الأب يعود بقوة في صميم الحياة الأسرية والسبب الحجر المنزلي

الأب يعود بقوة في صميم الحياة الأسرية والسبب الحجر المنزلي

الأب يعود بقوة في صميم الحياة الأسرية والسبب الحجر المنزلي

الأب قيمة عظيمة وله دور كبير في الأسرة، فمهما ابتعد أو إنشغل عن التوغل في تفاصيل دقيقة وهامة تخص الأبناء لأسباب خارجة عن إرادته إلا أنه سيظل عمود المنزل وأساس الحفاظ على الأسرة، ولذلك يعود الأب بقوة لصميم الحياة الأسرية مع الحجر المنزلي.

الأب في الحجر المنزلي

  • إيجابيات الحجر المنزلي على علاقة الأب بالأبناء
  • تأثير تواجد الأب لوقت أطول على الأبناء

إيجابيات الحجر المنزلي على علاقة الأب بالأبناء

للحجر المنزلي إيجابيات عديدة على علاقة الأب بالأبناء بعد عودته إلى صميم الحياة الأسرية بقوة، منها تحقيق التقارب بين الأب والأبناء، وإزالة الفجوات التي خلقت بينهم رغما عن الأب وبسبب ما عليه من ضغوط وأعباء.

ومن إيجابيات الحجر المنزلي على علاقة الأب بالأبناء، مشاركته لهم أوقات أطول من ذي قبل والتواصل معهم بأكثر من طريقة سواء من خلال اللعب أو من خلال متابعتهم ومراقبة سلوكهم عن بعد للإطمئنان عليهم، وحتى من خلال مساعدتهم في مذاكرة دروسهم.

ولتواجد الأب على المائدة مع الأم والأبناء دور كبير في إنتعاش العلاقة بين الأب وأبنائه، ولذلك يجب أن يستفيد الأب من تلك الإيجابيات لتسليط الدور عليه من جديد، والحفاظ على قوة العلاقة بينه وبين أفراد أسرته ( الأم والأبناء).

تأثير تواجد الأب لوقت أطول على الأبناء

لتواجد الأب لوقت أطول خلال الحجر المنزلي تأثير كبير على الأبناء كما يلي

  1. سعادة الأبناء لمشاركة الأب لهم تفاصيل كثيرة لم تتح لهم الفرصة بمشاركتها قبل الحجر المنزلي.
  2. شعور الأبناء بالأمان من وجود الأب معهم في الحجر المنزلي.
  3. تحسن نفسية الأبناء لشعورهم بالفرح من تقرب الأب منهم.
  4. صفاء ذهن الأبناء ومذاكرة دروسهم بشكل أفضل.
  5. شعور الأبناء بالألفة والسكينة بسبب تواجد الأب بعمق في كل تفاصيل الحياة الأسرية في الحجر المنزلي.