إنشاء أول بلدية نسائية في مدينة بريدة.. و"نورة الدخيل" رئيسا لها

إنشاء بلدية فرعية نسائية بمدينة بريدة

إنشاء بلدية فرعية نسائية بمدينة بريدة

إنشاء أول بلدية نسائية في مدينة بريدة

إنشاء أول بلدية نسائية في مدينة بريدة

أمين منطقة القصيم المهندس محمد بن مبارك المجلي

أمين منطقة القصيم المهندس محمد بن مبارك المجلي

بهدف خدمة المجتمع النسائي ، واستثمار القدرات الإبداعية للمرأة السعودية والسعي لتمكينها ، صدر قرار بإنشاء أول بلدية فرعية نسائية بمدينة بريدة ، وتم تكليف الأستاذة نورة بنت دخيل الدخيل رئيسة للبلدية.

إنشاء أول بلدية نسائية في مدينة بريدة

أصدر أمين منطقة القصيم ، المهندس محمد بن مبارك المجلي ، قرارًا بإنشاء بلدية فرعية نسائية بمدينة بريدة ، لتقديم الخدمات البلدية للأعمال النسائية للمستفيدات ، مشدداً على أن يكون العمل في بيئة متكاملة وشاملة ، عملاً بخطة التحول الوطني 2020 ، ورؤية المملكة 2030.

كما تضمن القرار تكليف الأستاذة نورة بنت دخيل الدخيل لتكون رئيسةً للبلدية ، وبذلك تعد الدخيل أول رئيسة بلدية بالمنطقة ، بعد صدور قرارت في بعض المناطق بتعيين رئيسات بلديات ضمن خطوات تمكين المرأة في السعودية.

أهمية إنشاء البلدية النسائية

يُذكر بأن الهدف من إنشاء البلدية النسائية ، هو الاسهام في خدمة المجتمع النسائي وتمكينه وتوفير خدمات بلدية متكاملة له ، ولقد جاءت خطوة أمانة منطقة القصيم بإنشاء أول بلدية نسائية بالمنطقة ، بهدف تقديم كافة الخدمات البلدية للمراجعات ، بما فيها إصدار التراخيص للأنشطة التجارية كافة ، وإصدار رخص البناء لهن والرخص الصحية ، والعمليات الرقابية لجميع الأنشطة النسائية والاستثمارات البلدية النسائية ، وغيرها من الخدمات البلدية التي تحتاجها المرأة وفق رؤية المملكة العربية السعودية 2030 ، وخطة التحول الوطني 2020 ، لتمكين المرأة وخدمتها.

ويعد رئيس البلدية - حسب نظام البلديات في السعودية - هو المرجع الأول في أمور البلدية ، وهو المسؤول عن إداراتها ، وحسن قيام موظفيها بواجباتهم وفق الأنظمة والتعليمات النافذة ، وله الحق في إصدار القرارات والتعليمات الخاصة بشئون البلدية ، بما لا يتعارض مع الأنظمة المرعية ، وهو الذي يمثلها أمام الغير ، وله أن ينيب عنه خطيًّا من يمثلها من موظفي البلدية.