فيديو: سعودي يغير رأيه ويعفو عن قاتل ولديه لهذا السبب

أثناء توقيع إتفاق العفو عن الشاب القاتل

أثناء توقيع إتفاق العفو عن الشاب القاتل

والد الشابين الراحلين وسط شيوخ القبائل

والد الشابين الراحلين وسط شيوخ القبائل

قدم أب سعودي مثالا يحتذى بها في التسامح والعفو بعد أن بعد ستة أشهر من حادثة قتل نجليه على يد ابن عمهما وإصابة شخص ثالث في الحادث.

حيث قام المواطن سعد محمد عبدالله آل المنصور الشهراني والد الأبناء المتوفين بالعفو عن قاتل اثنين من أبنائه لوجه الله وبدون أي مقابل.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى قرية "الوقبة" الواقعة في محافظة خميس مشيط بالسعودية والتي شهدت حالة عفو من المواطن سعد الشهراني عن قاتل اثنين من أبنائه وذلك بعد مرور أشهر على الحادثة المأساوية.

وأكد المواطن المكلوم أنه أقدم على هذا التصرف رغبة في الأجر من الله وابتغاء مرضاته، مسجلا بذلك أرقى نماذج الصفح والتسامح.

وقال آل عطيف الشهراني عن تصرفه: "لقد تنازلت لوجه الله الكريم فالقاتل يكون ابن ولد عمي وزوج ابنتي وقد قام بقتل اثنين من أولادي "أحدهما في سن الـ 28 والآخر ف الـ 26".

ويشير والد الشابين الراحلين أن شقيقهما الأصغر أصيب جراء تعرضهم جميعا لطلق ناري من سلاح رشاش قبل نحو ستة أشهر وظل المصاب في قسم العناية المركزة أكثر من شهر.

ويضيف الأب المكلوم: "القضية مؤلمة نظرا لوجود صلة قرابة شديدة بيننا وبين القاتل الذي تهور لخلاف مع أولادي وقام بإطلاق النار من رشاشه عليهم".

ويعبر آل المنصور الشهراني:عن حزنه العميق فيقول : "حزنت حينما تم إلقاء القبض على ابن عمي والذي أعتبره أخي، وذهبت وكفلته بنفسي لأنه ليس له ذنب فيما فعله ابنه وعلى الرغم من دهشة رجال الشرطة من تسامحي وخوفي على أخي المسن وعلى صحته وقلت لهم سأظل محبوسا معه لحين الإفراج عنه".

وعن اللحظات الأخيرة قبل أقدامه على هذا القرار المصيري أكد الاب المكلوم على تأثره بقدوم مشايخ القبائل وكبار السن حضروا طلباً للعفو عن القاتل.

ويقول آل المنصور الشهراني عن تلك اللحظة: "تأثرت لقدوم الناس وطلب العفو عنه وقمت بالعفو لوجه الله، ولا أعلم متى سيتم الإفراج عنه نظرا لوجود حق عام، وكذلك لوجود ابن صغير للقتيل البالغ من العمر 28 سنة وله حق عند القاتل".