جامعة نورة توقع مذكرة تفاهم مع الاتحاد السعودي للأولمبياد الخاص

جامعة نورة توقع مذكرة تفاهم مع الاتحاد السعودي للأولمبياد الخاص

جامعة نورة توقع مذكرة تفاهم مع الاتحاد السعودي للأولمبياد الخاص

الاتحاد السعودي للأولمبياد الخاص

الاتحاد السعودي للأولمبياد الخاص

أهداف توقيع مذكرة التفاهم

أهداف توقيع مذكرة التفاهم

 جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن

جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن

جانب من توقيع مذكرة التفاهم بين الطرفين

جانب من توقيع مذكرة التفاهم بين الطرفين

وقعت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن مذكرة تفاهم مع الاتحاد السعودي للأولمبياد الخاص لتنفيذ برامج وأنشطة خاصة بالألعاب الأولمبية للأطفال والكبار ذوي الإعاقات الذهنية.

جامعة نورة توقع مذكرة تفاهم مع الاتحاد السعودي للأولمبياد الخاص

أعلنت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن ممثلة بوكالة الجامعة للدعم الأكاديمي والخدمات الطلابية، عن توقيع مذكرة تفاهم مع الاتحاد السعودي للأولمبياد الخاص، وذلك بهدف تحقيق التعاون المثمر بين الطرفين لتنفيذ برامج وأنشطة خاصة بالألعاب الأولمبية لمساعدة الأطفال والكبار ذوي الإعاقات الذهنية، ومنحهم فرصاً مستمرة لرفع لياقتهم البدنية وتفعيل دور المسؤولية المجتمعية داخل و خارج الجامعة تحقيقا لرؤية المملكة 2030.

وجاء توقيع مذكرة التفاهم بين الطرفين في مقر جامعة الأميرة نورة، حيث مثلت الجامعة مستشارة رئيسة الجامعة الدكتورة دنيا بنت عبدالعزيز الفراج، فيما مثل الاتحاد السعودي للأولمبياد الخاص المدير التنفيذي الدكتورة هايدي العسكري.

وتمثل نطاق التعاون في عدد من المجالات منها تطوير تقويم سنوي للأنشطة الرياضية المختلفة يسمح بمشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية وأسرهم، وتفعيل أكبر عدد من الرياضات الـ (34 ) المشمولة تحت مظلة الاتحاد السعودي للأولمبياد الخاص، إضافة إلى التعاون بين الطرفين لتأسيس وتطوير فريق لإقامة ألعاب موحدة في الحرم الجامعي من المتطوعات من أعضاء هيئة التدريس وطالبات الجامعة والمستفيدات من الاتحاد السعوي للأولمبياد الخاص، كما يأتي التعاون بين الطرفين كذلك في ترشيح نخبة من أعضاء هيئة التدريس والطالبات في مجال الأسنان والسمع والبصر واللياقة البدنية والتغذية الصحية والصحة النفسية للتدريب والمشاركة في برنامج الرياضيين الأصحاء والذي يتم ترشيح المرخصين فيه لتمثيل المملكة في الأنشطة الإقليمية والعلمية التابعة للأولمبياد الخاص.

بنود مذكرة التفاهم

اشتملت بنود مذكرة التفاهم على أن تقوم الجامعة بتوفير المرافق الرياضية والمنشآت لإقامة التدريب والمنافسات والبطولات والفعاليات للألعاب المتفق عليها، بالإضافة إلى تنسيق الجهود التطوعية من خلال تسجيل أعضاء الهيئة التعليمية والطالبات كمتطوعات لمساعدة الراغبات منهن في تقديم خدمات مجتمعية تطوعية في مجالات مختلفة مثل: التنظيم، التدريب، الاشراف عن طريق إقامة دورات تدريبية ومحاضرات تثقيفية للفئات التي يخدمها الأولمبياد، بالإضافة إلى أن يقوم الطرفان بتطوير وتنفيذ الدراسات البحثية المتعلقة بقياس وتوثيق مدى تأثير البرامج المختلفة على الفئات المستهدفة لتطوير برامج قائمة على الأدلة وإبلاغ الهيئات التشريعية لتشجيع شمل الأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية في المجتمع.

وحول ذلك أوضحت مستشارة رئيسة الجامعة، الدكتورة دنيا بنت عبدالعزيز الفراج، خلال مراسم التوقيع، أن هذه المذكرة جاءت لدعم مبدأ الشراكات المجتمعية في المجالات المختلفة من خلال عقد اتفاقيات مع القطاعات الحكومية والخاصة في مجال خدمة المجتمع تحقيقاً للتنمية المستدامة، وإيماناً من الطرفين بأهمية تظافر الجهود وتكاملها في الاستفادة من الأنظمة والإمكانات المتاحة.

ومن جانبها أوضحت الرئيسة التنفيذية للاتحاد السعودي للأولمبياد الخاص، الدكتورة هايدي علاء الدين العسكري، خلال مراسم التوقيع، أن الإلهام لهذه الشراكة أتى من الالتزام المتبادل للطرفين بمبادئ القيادة والروح الرياضية والشجاعة والفرح، حيث تعمل الرياضة كمنصة لتحسين جودة الحياة للأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية من خلال تقديم مجموعة متنوعة من الخيارات الرياضية بما في ذلك الألعاب الأولمبية الخاصة الموحدة للرياضة وهو برنامج يجمع الأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية والأشخاص ليس من ذوي الإعاقات الذهنية للعب معًا.