3 أعراض تمنعك من الصيام في الثلث الأول من الحمل

3أعراض تمنعك من الصيام في الثلث الأول من الحمل

3أعراض تمنعك من الصيام في الثلث الأول من الحمل

الدوخة والهبوط من أعراض تمنعك الصيام في الثلث الأول من الحمل

الدوخة والهبوط من أعراض تمنعك الصيام في الثلث الأول من الحمل

يعد الثلث الأول من الحمل أهم فترة في فتراته المختلفة، حيث مرحلة تكوين الجنين، ولذلك يحتاج إلى دقة وعناية فائقة منك عزيزتي الحامل في كل شيء، وخصوصاً في تعاملك مع الأعراض المزعجة للحمل والمرتبطة بفترة الوحام، ولذلك عليك الإنتباه جيداً إذا ما أرادت الصيام لأنه أمر غير محبذ لك وخصوصاً في الثلث الأول من الحمل، كما أن مسألة صيامك أمر يعود إلى الطبيب المتابع لحالتك وليس لك وحدك بإعتباره ملمًا بكل تفاصيل حالتك الصحية وحالة الحمل أيضاً، ولذلك يجب إستشارته أولاً.

3أعراض تمنعك من الصيام في الثلث الأول من الحمل

أعراض تمنعك من الصيام في الثلث الأول من الحمل

قالت الدكتورة أمينة العسلي إختصاصية النساء والتوليد في دبي أن الصيام في الثلث الأول من الحمل يعد أمراً مرهقاً للحامل وخصوصاً مع تكوين الجنين، مشيرة إلى بعض الأعراض المهمة التي يجب عليك أن لا تصومي إذا كنتِ تعاني منها، وهذه الأعراض هي:

القيء

يعد القيء من أعراض الحمل المزعجة والمعروفة باسم أعراض الوحام التي يصعب عليك الصيام معها، لأنها قد تعرضك للإصابة بالجفاف وزيادة إحتمالات الخطر حولك وحول جنينك، فانتبهي لذلك جيداً.

الغثيان الصباحي الشديد

من الأعراض التي يصعب عليك الصيام مع وجودها الشعور بالغثيان الصباحي بإعتباره أمر مرهق جداً للحامل وفقاً لإفادة العسلي في هذا الشأن.

الدوخة والهبوط من أعراض تمنعك الصيام في الثلث الأول من الحمل

الشعور بالدوخة والهبوط

أضافت العسلي الشعور بالدوخة والهبوط إلى أعراض تمنعك من الصيام في الثلث الأول من الحمل بإعتارها أعراض مقلقة للغاية وتنذر بخطر ما يتربص بك أنت وجنينك الذي يحتاج إلى عناصر وفيتامينات ومعادن معينة ليتكون وينمو بصورة صحية تعزز من ثباته في الرحم وتجعل نموه نمواً سليماً.

وأخيراً أكدت العسلي أن الحامل أن لا تصوم في الثلث الأول من الحمل لما يصيبها من حالات إعياء وتعب وإرهاق بسبب شراسة أعراض الوحام في هذه الفترة الدقيقة من الحمل، مشيرة إلى أنه من الأفضل للحامل أن لا تصوم في الثلث الأول من الحمل وأن لا تصوم أبداً إلا بعد إستشارة الطبيب أولاً، ولذلك يجب عليك عزيزتي الحامل أن تلتزمي بهذه النصائح إذا كنتِ تعانين من الأعراض السابق ذكرها، وأن تقبلي رخصة الله تعالى التي منحك إياها لأنه سبحانه وتعالى يحب أن تؤتى رخصه.