الشيخ محمد بن راشد يدشن استراتيجية الإمارات الوطنية للذكاء الاصطناعي 2031

 الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم

الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم

 

الشيخ محمد بن راشد يدشن استراتيجية الإمارات الوطنية للذكاء الاصطناعي 2031 ،اعتمد مجلس الوزراء برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" استراتيجية الإمارات الوطنية للذكاء الاصطناعي 2031، وذلك خلال اجتماعه بالمجلــس صباح اليوم في قصر الرئاسة بأبوظبي بحضور الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة .

استراتيجية الإمارات الوطنية للذكاء الاصطناعي 2031

تضم استراتيجية الإمارات الوطنية للذكاء الاصطناعي ملامح وأهدافا استراتيجية لجعل دولة الإمارات رائدة عالميا في مجال الذكاء الاصطناعي بحلول 2031 والسعي لتطوير منظومة متكاملة توظف الذكاء الاصطناعي في المجالات الحيوية للدولة.

و أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" أن دولة الإمارات تمضي قدما لتحقيق رؤيتها وتطلعات شعبها من خلال مشاريع وخطط واضحة نحو مئوية الإمارات 2071 .

رحلة التحول الحكومي

وقال سموه : " بدأنا رحلة التحول الحكومي قبل 18 سنة بخدمات إلكترونية .. واليوم ننطلق لمرحلة جديدة تعتمد فيه قطاعاتنا وبنيتنا المستقبلية على الذكاء الاصطناعي" .

و أضاف سموه : " أطلقنا استراتيجية وطنية للذكاء الاصطناعي . . أحد مشاريعنا للمئوية 2071 .. نريد للذكاء الاصطناعي أن يكون حاضرا في أعمالنا وحياتنا وخدماتنا الحكومية".

و أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن دولة الإمارات تعتبر من الدول الأكثر استعدادا للمتغيرات التكنولوجية وتسعى لتوفير بنية تحتية مستقبلية لتحسين أسلوب الحياة ولسعادة الناس .. وقال سموه : " الإمارات اليوم أكثر استعدادا للمستقبل .. وأكثر تفاؤلا بأجيالنا القادمة.. وبحياة أكثر ذكاء وسهولة".

واعتمد مجلس الوزراء .. استراتيجية الامارات الوطنية للذكاء الاصطناعي 2031 لجعل دولة الإمارات رائدة عالميا في مجال الذكاء الاصطناعي بحلول عام 2031 .

ثمانية أهداف استراتيجية

تضم الاستراتيجية الوطنية ثمانية أهداف استراتيجية وعددا من المبادرات والتوجهات الهادفة لتوظيف الذكاء الاصطناعي وإسهامه في تطوير مجالات حيوية مثل التعليم والاقتصاد وتطوير الحكومة وسعادة المجتمع ..

فيما يشرف على تنفيذ الاستراتيجية مجلس الإمارات للذكاء الاصطناعي والتعاملات الرقمية بالتعاون مع الشركاء والجهات المحلية والإتحادية في دولة الإمارات.

وتضم الاستراتيجية ثمانية أهداف استراتيجية وهي ترسيخ مكانة الدولة كوجهة للذكاء الاصطناعي و زيادة تنافسيتها في القطاعات ذات الأولوية عبر تطوير الذكاء الاصطناعي، إلى جانب تطوير منظومة خصبة للذكاء الاصطناعي، واعتماده في مجال خدمات المتعاملين وتحسين مستوى المعيشة وأداء الحكومة.

استقطاب وتدريب المواهب على الوظائف المستقبلية

ويضم الأهداف كذلك استقطاب وتدريب المواهب على الوظائف المستقبلية التي سيمكنها الذكاء الاصطناعي واستقطاب القدرات البحثية الرائدة عالميا للعمل في القطاعات المستهدفة، وتوفير البيانات والبنية التحتية الأساسية الداعمة لتصبح بمثابة منصة اختبار للذكاء الاصطناعي، إلى جانب ضمان الحوكمة الفعالة والتنظيم الأمثل.

وترتكز الاستراتيجية ضمن توجهاتها على الاستفادة في المرحلة القادمة من الأصول المادية والرقمية في إطار اعتماد واختبار الذكاء الاصطناعي، إلى جانب عدد من القطاعات ذات الأولوية في المرحلة الحالية والمتمثلة في الموارد والطاقة، والخدمات اللوجستية والنقل، السياحة والضيافة، والرعاية الصحية، والأمن الإلكتروني، والتي يتوقع أن يسهم الذكاء الاصطناعي في تحقيق مكاسب وتغييرات جذرية بها.

علامة تجارية راسخة لدولة الإمارات

كما تضم الاستراتيجية خطة لبناء علامة تجارية راسخة لدولة الإمارات في مجال الذكاء الاصطناعي من خلال أنشطة الذكاء الاصطناعي والتي ستؤدي لجعل دولة الإمارات منصة اختبار لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وتقديم خدمات معززة بتكنولوجيا متطورة، إلى جانب برامج للتدريب والتأهيل وتبني المواهب والأبحاث وتطوير البيانات والحوكمة.