لهذه الأسباب لا تحرمي طفلك النوم في حضنك بعد الولادة

لهذه الأسباب لا تحرمي طفلك النوم في حضنك بعد الولادة

لهذه الأسباب لا تحرمي طفلك النوم في حضنك بعد الولادة

أكدت الأبحاث والدراسات أهمية إحتضان الأم لطفلها بعد الولادة وفي الفترة الأولة من عمر الطفل، وقد تزامن ذلك مع وجود أفكار جديدة تتعلق بنوم الطفل منذ لحظة الولادة في غرفة مستقلة بمفرده بعيدا عن الأم كوسيلة من وسائل التربية الحديثة ولكنها مع الأسف قد تضر بالطفل وبخاصة في أيامه الأولى

حضنك حماية لقلب طفلك

نادت دراسة سابقة بضرورة نوم الطفل في حض أمه بعد الولادة ، مؤكدة أن نوم المولود الجديد في حضن أمه مفيد لصحة قلبه ويحميه مشيرة إلى أنه يجب على الأم أن لا تفصل الطفل عن حضنها أثناء النوم حتى بلوغ عامه الثالث وذلك ضمانا لسلامة قلبه

عينة الدراسة

أجريت الدراسة على 16 مولودا ناموا بجانب أمهاتهن ، و لكن في أسرة منفصلة ، حيث لاحظ الباحثون في جامعة كيب تاون بجنوب إفريقيا ، الذين قاموا بهذه الدراسة ، أن قلوبهم تتعرض للإجهاد أكثر ثلاث مرات عندما ينامون وحدهم ، مؤكدين على أن ذلك سيخلق صعوبة في الترابط و التواصل بين الأم و المولود الجديد

 كما لاحظ القائمين على الدراسة أن نوم الطفل بمفرد في سرير منفصل عن الأم  يجعله يعاني تقطعا شديدا  في النوم ، ما يضر بأدمغتهم  

كما أكد بيرجمان على أنه يجب أن ينام المولود بجانب أمه حتى عمر الثالثة أو الرابعة ، وفقاً لصحيفة لما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن محتوى هذه الدراسة

حضنك أمان لطفلك

يساعد نوم الطفل في حض أمه وبالقرب منها غير منفصلا عنها بعد الولادة وفي الأسابع الأولى من عمره في تهدئة الطفل وتعزيز شعوره بالأمان وهي أمور هامة يحتاج إليها الطفل لينمو نموا سليما وصحيا من جميع النواحي