أسباب قلة النوم اثناء الحمل وطرق التغلب عليها

أسباب قلة النوم أثناء الحمل وطرق التغلب عليها

أسباب قلة النوم أثناء الحمل وطرق التغلب عليها

بعد الحمل تتعرض الحامل لسلسلة هامة من التغيرات، وتظهر عليها العديد من الأعراض وبمرور شهور الحمل وبخاصة الشهور الأخيرة يتعذر نوم الحامل ويصبح حصولها على قسط وفير من الراحة أمر غير سهل، فما السبب وراء قلة نوم الحامل وكيف يمكنها التغلب على ذلك

أسباب قلة نوم الحامل

التغيير في الهرمونات

مع حدوث الحمل يحدث الكثير من التغيرات الهرمونية للحامل، مثل هرمون البروجسترون الذي يعد بمثابة مسكنا طبيعيا للمرأة يسسبب لها الشعور بالنوم خلال النهار وبالتالي تعذر النوم في الليل ويحدث ذلك وبشكل واضح في الشهور الأولى من الحمل

التبول المتكرر

يعتبر التبول المتكرر علامة هامة على الحمل ولذلك تصاب الحامل بالأرق وبقلة النوم ويعد ذلك من الأمور الشائعة خلال الحامل وتزيد المشكلة مع تقدم الحمل والوصول إلى الشهور الأخيرة منه حيث توسع الرحم و والضغط على المثانة

حرقة المعدة

تشعر الحامل بحرقان في المعدة خلال الحمل وهي شكوى شائعة من الحوامل وظهرت حولها كثيرا من المعتقدات الخاطئة ولكن الأطباء حسموا الجدل في ذلك موضحين أن سبب حرقة المعدة لدى الحامل تحدث بسبب الهرمون الذي تفرزه المشيمة والذي يؤدي بدوره إلى إرتخاء الصمام الذي يفصل بين المريء والمعدة خلال فترة الحمل وبالتالي إرتفاع أحماض المعدة لأعلى للمريء

آلام الظهر

من يشعر بالألم لا يستطيع النوم والحامل مع تقدم الحمل وكبر حجم البطن تعاني من آلام في الظهر ويعد ذلك أمرا طبيعيا أثناء الحمل، وتسبب آلام الظهر لدى الحامل قلة النوم لديها

التوتر والقلق

لشعور الحامل بالقلق والتوتر خلال الحمل دور كبير في إصابتها بالأرق وبالتالي قلة النوم، ويعد الخوف من الولادة والمسؤولية السبب في قلق وتوتر الحامل

كيفية التغلب على أرق الحامل وقلة النوم لديها

على الحامل الإلتزام بما يلي لتتغلب على مشكلة قلة النوم

· إتخاذ وضعية نوم مناسبة لها وهنا أكد الأطباء المختصين أنه من الأفضل للحامل أن تنام على جنبها اليسار لأن ذلك يساعد في تدفق الدم والمواد المغذية للمشيمة

·إعتماد الأكل الصحي خلال الحمل وتجنب المشروبات الغازية والشاي والقهوة لأنهم يحتوون على نسبة عالية من الكافيين الذي يحول دون نوم الحامل

·ضبط درجة حرارة الغرفة قبل النوم حتى لا تستيقظ الحامل بسبب الحر أو البرد

· يجب التغلب على الخوف والقلق بتحدث الحامل مع الطبيب ومصارحته بكل ما يدور في رأسها عن الولادة، ومن ناحية أخرى يجب التحدث مع الزوج أو صديقة مقربة بشأن مخاوفها المعنوية من تجربة الأمومة المقبلة عليها