التعليم تطلق منصة "هانيو" لتعليم اللغة الصينية عن بعد

التعليم تطلق منصة هانيو لتعليم اللغة الصينية عن بعد

التعليم تطلق منصة هانيو لتعليم اللغة الصينية عن بعد

جاءت المنصة ضمن التدريب الصيفي

جاءت المنصة ضمن التدريب الصيفي

وزارة التعليم

وزارة التعليم

أطلقت وزارة التعليم منصة التطوير المهني لتعليم اللغة الصينية "هانيو" عن بعد، بشكل تجريبي، في إطار الخطط الرامية إلى إعداد قيادات التدريب للمراحل القادمة الخاصة بإدراج اللغة الصينية في التعليم.

التعليم تطلق منصة "هانيو" لتعليم اللغة الصينية عن بعد  

أطلقت وزارة التعليم تجريبياً منصة التطوير المهني لتعليم اللغة الصينية "هانيو" عن بعد، وأشارت الوزارة عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، بأنها تستهدف من إطلاق المنصة قيادات التدريب، بهدف تجويد برامج تعليم اللغة الصينية في مراحلها القادمة ضمن التدريب الصيفي.

وكان وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ، أصدر قرارًا بتشكيل لجنة باسم اللجنة الإشرافية للتخطيط، لإدراج اللغة الصينية في المراحل التعليمية للمدارس والجامعات السعودية، برئاسة وكيل الوزارة للتخطيط والتطوير، وتكون مهام اللجنة إعداد تصور استراتيجي لإدراج اللغة الصينية في التعليم خلال السنوات العشرة المقبلة، وبناء خطة تنفيذية عاجلة للخطوات العملية خلال الفترة من العام الحالي وللعام الدراسي المقبل، ووضع خطة لإنشاء مراكز متخصصة لتدريس اللغة الصينية، والتعاون مع معهد "كونفوشيوس" لتعليم اللغة الصينية، بالإضافة إلى التنسيق مع الجامعات الحكومية لإعداد تصور لاستحداث برامج أكاديمية في كليات اللغات والترجمة للتوسع في تعليم اللغة الصينية، وبناء خطة تنفيذية لتدريب المعلمين السعوديين في الصين ليكونوا معلمين للغة الصينية.

هذا ولقد تم الإعلان أيضا عن إطلاق التدريب الصيفي لبرنامج اساسيات اللغة الصينية، بالتعاون مع الجامعة العربية المفتوحة، وجامعة الملك سعود، وجامعة الملك عبدالعزيز، وجامعة جدة، وذلك تحت اشراف المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي بوزارة التعليم.

المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي

​يُذكر بأن المركز الوطني التعليمي يتمتع بالشخصية الاعتبارية المستقلة، استقلالا ماليا وإداريا، ويرتبط بوزير التعليم، ويرأس مجلس إدارته، ويمتلك علاقات واسعة ومتشعبة من الشراكات والتحالفات العالمية والمحلية، ويتبنى صناعة مفهوم نموذجي متطور للتطوير المهني المحترف، ويدعمه من خلال بناء منظومة فاعلة للتطوير المهني تعمل على الارتقاء النوعي بمستوى أداء المعلم والقيادة التعليمية، من خلال تنظيم عمليات التطوير المهني وفق منهجية علمية فاعلة، لضمان حدوث نمو مهني مستمر يستند إلى معايير مهنية محددة، ويلبي احتياجات المدرسة كمجتمع مهني تعلمي، ويبني كفاءتها الذاتية، ويحقق مستوى عال من تحصيل الطلاب، وتتضمن أهداف المركز، ما يلي:

- دعم تمهين التعليم، والارتقاء بمستوى الممارسات المهنية التعليمية إلى مستوى الاحتراف.

- بناء منظومة للتطوير المهني التعليمي في قطاع التعليم ذات كفاءة وفاعلية عالية، ودعم تطبيقها.

- تنظيم عمليات التطوير المهني التعليمي وبرامجه، وضبط جودته بما يضمن كفاءته وفاعليته في قطاع التعليم على المستويين العام والخاص.

- تعزيز التنمية المهنية المستدامة في القطاع التعليمي من خلال بناء مسارات مهنية وأوعية تطوير مهني متنوعة.

- إعداد القيادات التعليمية من خلال الكشف عنهم واستقطابهم وتأهيلهم.