نسبة نجاح الحقن المجهري بعد سن الأربعين

نسبة نجاح الحقن المجهري بعد سن الأربعين

نسبة نجاح الحقن المجهري بعد سن الأربعين

الحقن المجهري هو أحد وسائل الحمل المساعدة التي يلجأ إليها الزوجين بعد إستنفاذ الطرق الأولى الطبيعية لحدوث الحمل، وله شروط معينة يجب أن تتوافر في الزوجين والطبيب وحده من يقرر ذلك

طريقة الحقن المجهري

يتم سحب البويضات من الزوجة بعد إتباع البروتوكول الخاص بتنشيط المبيضين لإنتاج أكبر عدد ممكن من البويضات، وجمع الحيوانات المنوية من الزوج وتنقيتها بإختيار الأصلح منها، ثم بعد ذلك يتم حقن حيوان منوي واحد مباشرة في كل بويضة بإستخدام إبرة رفيعة

وبعد ذلك تأتي عملية نقل الأجنة وهنا يجب على المرأة إتباع توصيات الطبيب وتنفيذها بدقة وعناية لأن لها دور كبير في نجاح عملية الحقن المجهري

نسبة نجاح الحقن المجهري بعد سن الأربعين

تختلف معدلات نجاح وفاعلية الحقن المجهري باختلاف الحالات وقد تنجح العملية من المرة الأولى مثلما قد تحتاج لعدة محاولات، أظهرت نتائج الدراسات التي أجريت أن نسبة نجاح الحقن المجهري تقل كلما تقدمت المرأة في العمر، فما هي نسبة نجاح الحقن المجهري بعد سن الأربعين؟

أجابت على هذه السؤال الدكتورة نجلة إختصاصية النساء والتوليد بمستشفى ميد كير قائلة أن سن الأربعين يعد سن حرج ويدعو للقلق لأن إحتمالات النجاح في عمليات الحقن المجهري تتوقف على سن الزوجة وكلما زاد سن الزوجة كلما قلت نسبة الحمل المجهري، وذلك بسبب مجموعة من العوامل كنسبة خصوبة المرأة وجودة البويضات التي تم سحبها والجينات الوراثية وعوامل أخرى يكتشفها الطبيب من خلال البحث عن سبب فشل الحقن المجهري عند حدوثه