اسباب تأخر الحمل الثاني بعد الولادة القيصرية

اسباب تأخر الحمل الثاني بعد الولادة القيصرية

اسباب تأخر الحمل الثاني بعد الولادة القيصرية

اسباب تأخر الحمل موضوع هام تبحث عنه كل إمرأة تأخر لديها الحمل وهنا في هذا المقال سنتناول معا أسباب تأخر الحمل الثاني بعد الولادة القيصرية

اسباب تاخر الحمل الثاني

بعد الولادة القيصرية قد يتأخر الحمل وقد تفشل محاولات المرأة في الحمل، وهنا يستدعي الأمر إستشارة الطبيب في الحال لإجراء فحوصات طبية هامة جدا لإكتشاف أسباب تاخر الحمل ومن هذه الفحوصات

  • عمل تحليل الحيوان المنوي للزوج للتأكد من عدم وجود أي مشاكل وكذلك متابعة التبويض وعمل تحاليل الهرمونات للمرأة للتأكد من خصوبة الرجل والمرأة، حيث يؤكد أطباء النساء والتوليد على أن خصوبة المرأة وقدرتها على الإنجاب في تغير دائم والرجل أيضا
  • أشعة بالصبعة على قنوات فالوب ( الأنابيب ) ففي بعض الحالات قد يحدث إلتصاقات أو التهابات بعد الولادة القيصرية لذا يجب التأكد أولا من سلامتها لمعرفة المشكلة المتسببة في تأخر الحمل الثاني

اسباب تأخر الحمل الثاني

حدوث التصاق في قنوات فالوب

وهو أمر شائع الحدوث بعد الولادة القيصرية وهنا لا يوجد خيار للزوجين إلا الإتجاه للحمل عن طريق وسائل الحمل المساعدة كأطفال الأنابيب أو الحقن المجهري

ضعف التبويض

يتاثر التبويض بعوامل عديدة جدا،  كزيادة الوزن مثلا فقد أكد الأطباء المختصين أن زيادة في الوزن لدى المراة تُخفض من معدلات التبويض لديها ويؤخر الحمل

عمر المراة

للتقدم في العمر دخل في تأخر الحمل الثاني وبخاصة إذا كان الحمل الأول في عمر كبير، حيث يبدأ مخزون المبيض في النقصان

نوعية الحيوانات المنوية وقلتها

قد تتعرض خصوبة الرجل للتغيير بسبب عوامل كثيرة كالتدخين أو الإصابة بدوالي الخصيتين أو المرض الذي يكون سببا في التأثير على الحيوانات المنوية للرجل من حيث الكم ومقدار السرعة وكفائتها

وأخيرا، يجب على الزوجين سرعة إستشارة الطبيب عند فشل محاولاتهما في حدوث الحمل الثاني بعد الولادة القيصرية وذلك لعمل الفحوصات اللازمة لكل منهما ومعرفة أسباب تاخر الحمل الثاني