النسخة الإلكترونية

جواهر القاسمي: الأسرة بوصلة المسيرة التنموية لإمارة الشارقة والطفل جوهر برامجنا ومبادراتنا

شعار سلامة الطفل
شعار سلامة الطفل

أكدت قرينة حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، أن الأسرة ظلت منذ انطلاق المسيرة التنموية لإمارة الشارقة، هي البوصلة التي تقود الجهود لتقديم أفضل الخدمات المجتمعية، وقالت: "لطالما كان الطفل جوهر ما نقدمه من برامج ومبادرات تعزز موهبته وتنمي فكره وثقافته، وقبل ذلك كله تحمي كرامته وتصون حقوقه، فالطفولة عالم بريء يفيض بالخيال والمشاعر، وهي مرحلة رقيقة من حياة الإنسان تتشكل فيها شخصية الفرد".

جاء ذلك في تصريح خاص بمناسبة افتتاح أعمال "منتدى سلامة الطفل 2021" الذي تنظمه إدارة سلامة الطفل، التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، أمس (الأربعاء)،  في "مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات"، تحت شعار "نصون براءتهم"، بحضور ومشاركة أكثر من 100 من ممثلي الإدارات والدوائر الحكومية الاتحادية والمحلية المعنية بشؤون الطفل والأسرة والعمل التربوي والثقافي والمجتمعي، إلى جانب عدد من الإعلاميين والصحافيين في دولة الإمارات.

وقالت الشيخة جواهر: "يحرص الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة – حفظه الله – بأن تكون الشارقة بيئة سليمة وملاذاً آمناً للطفل ليعبر عن شخصيته ويبني اهتماماته وتطلعاته، فلم تكف يداه البيضاء الحانية يوماً عن تسهيل جميع التحديات لضمان تقديم المبادرات التي تحافظ على سلامة الطفل فكرياً وجسدياً ونفسياً".

وأضافت: "لأن المبادرة منهجاً اتخذناه لنكون على أتم الاستعداد للتصدي لكل ما يمس سلامة الطفل وأمنه في المجتمع، فإننا نعول على هذا المنتدى لاستقاء المعرفة من الخبرات المتخصصة في الأمن، ورفع مستوى الوعي لدى أولياء الأمور والأسر حول أهمية متابعة الأطفال ومشاركتهم في اهتماماتهم وهواياتهم وكل ما يشد انتباههم في البيئة الواقعية أو في العالم الافتراضي. ونعتمد على مخرجات هذا المنتدى في رفع الوعي المجتمعي وتحديد المسؤوليات التي تقع على عاتق الجميع، فرداً كان أو مؤسسة، لتكون المرجع الأمثل لكل ما يخص أمن الطفل وحمايته من مختلف صور الانتهاكات والإساءات على المستوى المحلي والإقليمي".

التحصين والوقاية

وفي كلمتها خلال افتتاح المنتدى، قالت هنادي صالح اليافعي، مدير إدارة سلامة الطفل: " إن المجتمعات الحيوية والحريصة على كل فرد فيها تتعامل بشكل استباقي مع السلبيات، وتعمل بمنطق التحصين والوقاية قبل منطق العلاج، خاصةً إذا كانت القضايا المطروحة تتعلق بأكثر الفئات الاجتماعية حساسية وهم الأطفال، وهذا ما يوجه به الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وما ترعاه قرينته الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة وما تعمل من أجله قيادتنا الحكيمة وكل فرد في مجتمعنا المعطاء".

وأضافت: "إن سلامة الأطفال النفسية والجسدية والفكرية، تعني سلامة المستقبل وثقافته وعلاقاته الاجتماعية، وتعني أيضاً سلامة مشروعنا الحضاري وضمان تحقيق غاياته وأهدافه، وما يضعها على رأس قائمة أولوياتنا الوطنية ومحور شراكات المؤسسات والهيئات الخاصة والعامة، فنحن نؤمن أن تحقيق هذه الغاية يحتاج للتعاون من قبل الجميع ويحتاج أيضاً للاستعانة بكافة الخبرات والتخصصات ذات العلاقة".

وختمت اليافعي: "لا يمكن الصمت أو التجاهل عندما يتعلق الأمر بالمس ببراءة الأطفال وحقهم في الأمن والرعاية وحماية عقولهم وصحتهم النفسية، وهذا الأمر يتطلب تضافر الجهود الدولية الرسمية والخاصة وإشراك منظمات المجتمع المدني ومؤسساته إلى جانب الخبراء وذوي الاختصاص، لوضع خطة للحد من انتهاكات براءة الأطفال، فكل طفل في هذا العالم يهمنا أمره ونهتم بسلامته وسنكون مساهمين في توفير كل ما يلزم لحمايته".

أنواع الإساءة إلى الأطفال

وتحدث خلال الجلسة الأولى من المنتدى التي حملت عنوان "أنواع الإساءات الجنسية التي تمس براءة الأطفال ودور المؤسسات في التعامل معها"، كل من سعادة اللواء سيف الزري الشامسي، القائد العام لشرطة الشارقة، وسعادة العامر كرامة العامري رئيس نيابة دائرة القضاء أبوظبي ، وسعادة أحمد الميل، مدير دائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة، والدكتور وليد الحمادي، و الدكتور وليد خالد الحمادي وكيل نيابة أول مدير نيابة الأسرة والطفل في نيابة الشارقة الكلية، والأستاذة موزة الشومي – خبير الإرشاد وجودة الحياة، وحدة حماية الطفل من وزارة التربية والتعليم، وأدارها الإعلامي مروان الشحي.

توعية الأطفال

وخلال مشاركته قال اللواء سيف الزري الشامسي، القائد العام لشرطة الشارقة: "نولي الجانب الاجتماعي وحماية الطفل أهمية من خلال النزول إلى المدارس لإلقاء المحاضرات من قبل مختصين لتوعية الأطفال، ونحن محظوظون في إمارة الشارقة بتكامل الأدوار بين المؤسسات التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة التي تهتم بكافة أفراد الأسرة وفي مقدمتهم الأطفال، وهناك تحديات واقعية نتعامل معها ميدانيا لنعزز حماية الأطفال، ولدينا فرق عمل تباشر مهامها على مدار الساعة، وفي حال تلقي أي بلاغ يتعلق بالإساءة للأطفال نعمل دائمًا على توفير سرعة الاستجابة".

التحايل والاستدراج

وبدوره أكد وسعادة العامر كرامة العامري رئيس نيابة دائرة القضاء أبوظبي حرص التشريعات في دولة الإمارات العربية المتحدة على حماية الأطفال من خلال اعتبار الأسرة الوحدة الأولى في دعامات المجتمع، وأشار إلى أن معظم الإساءات التي يتعرض لها الأطفال تحدث إما بالتحايل أو الاستدراج، وخاصة في العالم الافتراضي الذي يستغله المتربصون بالأطفال ويتسببون للصغار بالأذى النفسي

بيئة آمنة وصديقة للطفل

من جانبه أشار أحمد الميل، مدير دائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة إلى أن إمارة الشارقة سباقة في توفير بيئة آمنة وصديقة للطفل، ولفت إلى أن اعتماد إنشاء دور الرعاية المخصصة للأطفال تم منذ عام 1984، مروراً بإطلاق مبادرات وإنشاء مؤسسات من مهامها توفير حماية الطفل، بفضل توجيهات ورعاية صاحب السمو حاكم الشارقة وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، وأوضح أن دائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة تستجيب عبر مركز حماية الأطفال والأسرة لأي بلاغ وتنسّق مع الجهات الأخرى لتوفير الحماية للأطفال والتدخل الفوري لإزالة أي خطر محتمل يواجه أي طفل عند تلقي البلاغ.

التفكك الأسري

بدوره اعتبر الدكتور وليد خالد الحمادي، وكيل نيابة أول مدير نيابة الأسرة والطفل في نيابة الشارقة الكلية أن أبرز سبب لوقوع إساءات ضد الأطفال يتمثل في التفكك لدى بعض الأسر، وشدد على أهمية دور الوالدين في حماية الأطفال وعدم الإهمال بتركهم مع الغرباء، موضحاً أن الإساءات التي تترك أثراً نفسياً لدى الأطفال والتي تحدث في العالم الافتراضي تحدث بسبب الإهمال وترك الأطفال يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي بدون رقابة أسرية.

ضبط سلوك الطلاب

من جهتها أوضحت، موزة الشومي خبيرة الإرشاد وجودة الحياة في وحدة حماية الطفل من وزارة التربية والتعليم فأوضحت أن اللوائح التي تقيس وتضبط سلوك الطلاب في المدارس تضمن حماية الأطفال في المؤسسات التعليمية، وتعتمد كذلك على تقييم المدرسين والاخصائيين لسلوك الطلاب، وأن اللوائح تعزز السلوك الإيجابي وتكافؤ من يتفوقون على غيرهم في السلوك الحميد، فيما تتدرج العقوبات على الطالب تبعاً لدرجة مخالفته، وخاصة إذا مارس العنف والإيذاء الجسدي ضد غيره حيث يتم اتخاذ إبلاغ أولياء الأمر.

×