"آمال المعلمي" ثاني سفيرة سعودية تؤدي القسم أمام الملك سلمان بن عبدالعزيز

آمال المعلمي ثاني سفيرة في تاريخ السعودية تؤدي القسم أمام الملك سلمان

آمال المعلمي ثاني سفيرة في تاريخ السعودية تؤدي القسم أمام الملك سلمان

السفراء المعينون حديثا يؤدون القسم أمام خادم الحرمين الشريفين

السفراء المعينون حديثا يؤدون القسم أمام خادم الحرمين الشريفين

 آمال المعلمي ثاني سفيرة في تاريخ السعودية

آمال المعلمي ثاني سفيرة في تاريخ السعودية

آمال المعلمي

آمال المعلمي

آمال بنت يحيى المعلمي

آمال بنت يحيى المعلمي

سُجلت السفيرة السعودية الجديدة في النرويج "آمال بنت يحيى المعلمي" كثاني امرأة تشغل منصب "سفيرة" في السعودية وتتولى التمثيل الدبلوماسي لبلادها في الدول الأخرى، حيث أدت السفيرة المعلمي القسم أمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وبحضور ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، عبر الاتصال المرئي.

"آمال المعلمي" ثاني سفيرة سعودية تؤدي القسم أمام الملك سلمان بن عبدالعزيز

تشرفت السفيرة السعودية الجديدة في النرويج "آمال بنت يحيى المعلمي" ضمن عدد من سفراء خادم الحرمين الشريفين المعينين حديثاً لدى عدد من الدول الشقيقة والصديقة، بأداء القسم أمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وبحضور الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وذلك عبر الاتصال المرئي.

ونشرت قناة الإخبارية مقطع فيديو للسفيرة المعينة حديثاً لدى مملكة النرويج "آمال المعلمي" وهي تؤدي القسم أمام الملك سلمان كثاني سيدة سعودية في منصب سفيرة، قائلة:

(أُقسم بالله العظيم أن أكون مخلصة لديني، ثم مليكي ووطني، وأن لا أبوحَ بسر من أسرار الدولة، وأن أحافظ على مصالحها وأنظمتها في الداخل والخارج، وأن أُؤدّيَ عملي بالصدق والأمانة والإخلاص).

 

"آمال المعلمي" ثاني سفيرة في تاريخ السعودية

تعتبر "أمال بنت يحيى المعلمي" ثاني امرأة تتولى منصب سفيرة في تاريخ المملكة، بعد أن تم تعيين الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان كأول سفيرة للمملكة في واشنطن، العام الماضي.

وتحمل السفيرة الجديدة "آمال المعلمي" شهادة دراسات عليا في الاتصال الجماهيري والإعلام من "جامعة دنفر" في الولايات المتحدة الأميركية، وبكالوريوس آداب تخصص لغة إنجليزية من جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن في السعودية، بالإضافة إلى زمالة مركز الدراسات الإسلامية في جامعة "أكسفورد" في المملكة المتحدة.

يُذكر بأن الأستاذة "آمال المعلمي" تمتلك خبرة واسعة ومتعددة فاقت الـ20 عاما في المجال التربوي والتنمية الاجتماعية والتدريب، تمكنت خلالها من الوصول الى العديد من العضويات الهامة ومرت بالعديد من المحطات المهنية البارزة وتولت عدة مناصب متميزة، ومن أبرزها تعيينها بمنصب مدير عام المنظمات والعلاقات الدولية بهيئة حقوق الانسان في المملكة، وكونها مساعد الأمين العام في مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، وتوليها إدارة الفرع النسوي في المركز، كما أنها تولت منصب مستشارة إعداد في التلفزيون السعودي، وحصلت على عضوية اللجنة الإشرافية لانتخابات المجالس البلدية، وعضوية اللجنة الوطنية للحماية من المخدرات.

وتميزت السفيرة الجديدة المعلمي بأنشطة متنوعة ركزت على إبراز دور المرأة في المجتمع السعودي، وتقديمها للعديد من الإسهامات لإبراز دورها في نشر ثقافة الحوار والتلاحم المجتمعي، كما اهتمت المعلمي بإبراز دور مواقع التواصل الاجتماعي في تثقيف المجتمع، ولها عدة مشاركات في عدد من المؤتمرات الدولية والمحلية كمتحدثة، مثل مشاركتها في إلقاء كلمة خلال افتتاح مركز الملك عبدالله بن عبد العزيز للحوار بين الأديان والحضارات في العاصمة النمساوية فيينا، أمام حضور قادة الحوار والثقافة والحضارة العالمية.