توقيع عقد لتوريد حافلات متطورة للنقل العام بمكة المكرمة

الحافلات الجديدة سوف توفر سبل الراحة للمواطنين وزوار بيت الله الحرام

الحافلات الجديدة سوف توفر سبل الراحة للمواطنين وزوار بيت الله الحرام


يوقع اليوم الثلاثاء الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة في مقر الإمارة في محافظة جدة عقدا جديدا لتوريد وتشغيل وصيانة مشروع النقل العام بالحافلات بالعاصمة المقدسة وذلك بالتعاون مع عدد من الشركات الوطنية والعالمية التي ستقوم بتشكيل تحالفًا لتنفيذ المشروع الحيوي الجديد.

مستشار أمير منطقة مكة المكرمة الأمين العام لهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة الدكتور هشام بن عبدالرحمن الفالح أكد أن المشروع يأتي ضمن حزمة من المشاريع التنموية والتطويرية التي تضطلع الهيئة بتنفيذها في العاصمة المقدسة ومحافظات المنطقة.

وسائل نقل مريحة

 حيث أشار إلى مستشار أمير منطقة مكة المكرمة أن مشروع حافلات النقل العامة سيسهم في تعزيز الحركة المرورية في مكة بإيجاد وسائل نقل مريحة لسكان العاصمة المقدسة بين مختلف الأحياء في مكة.

المشروع الجديد سيقوم بتوفير وسائل نقل ذات جودة عالية للمعتمرين والحجاج في موسمي العمرة والحج وهو ما يعود بالنفع على العديد من الفئات.

خدمة حضارية

الدكتور الفالح أكد أن المشروع يهدف إلى توفير خدمة النقل العام لكل شرائح المجتمع، وتنويع طرق وأساليب التنقل في المدينة بفاعلية وحضارية وهو ما يتواكب مع الظروف الاجتماعية والاقتصادية والبيئية والمرورية.

ومن المقرر أن يساهم المشروع الجديد للنقل في تحقيق عوائد كبيرة على المدينة وسكانها، تتجاوز توفير خدمة النقل العام لفئات السكان كافة.

الحد من التلوث البيئي

مشروع الحافلات الجديد يعمل على تأسيس نظام نقل دائم يواكب النمو الكبير الذي تشهده العاصمة المقدسة وهو الأمر الذي سوف يسهم في الحد من الخسائر الاجتماعية والاقتصادية بسبب الحوادث المرورية وكذلك الحد من التلوث البيئي الناجم عن المركبات واستهلاك الطاقة.

ويأتي المشروع والمشاريع التابعة له مواكبًا لرؤية المملكة 2030 الطموحة لتعزيز منظومة شبكة النقل من أجل تسهيل الوصول إلى المسجد الحرام؛ ما يمكن ضيوف الرحمن من أداء فريضة الحج والعمرة بكل يسر وسهولة.