الأسباب التي تجعلين تصرخين في وجهه، حتى يتوقف عن فعل ما يسبب ذلك.

ضعي قوانين صارمة

بعد اخبار طفلك بما يغضبك، يجب عليك وضع قوانين صارمة ليتعلم طفلك معنى الالتزام، ولكي لا يقوم بخرقها لأنه يعلم أنها من الأمور التي تثير غضبك وصراخك عليه، كما أنه يعلم أنه توجد قوانين صارمة وعقاب محدد مسبقاً لما يقترفه من أخطاء، وبالتالي لن يقع في الخطأ بسهولة، وبالتالي أيضاً لن يكون هناك مجالاً لصراخك عليه.

كوني صديقة لطفلك

بدلاً من الصراخ في وجه طفلك، يجب عليك غاليتي بتقوية علاقتكِ به، وتكوين صداقة قوية معه، حتى يشعر بالأمان، والراحة، كما أن تكوين صداقة قوية مع طفلك ستحول دون صوتك المرتفع وصراخك عليه، لأنها تجعل العلاقة هادئة مع طفلك، وتجعله مطيعاً بالدرجة التي ترضيك، وتبعد عنك شبح الغضب والصراخ.

وأخيراً، ولتتوقفي عن الصراخ في وجه طفلك عزيزتي الأم يجب عليك بتشجيعه على القيام بسلوكيات جيدة، وذلك بأن تكوني قدوة حسنة له كخطوة أولى، وبأن تشجعيه على السلوك الجيد من خلال اخباره بأمثلة للسلوكيات الجيدة، وتعريفه بها ببساطة، لتسهيل الأمر عليه.

×