هيئة تنمية المجتمع في دبي تطلق حملة "من حقي" لتعزيز الثقافة المجتمعية بحقوق الطفل

هيئة تنمية المجتمع في دبي تطلق حملة

هيئة تنمية المجتمع في دبي تطلق حملة "من حقي" لتعزيز الثقافة المجتمعية بحقوق الطفل

أطلقت هيئة تنمية المجتمع في دبي أمس الحملة التوعوية التثقيفية بمنظومة حماية الطفل " من حقي " والتي تنظمها بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة " اليونيسيف " ومعهد دبي القضائي.

نشر الوعي القانوني

وأكدت الهيئة في مؤتمر صحفي أقيم بمقر مدرسة البحث العلمي بمنطقة الورقاء في دبي أن الحملة تهدف إلى نشر الوعي القانوني في المجتمع بصفة عامة ونشر الوعي لدى القائمين على رعاية الأطفال والمتعاملين معهم من مختلف القطاعات وخاصة القطاع التعليمي بما يسهم في حماية الحقوق الأساسية للأطفال ويعزز من جودة البيئات الأمنة المحيطة بهم .

وستتضمن الحملة ورش تعريفية بمواد قانون حقوق الطفل الإماراتي ” وديمة ” والاتفاقية الدولية لحقوق الطفل وشرحا مفصلا لبنودهما مع التوعية بدور القائمين على رعاية الأطفال لملاحظة أية مؤشرات تدل على انتهاكات لحقوق الطفل وتعريف بالإجراءات الواجب اتباعها للتعامل مع تلك الحالات.

هيئة تنمية المجتمع

وقالت ميثاء الشامسي المدير التنفيذي لقطاع حقوق الإنسان في هيئة تنمية المجتمع أن موضوع حماية الأطفال يحتل أولوية خاصة في الأجندة الوطنية لدولة الإمارات التي تلتزم بتوفير بيئة آمنة تضمن العمل الجاد لتطوير قدرات الطفل ومواهبه واتخاذ الخطوات المناسبة في مجالات الصحة والتعليم وفي مختلف المجالات التي من شأنها رعاية الحاجات النفسية والاجتماعية والثقافية للأطفال”.

وأوضحت أن قانون حماية الطفل “وديمة” التي أصدرته الدولة في العام 2016 أكد على حرص الدولة على إيجاد خلفية قانونية متماسكة لضمان حصول الأطفال في الدولة على كافة حقوقهم ومحاسبة ومساءلة من ينتهك هذه الحقوق أو يهملها.

منظمة الأمم المتحدة للطفولة " اليونيسف "

من جانبه أكد الدكتور عصام علي مسؤول السياسات الاجتماعية في منظمة الأمم المتحدة للطفولة  " اليونيسف " – منطقة الخليج أهمية التوعية بحقوق الطفل ودور المنظمة الأممية في نشر هذه المعرفة على مستوى الدول والمجتمعات.

وستبدأ حملة ” من حقي ” بورش توعوية تقام في معهد دبي القضائي للاختصاصين الاجتماعيين ومعلمي المدراس يتم من خلالها تدارس مواد قانون حماية الطفل “وديمة” وبحث أليات التعامل مع الحالات المختلفة، كما سيتم تنظيم سلسلة من الورش التوعوية لأولياء الأمور وطلاب المدارس تستمر حتى نهاية العام بحيث تشمل أكبر شريحة ممكنة من الأطفال وذويهم في إمارة دبي.