الأميرة هيفاء آل مقرن: اليونسكو تدعم مشروع المملكة حول اجتماعات وزراء الثقافة في G20

الأميرة هيفاء آل مقرن خلال أعمال الدورة 211 للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو

الأميرة هيفاء آل مقرن خلال أعمال الدورة 211 للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو

 الأميرة هيفاء آل مقرن

الأميرة هيفاء آل مقرن

الأميرة هيفاء بنت عبدالعزيز آل مقرن

الأميرة هيفاء بنت عبدالعزيز آل مقرن

منظمة اليونسكو

منظمة اليونسكو

هيفاء آل مقرن اليونسكو يدعم مشروع المملكة حول اجتماعات وزراء الثقافة في G20

هيفاء آل مقرن اليونسكو يدعم مشروع المملكة حول اجتماعات وزراء الثقافة في G20

أعربت الأميرة هيفاء بنت عبدالعزيز آل مقرن المندوب الدائم للمملكة لدى منظمة "اليونسكو"، عن شكر المملكة للمنظمة على مواصلة دعم مشروع قرار المملكة بعقد اجتماعات وزراء الثقافة ضمن مجموعة العشرين.

اليونسكو تدعم مشروع قرار المملكة حول اجتماعات وزراء الثقافة ضمن مجموعة العشرين

منظمة اليونسكو

نظير الدور الريادي الذي تقوده المملكة في الشأن الثقافي العالمي، تواصل الدول الأعضاء لدى اليونسكو دعم مشروع قرار المملكة الذي اعتُمد بإجماع جميع أعضائه في ديسمبر الماضي لعام 2020م الداعي إلى استمرارية انعقاد اجتماع وزراء الثقافة ليكون ضمن إطار أعمال قمة مجموعة دول العشرين.

وبعد استضافة المملكة أول اجتماع لوزراء الثقافة لدول مجموعة العشرين برئاسة الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة، تحت عنوان "نهوض الاقتصاد الثقافي: نموذج جديد"، بادرت المكسيك بتبني مشروع استضافة اجتماع حكومي دولي لوزراء الثقافة حول العالم وتقرر انعقاده في 2022، حيث يأتي دعم القرار بالإجماع ضمن أعمال الدورة 211 من المجلس التنفيذي للمنظمة مؤخرا في مقرها في العاصمة الفرنسية باريس، الذي تشارك فيه المملكة العربية السعودية كعضو ممثلةً بالأميرة هيفاء بنت عبدالعزيز آل مقرن المندوب الدائم للمملكة لدى اليونسكو.

وفي إطار ذلك أعربت الأميرة هيفاء آل مقرن أمام الدول الأعضاء في المنظمة عن شكر المملكة الأمانة العامة لليونسكو على ما تبذله من جهود لضمان استمرارية انعقاد اجتماع حكومي دولي لوزراء الثقافة في إطار مجموعة العشرين، ونوهت إلى أنهم يقدرون التزام إيطاليا بمواصلة دعم الثقافة تحت رئاستها مجموعة العشرين لهذا العام 2021، ويرحبون باستضافة المكسيك اجتماعا حكوميا دوليا لوزراء الثقافة في عام 2022م الذي سيتركز على بلورة السياسات الثقافية على المستوى الدولي.

السعودية تدعم استراتيجية "اليونسكو" المتوائمة مع "رؤية 2030"

الأميرة هيفاء آل مقرن خلال أعمال الدورة 211 للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو

يُذكر بأن المملكة العربية السعودية قد أشادت باستراتيجية منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) متوسطة الأجل (2022 -2029)، مؤكدة دعمها لأهدافها التي عدّتها متوائمة مع "رؤية المملكة 2030" وأهداف التنمية المستدامة 2030.

جاء ذلك في كلمة ألقتها المندوبة الدائمة للسعودية لدى اليونسكو الأميرة هيفاء بنت عبدالعزيز آل مقرن خلال أعمال الدورة 211 للمجلس التنفيذي للمنظمة، والتي انطلقت جلساتها الافتتاحية افتراضياً مؤخرا في باريس، بمشاركة 23 خبيراً وخبيرة، مثّلوا 12 جهة سعودية من قطاعات التعليم والثقافة والطاقة والبيئة والتدريب التقني والمهني، وذلك بالتنسيق مع اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم، التي يرأسها الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة.

وفي ظل جهودها لدعم التعليم وسد الفجوة التي تسببت بها جائحة "كوفيد 19" من عرقلة للعملية التعليمية ومنع وصول التعليم للجميع، ذكرت السعودية بأن العالم ما زال بحاجة إلى مضاعفة الجهود الدولية الرامية إلى إيصال التعليم لكل طفل وطفلة في العالم.

وتطرقت كلمة السعودية لأهمية تعزيز تعددية الأطراف لإعادة إحياء الاقتصاد الثقافي ودوره في نهضة المجتمعات وصون التراث العالمي والتراث غير المادي، وإيجاد رؤية مشتركة لأخلاقيات الذكاء الاصطناعي، وضرورة تعزيز أوجه المساواة بين الجنسين، والتحدّي الذي تواجهه المجتمعات في العالم أجمع، وتفاقمت حدّته مؤخراً بسبب الجائحة، كما استعرضت جهود السعودية الرامية إلى التصدّي لآثار التغيّر المناخي العالمي من خلال مبادرتي "السعودية الخضراء" و"الشرق الأوسط"، اللتين أعلن عنهما ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز الشهر الماضي، وتعدان أضخم مشروع تشجير عالمي، وكذلك أشادت السعودية بدمج الأولوية الأفريقية في كل برامج وقطاعات اليونيسكو، وضرورة تضافر الجهود العالمية داخل وخارج المنظمة لتحقيق مستهدفات الأولوية الأفريقية.

علما بأن مشاركة السعودية تأتي من منطلق جهودها الحثيثة لدعم قطاعات الثقافة والعلوم والتربية، لتعزيز تعددية الأطراف وإطلاق التحالفات الدولية لتجسيد الرسالة السامية للمنظمة، المتمثلة في إرساء السلام وبناء الجسور بين ثقافات العالم المختلفة.