برج العذراء والعمل في 2018

سنة 2018 ممتازة لمواليد برج العذراء، وخصوصاً في الصعيد المهني بعد معاناة سنتين ونصف السنة

سنة 2018 ممتازة لمواليد برج العذراء، وخصوصاً في الصعيد المهني بعد معاناة سنتين ونصف السنة

مولود العذراء يستفيد من تجارب الماضي لكي يوظفها في مشاريع جديدة

مولود العذراء يستفيد من تجارب الماضي لكي يوظفها في مشاريع جديدة

سيجد نفسه مُنطلقاً بكل إندفاع ودون عقبات تُذكَر في تحقيق أهدافه المهنيّة والماليّة

سيجد نفسه مُنطلقاً بكل إندفاع ودون عقبات تُذكَر في تحقيق أهدافه المهنيّة والماليّة

سنة 2018 ممتازة لمواليد برج العذراء، وخصوصاً في الصعيد المهني بعد معاناة سنتين ونصف السنة، فيطلّ على عمل جديد او مشاريع زاهرة.

حسب توقعات عالم الفلك الدكتور سمير طنب فان مولود العذراء سيكون طموحاً، واثقاً من نفسه، مُستعدّاً للقيام بأي خطوة فعّالة لتحقيق أهدافه. مدعوم من كوكبيّ ساتورن وبلوتون الموجودة في برج الجدي الذي هو برج صديق له من أول السنة ومن المريخ الموجود أيضاً في الجدي بين مارس وسبتمبر، سيجد نفسه مُنطلقاً بكل إندفاع ودون عقبات تُذكَر في تحقيق أهدافه المهنيّة والماليّة.

من جهتها، كشفت الاعلامية وعالمة الفلك ماغي فرح ان مولود العذراء يستفيد من تجارب الماضي لكي يوظفها في مشاريع جديدة.

كوكب بلوتون يعده بالنجاح والسمعة الطيبة، ومكافأة أعماله السابقة، وهو يحسّن طالعه بالقيم والقواعد الأساسية للنجاح. يذهب في مغامرة الآن واثقًا، بفضل كوكب ساتورن أيضًا في برج الجدي، يوقّع كلما اقترب من نهاية السنة على اتفاقات وعقود جيدة. كما أنه يستفيد من صداقات وعلاقات قيّمة لدفع شؤونه إلى الأمام. تنصحه الكواكب بعدم مشاركة أشخاص لا يعرفهم، أو حتى تجنّب المشاركة هذه السنة، والعمل بمفرده بعيدًا عن تدخلات الآخرين.