النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

ما هي أضرار الولادة القيصرية على المدى البعيد

اضرار الولادة القيصرية على المدى البعيد قد تصيب الطفل بالربو والبدانة خلال مراحل نمو المتطورة
1 / 2
اضرار الولادة القيصرية على المدى البعيد قد تصيب الطفل بالربو والبدانة خلال مراحل نمو المتطورة
مادة ما هي أضرار الولادة القيصرية على المدى البعيد
2 / 2
مادة ما هي أضرار الولادة القيصرية على المدى البعيد

أضرار الولادة القيصرية على المدى البعيد، لا تزال محل بحث ودراسة في العديد من الجامعات على مستوى أنحاء العالم، فقد كشفت دراسة أجرها باحثون من جامعة إدنبرة البريطانية، أن الولادة القيصرية تضعف عضلات الحوض لدى الأم وتزيد احتمالات إصابة الأطفال بالربو والبدانة في سن الطفولة.

وأظهرت نتائج الدراسة أن إحدى أضرار الولادة القيصرية هي إصابة الأم بسلس البول، وذلك بخلاف بعض الأخطار المحتملة في الحمل التالي مثل انفصال المشيمة وتمزق الرحم.

من هذا المنطلق، سنتعرف على إجابة سؤال ماهي أضرار الولادة القيصرية على المدى البعيد بالتفصيل، من خلال استشارية النساء والتوليد والعقم الدكتورة سهير صقر من القاهرة.

أضرار الولادة القيصرية على المدى البعيد

أوضحت دكتورة سهير، أن النساء اللاتي اعتدن على الولادة القيصرية يحتجن إلى المراقبة الدورية قبل الحمل التالي من دون تهاون، وعلى الرغم من أن أضرار الولادة القيصرية متفاوتة بين الحالات وذلك على حسب طبيعية الجسم وحالته الصحية، إلا أن معظم الدراسات أكدت على زيادة احتمال انفصال المشيمة بنسبة 74% وأشارت إلى وجود خطر وفاة الطفل بعد الولادة القيصرية، وذلك بخلاف أضرار الولادة القيصرية التالية

  • احتمالية إصابة مواليد الولادات القيصرية بالربو قبل بلوغ 12 سنة بنسبة 21%، إحدى اضرار الولادة القيصرية على المدى البعيد.
  • زيادة تعرض الأطفال للسمنة قبل بلوغ 5 سنوات بنسبة 59%، إحدى أضرار الولادة القيصرية على المدى البعيد.
  • احتمال إصابة الأم بسلس البول بنسبة 44 %، وهبوض الحوض بنسبة 71 %، إحدى أضرار الولادة القيصرية على المدى البعيد.
  • تعرض الأم لآلام في البطن والإصابة بالغازات والإمساك المزمن، إحدى أضرار الولادة القيصرية.
  • نزول الكثير من الإفرازات المهبلية والشعور بالألم الشديد عند ممارسة العلاقة الحميمية، إحدى أضرار الولادة القيصرية على المدى البعيد.
  • صعوبة الرضاعة الطبيعية والتعرض للتعب لفترة طويلة، إحدى أضرار الولادة القيصرية الثانية والثالثة على المدى البعيد.
  • تعرض الأم للجلطات الدموية في الرئتين أو في الحوض أو الساقين، خصوصا الأم التي ظلت فترة طويلة في الفراش بعد الولادة القيصرية، أو تعاني من زيادة في الوزن أو طول فترة الولادة، هي إحدى أضرار الولادة القيصرية على المدى الطويل.
  • إستئصال الرحم نتيجة إصابة الأم بنزيف حاد ومستمر، إحدى أضرار الولادة القيصرية على المدى البعيد.
  • حدوث جروح وشقوق في بطن الأم بسبب الولادة القيصيرة الكثيرة، وكذلك تمدد الجلد وتشوه شكل البطن وترهلها، إحدى أضرارها على المدى الطويل.

×