نجاح أول لقاح سعودي مضاد لـ "كورونا".. بقيادة الدكتورة إيمان المنصور

 نجاح أول لقاح سعودي مضاد لـ كورونا بقيادة الدكتورة إيمان المنصور

نجاح أول لقاح سعودي مضاد لـ كورونا بقيادة الدكتورة إيمان المنصور

تهنئة الجامعة للفريق البحثي بمناسبة التوصل إلى لقاح كورونا

تهنئة الجامعة للفريق البحثي بمناسبة التوصل إلى لقاح كورونا

جامعة الامام عبدالرحمن بن فيصل

جامعة الامام عبدالرحمن بن فيصل

قائدة الفريق البحثي الدكتورة إيمان المنصور

قائدة الفريق البحثي الدكتورة إيمان المنصور

نجح فريق بحثي من معهد الأبحاث والاستشارات الطبية في ‫جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بالمنطقة الشرقية، بقيادة الدكتورة إيمان المنصور، بالتوصل إلى أول لقاح سعودي مضاد لفيروس كورونا COVID-19.

نجاح أول لقاح سعودي مضاد لفيروس كورونا

أعلنت جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، بأن فريقا من معهد الأبحاث والاستشارات الطبية، نجح في التوصل إلى لقاح مضاد لفيروس "كورونا" المستجد، بقيادة الدكتورة إيمان المنصور.

ونوهت الجامعة عبر حسابها الرسمي في "تويتر" إلى أنه قد تم الانتهاء من الدراسات قبل السريرية ونشر البحث، وستبدأ التجارب السريرية بعد أخذ الموافقات اللازمة، مشيرة إلى أنه قد تم نشر نتائج المشروع البحثي في مجلة "Pharmaceutical" العلمية ذات التأثير العالي، وذلك من خلال "تغريدة" تهنئة للفريق البحثي على هذا الإنجاز المتميز، تقدمت بها وكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي.

دراسات الفريق البحثي بقيادة الدكتورة إيمان المنصور

أوضحت الدكتورة إيمان المنصور، استاذ مساعد في جامعة الامام عبدالرحمن بن فيصل، الحاصلة على الدكتوراه في الهندسة الطبية الحيوية والتقنية الحيوية من جامعة ماساشوستس، خلال استضافتها عبر قناة الإخبارية، بأنه قد تم تطوير لقاح سارس-كوف-2، المسبب لكوفيد-19، باستخدام تقنية لقاحات الحمض النوويDNA ، منوهة إلى أن لقاحات DNA توفر عدة مزايا، منها قدرتها على تحفيز المناعة الخلطية والخلوية، وكذلك سهولة نقلها وتخزينها، واستقرارها العالي، إذ لا يتطلب نقله تحت درجة حرارة منخفضة جدا.

وأشارت الدكتورة المنصور بأن اللقاح مكون من تصنيع تسلسل جيني محسن للبروتين الشوكي S للفايروس بتركيبات مختلفة، حيث يتم إعطاء اللقاح للجسم لنسخ وبناء بروتين S داخل الخلايا، والذي بدوره يحفز الجسم لإنتاج مناعة خاصة بالمستضد S، كما أظهرت الدراسة القبل سريرية انتاج الأجسام المضادة والأجسام المضادة المحييدة ضد المستضد S، اضافة إلى انتاج السيتوكين كمؤشر للمناعة الخلوية، مؤكدة بأن هذه الدراسة تعتبر ضمن أحد المشاريع الاستراتيجية والأبحاث العلمية المدعومة بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل المدعومة من وكالة البحث والابتكار بوزارة التعليم.