القيلولة تسبب سعادة الأطفال وتزيد من ذكائهم

القيلولة تسبب سعادة الأطفال وتزيد من ذكائهم

القيلولة تسبب سعادة الأطفال وتزيد من ذكائهم

القيلولة هي النوم لوقت قصير خلال النهار ولها فوائد كثيرة جدا للكبار كما أن لها فوائد عديدة للأطفال أيضا، فهي تقوم بشحن طاقة الطفل ليكمل يومه بمنتهى النشاط والحيوية، وتزيد من تركيز الأطفال، فضلا عن تعزيزها للقدرات اللغوية لدى الطفل ومساعدته في التغلب على مشاكل النطق لديه وتعمل على تعزيز الجهاز المناعي للطفل

القيلولة تسبب سعادة الأطفال

أثبتت دراسة أجراها باحثون بجامعتي بنسلفانيا وكاليفورنيا بالولايات المتحدة، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية Sleep العلمية أن القيلولة تسبب سعادة الأطفال

قام الباحثون بمراقبة 2928 طفلا، في الصف الرابع والخامس والسادس ابتدائي، تتراوح أعمارهم بين 10 و12 عاما فيما يتعلق بحصولهم على قيلولة في منتصف النهار وكانت النتائج مزهلة لهم حيث وجدوا أن القيلولة التي حصل عليها الأطفال كانت سببا في سعادتهم وإرتفاع معدلات الذكاء لديهم  إضافة إلى انخفاض المشاكل السلوكية

التحصيل الدراسي

لم يتوقف الأثر الإيجابي للقيلولة على زيادة نسب السعادة عند الأطفال وزيادة ذكائهم بل امتد ذلك ليشمل إرتفاع الأداء الأكاديمي للأطفال وزيادة معدلات التحصيل الدراسي بنسبة وصلت إلى 7.6% بالمقارنة مع غيرهم من الأطفال الذين لا يحصلون على قيلولة

كيف يمكن مساعدة الأطفال على القيلولة؟

من الضروري جدا بعد أن تطرقنا للفوائد الجمة للقيلولة و آثارها الإيجابية على الأطفال أن تتم تهيئة الجو لهم للحصول عليها والإستفادة منها وذلك من خلال

  • تهيئة غرفة الطفل للقيلولة وترك ضوء خافت وبسيط للطفل
  • إخراج كل ما له أن يشتت نوم الطفل من الغرفة كالألعاب التي تحدث صوتا، وساعة المنبه
  • يجب أن تكون تهوية الغرفة مناسبة للطفل بحيث لا ينزعج من الشعور بالبرد أو الحر
  • تحفيز الطفل على نوم القيلولة ببعض الموسيقى الهادئة أو رواية بعض القصص له ليحظى بنوم هنيء