مناقشة الرسوم الإضافية بمحطات أدنوك في الإمارات

مناقشة الرسوم الإضافية بمحطات أدنوك في الإمارات

مناقشة الرسوم الإضافية بمحطات أدنوك في الإمارات

قدم ممثلو شركة أدنوك للتوزيع، خلال الاجتماع الثاني لعام 2018 للجنة العليا لحماية المستهلك في الإمارات، عرضاً مفصلاً حول الخدمات الإضافية التي طرحتها الشركة على طرق تعبئة الوقود في المحطات التابعة لها داخل الدولة ونظام المكافآت الذي تم استحداثه للمستهلكين وأيضاً الفئات المعفاة من الرسوم الإضافية "كبار السن وأصحاب الهمم" والخطط المستقبلية للشركة لتطوير مستوى من الخدمات بما يرتقي إلى تطلعات المستهلكين بكافة شرائحهم وينسجم مع توجهات الدولة في التحول نحو الخدمات الذكية وفق أفضل التقنيات والممارسات العالمية.

الاجتماع الثاني لعام 2018 للجنة العليا لحماية المستهلك في الإمارات

ووفقاً لوكالة "وام"، فقد عقدت اللجنة العليا لحماية المستهلك في الإمارات اجتماعها الثاني لعام 2018 برئاسة وزير الاقتصاد سلطان بن سعيد المنصوري، وحضور وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي، والوكيل المساعد للشؤون التجارية والدكتور هاشم النعيمي مدير إدارة حماية المستهلك بالوزارة حميد بن بطي المهيري، وممثلين عن الجهات الإتحادية والمحلية من أعضاء اللجنة، كما شارك في الاجتماع ممثلين من شركة أدنوك للتوزيع.

خدمات نظام أدنوك فليكس والمكافآت

وقال المهندس المنصوري، إن "شركة بترول أبوظبي الوطنية للتوزيع إحدى الشركات الرائدة التي حققت نقلة نوعية لخدمات توزيع وبيع الوقود داخل الدولة وتمتلك مسيرة تطور متميزة"، لافتاً إلى أن "الإمارات بشكل عام تحتل مكانة متقدمة على مؤشرات التنافسية العالمية فيما يتعلق بالمستوى المتقدم للبينة التحتية التي تخدم هذا القطاع الحيوي".

واطلع وزير الاقتصاد وأعضاء اللجنة على العرض التقديمي من قبل ممثلي شركة أدنوك للتوزيع بشأن نظام خدمات "أدنوك فليكس" المستحدث وخيارات وبدائل الدفع المتاحة للمستهلكين.

وأوضح ممثلو الشركة أن "النظام الجديد يشمل ثلاث طرق للتزود بالوقود، هي الخدمة الذاتية التي يقوم خلالها المستهلك بخدمة نفسه عند التعبئة بدون تكلفة إضافية، والخدمة المتميزة والتي تشمل خدمات التزود بالوقود والدفع الذكي وربطه بنظام للمكافآت الرقمية يتم صرفها في واحات أدنوك داخل المحطات إلى جانب عدد من المزايا المتعلقة بتنظيف السيارة وفحص الإطارات وغيرها مقابل 10 دراهم، وثالثاً خدمة "محطتي" لم يتم إطلاقها بعد وهي خدمة تشمل خيار التزود بالوقود في الموقع".

المطالبة بعدد مسارات كاف في محطات "أدنوك"

وأشارت اللجنة إلى ضرورة مراعاة تخصيص عدد مسارات كاف لكل خدمة داخل المحطة وأن تكون هناك مرونة كافية لتغيير تلك المسارات بحسب كثافة الاستخدام لتجنب الازدحام في حركة السيارات داخل وأمام المحطات.

من جانبهم أكد ممثلو "أدنوك للتوزيع" أن الشركة أخذت بعين الاعتبار سلاسة تطبيق الخدمة عند التنفيذ نظراً لأن جميع محطات الشركة هي محطات ذكية ولديها القدرة لإعادة ترتيب المسارات لتجنب عملية الازدحام فضلاً عن إعطاء مشرف المحطة الصلاحية لتقدير ما قد يشكل "حالات إنسانية" ومن ثم تستحق الإعفاء.

تجربة النظام الجديد في مناطق الإمارات الشمالية

وأشار ممثلو "أدنوك" إلى أنه "تم تطبيق النظام حالياً في جميع محطات أدنوك بأبوظبي، أما في المناطق الشمالية فهو لا يزال في المرحلة التجريبية حيث تم بدء العمل به بشكل تجريبي في عدد من المحطات التابعة للشركة في تلك الإمارات".