وزارة التعليم تنظم "هاكثون" الشركات الناشئة لاستقطاب المبدعين والمبدعات لمواجهة "كورونا"

وزارة التعليم تنظم هاكثون الشركات الناشئة لاستقطاب المبدعين والمبدعات لمواجهة كورونا

وزارة التعليم تنظم هاكثون الشركات الناشئة لاستقطاب المبدعين والمبدعات لمواجهة كورونا

فعالية هاكثون تحدي الشركات الناشئة

فعالية هاكثون تحدي الشركات الناشئة

وزارة التعليم

وزارة التعليم

أعلنت وزارة التعليم عن تنظيم تحدي الشركات الناشئة - هاكثون "لنتحد لمواجهة كوفيد_ ١٩" ولننهض بعدها، والذي تستهدف من خلاله استقطاب أكثر من ٥٠٠ من المبدعين والمبدعات، ورواد الأعمال من كافة مناطق المملكة، لتمكينهم من تبادل الأفكار المبتكرة وإيجاد حلول فعالة مرتبطة بجائحة كورونا.

وزارة التعليم تنظم "هاكثون" الشركات الناشئة لمواجهة "كورونا"

تنظم وزارة التعليم بالتعاون مع شركة تيك ستارز Techstars)، وبالشراكة مع جوجل (Google) تحدي الشركات الناشئة - هاكثون "لنتحد لمواجهة كوفيد_ ١٩"  ولننهض بعدها.

وتستهدف الفعالية استقطاب أكثر من ٥٠٠ من المبدعين والمبدعات، ورواد الأعمال من كافة مناطق المملكة، لتمكينهم من تبادل الأفكار المبتكرة وإيجاد حلول فعالة مرتبطة بجائحة كورونا.

وتعتمد الفعالية التي ستُقام على مدى ثلاثة أيام من 18-20 ذي القعدة 1441 هـ الموافق 9-11 يوليو الجاري، على تقديم عدد من الأنشطة المكثفة في الأيام الثلاثة بمعدل 54 ساعة من العمل المتواصل يتعلم فيها المشتركون كيفية تطوير منتجات فريدة، وبناء شركة ناشئة بعد تجاوز عدد من التحديات والتجارب، وبمساعدة فريق من المدربين والمرشدين والمستشارين الدوليين والمحليين.

ودعت وزارة التعليم ممثلةً بوكالة البحث والابتكار المبتكرين ورواد الأعمال للإسهام في إيجاد حلول لكوفيد ١٩ والاطلاع على تفاصيل التحدي من خلال الرابط

علما بأن هذه الفعالية هي إحدى فعاليات "ستارت آب ويكند" العالمية، ويتم تنفيذها بشكل دوري في العديد من دول العالم، حيث أُقيمت في 54 دولة خلال الشهرين الماضيين.

هاكثون "تحدي الشركات الناشئة كوفيد 19"

يركز "تحدي الشركات الناشئة كوفيد 19" على عدد من التقنيات، وهي:

التطبيقات والتقنيات الصحية، الأتمتة والذكاء الاصطناعي، تطبيقات التوصيل والخدمات اللوجستية، التقنيات السحابية والعمل عن بُعد، تقنيات الدفع الإلكتروني، البث المباشر والاتصال، الطباعة ثلاثية الأبعاد، والألعاب الإلكترونية.

وتستعرض المحاور في كل قطاع على إيجاد الحلول المبتكرة في القطاعات ذات الأولوية والتي تأثرت بجائحة كورونا، وهذه القطاعات المستهدفة في الفعالية، هي:

التعليم

المساهمة بإنشاء بيئات وأدوات تعليمية بديلة للطلاب والمعلمين وأنظمة التدريس بأكملها باستخدام مجموعة واسعة من التقنيات للسماح بمرونة أكبر والوصول إلى التعليم، باستخدام طرق مبتكرة يستطيع الطلاب من خلالها الوصول إلى المواد التعليمية أو طرقاً تمكّن المعلمين من تقديم هذه المواد.

الصحة

المساهمة بمعالجة مجموعة من التحديات الصحية وتوسيع نطاق حلولها، بما في ذلك السلوكيات الوقائية أو النظافة (خاصة بالنسبة للبلدان والسكان المعرضين للخطر)، ودعم العاملين الصحيين في الخطوط الأمامية، وتوسيع نطاق خدمات الطب عن بعد، واستراتيجيات تتبع أو احتواء التواصل بين الأفراد، وتطوير العلاج والتشخيص، بإنشاء منهجيات فعالة لتتبعها المبادرات الصحية في جميع القطاعات.

الأعمال

المساهمة في تحديد المشكلات التي تواجهها الشركات للبقاء على قيد الحياة والتعاون بشكل فعال ونقل أجزاء من أعمالها التجارية إلى الإنترنت، واقتراح بدائل وحلول لزيادة الدخل وضمان سير عملية الشفاء الاقتصادي بسلاسة وكفاءة عالية، ومساعدة الشركات في التعامل مع غموض الأزمة والتخفيف من مخاطر المستقبل.

السياحة والترفيه

المساهمة في ابتكار بدائل لأشكال الترفيه التقليدية بطرق تحافظ على صحة المواهب والجماهير وأمانها، والمساعدة في جلب أفكار مبتكرة لدعم قطاع السياحة والسياح الذين يزورون المملكة العربية السعودية، ببناء نماذج أكثر إبداعاً لقطاعي الترفيه أو السياحة.

يُذكر بأن "تحدي الشركات الناشئة كوفيد 19" يتضمن تدريب المشاركين على صقل أفكارهم، وتقديم الاستشارات لهم من قبل أكثر من 40 مدربًا وخبيرًا محليًا ودوليًا مختصين في عدد من القطاعات المختارة، ودعمهم في تصميم نماذج أولية وتحويلها إلى مشاريع تجارية قابلة للنمو والتطوير، ومساعدتهم على بناء الفرق والشراكات والاستثمارات، فيما سيتم في نهاية الفعالية، اختيار عشرة فرق للفوز بجوائز مالية، حيث سيتم تقييم الفرق بناءً على معايير محددة متوافقة مع أفضل الممارسات العالمية، ومن قبل لجنة تحكيم مكونة من خبراء ومختصين في الابتكار وريادة الأعمال.