جسر جديد يحد من الزحام بين الشارقة ودبي

جسر جديد يحد من الزحام بين الشارقة ودبي

جسر جديد يحد من الزحام بين الشارقة ودبي

الازدحام المروري بين الشارقة ودبي

الازدحام المروري بين الشارقة ودبي

بهدف تحسين تدفق حركة المرور والحد من اختناقات حركة المرور على شارع الإمارات (E611) من الشارقة إلى دبي والعكس، أكدت وزارة تطوير البنية التحتية في الإمارات من إنجاز الجزء الأخير من جسر البديع في إمارة الشارقة.

وأنهت الوزارة الجزء الأخير من الجسر الذي يشمل حارتين بطول 400 متر بكلا الاتجاهين أعلى الجسر الرئيسي، لتصبح خمس حارات، وأصبح الجسر مفتوحاً أمام حركة سير المركبات بداية من (الأربعاء)، على أن يكون الافتتاح الرسمي للجسر الذي بلغت تكلفة إنشائه 200 مليون درهم، قريباً، الأمر الذي سيحد من الزحام بين دبي والشارقة. وفقاً لصحيفة الإمارات اليوم.

تخفيف الإزدحام

وأكدت الوزارة أن افتتاح المشروع ساهم بشكل كبير في التسهيل على مستخدمي الطريق والتخفيف من الازدحام خاصة مع انطلاق العام الدراسي، إذ كانت الحركة سلسة ولم تشبها أي ازدحامات، موضحاً أنه مع الافتتاح النهائي للمشروع، ستكون الحركة انسيابية بشكل كبير في كل الاتجاهات.

وأوضح مدير إدارة الطرق بالوزارة، المهندس أحمد الحمادي: شهد الجسر افتتاح الحارات الرئيسية المتبقية، وأصبح الجسر متاحاً لحركة السير من دبي إلى الإمارات الشمالية والعكس، ولاحظنا انسيابية شديدة في حركة المرور على طريق الإمارات (العابر)، وخصوصاً أثناء أوقات الذروة.

الافتتاح الرسمي منتصف أكتوبر

 وأشار إلى أن الموعد المتوقع للافتتاح الرسمي للجسر منتصف أكتوبر الجاري، بعد الانتهاء من التشطيبات النهائية للجسر من تنظيف وأمن وسلامة، والتأكد من جاهزيته بشكل نهائي.

المشروع يتكون من 3 أجزاء، تشمل إنشاء جسر موجه لنقل حركة القادمين من دبي إلى الشارقة مباشرة باتجاه المدينة الجامعية، إذ يتكون الجسر من ثلاث حارات باتجاه واحد فقط، والجزء الثاني هو مخرج للقادمين من الشارقة إلى دبي، ويتكون من 3 حارات، والجزء الثالث من المشروع هو توسعة الجسر القائم حالياً على تقاطع شارعي الإمارات ومليحة، إذ يتكون من ثلاث إلى سبع حارات، مقسمة إلى خمس حارات رئيسية ومنفصلة بحواجز عن المخارج، إضافة إلى حارتين أخريين للراغبين في الرجوع.

رفع السعة الاستيعابية بنسبة الضعف

ووفقاً للوزارة فإن مشروع تطوير جسر البديع سيرفع السعة الاستيعابية للطريق بنسبة الضعف عما كانت عليه سابقاً لتصل إلى 17 ألفاً و700 مركبة في الساعة.

فيما سيرفع السعة الاستيعابية للطريق الانزلاقي بثلاث أضعاف لتصل إلى 2500 مركبة في الساعة، مشيرة إلى أن المشروع يشمل إنشاء طريق مجمع وموزع بثلاث حارات لمسافة كيلومترين داخل دبي ضمن مشروع تقاطع البديع.

كما سيسهم في زيادة الطاقة الاستيعابية بنحو 6000 مركبة في الساعة، ما ينهي مشكلة الاحتكاك بالشاحنات، وكذلك إنشاء جسر نحو الشارقة بثلاث حارات وسعة 6000 مركبة لحل مشكلة الطريق.