تزايد اهتمام سُكان الإمارات بالحفاظ على البيئة

تزايد اهتمام سُكان الإمارات بالحفاظ على البيئة

تزايد اهتمام سُكان الإمارات بالحفاظ على البيئة

أشارت البيانات الصادرة عن SEMrush، المنصة الرائدة والحائزة على عدة جوائز في مجال التسويق الرقمي، عن تزايد اهتمام المستهلكين في دولة الإمارات العربية المتحدة بمواضيع الحفاظ على البيئة، لا سيما تلك المتعلقة بالمواد البلاستيكية في المحيطات وإعادة التدوير، والتي تأتي على رأس عمليات البحث عبر الإنترنت التي يُجريها سُكان الدولة قُبيل اليوم العالمي للبيئة، والذي يُصادف الخامس من يونيو من كُلّ عام.

إعادة التدوير

وكانت عبارة "إعادة التدوير" من بين أكثر المصطلحات البيئية التي جرى البحث عنها عبر الإنترنت في دولة الإمارات العربية المتحدة بين مايو 2019 وأبريل 2020، مسجلة زيادة بواقع 51% لإجمالي عمليات البحث باللغتين العربية والإنجليزية على مدى أكثر من 12 شهراً، بينما شهدت عمليات البحث عن مصطلح "إعادة تدوير المواد البلاستيكية" باللغة الإنجليزية بالتحديد زيادة بواقع 49%.

وبالعودة إلى تاريخ بيانات عمليات البحث التي تعود لشهر نوفمبر 2015، نجد بأنّ عمليات البحث عبر الإنترنت عن مصطلح "إعادة التدوير" باللغتين العربية والإنجليزية شهدت زيادة بواقع 19%، بينما ارتفعت معدلات البحث بالإنجليزية عن مصطلحات "إعادة تدوير المواد البلاستيكية" و"إعادة تدوير الورق" بمعدل 76% و15% على التوالي.

أثر المواد البلاستيكية على البيئة

وينعكس اهتمام الجمهور بأثر المواد البلاستيكية على البيئة من خلال النمو الواضح في عمليات البحث عبر الإنترنت في دولة الإمارات العربية المتحدة، لا سيما في ضوء الانتشار الواسع لإجراءات التباعد الاجتماعي وتقييد الحركة، فضلاً عن العديد من التقارير التي تتم مشاركتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول نقاء المياه وتحسن الظروف الطبيعية. فقد ازدادت معدلات عمليات البحث عن مصطلح "المواد البلاستيكية في المحيط" عبر الإنترنت بواقع 85% عمّا كانت عليه في شهر مايو لعام 2019.

وعلى مدى الفترة الزمنية ذاتها، شهدت نسبة سكان دولة الإمارات الباحثين عن البدائل الورقية للمواد البلاستيكية غير القابلة لإعادة الاستخدام ارتفاعاً كبيراً؛ إذ سجّلت عمليات البحث عن مصطلحات "الأكياس الورقية" و"الأكواب الورقية" نمواً بمعدل 83% و170% على الترتيب، باللغتين العربية والإنجليزية على حد سواء.

القفازات البلاستيكية

وأمّا على الصعيد العالمي، تتفوق دولة الإمارات العربية المتحدة على بعض من أهم الدول الأوروبية والعالمية فيما يتعلق بأحجام عمليات البحث عبر الإنترنت عن مصطلح "إعادة التدوير"، لا سيما وأنّ دولاً مثل الولايات المتحدة وإيطاليا سجّلت معدلات نمو تصل بنسبة 49.5% و49.55% على التوالي، في الفترة بين نوفمبر 2019 وأبريل 2020.

ومن جهة أخرى، شهدت عمليات البحث عن مصطلح "القفازات البلاستيكية" عبر الإنترنت زيادة من مُجرد 90 عملية بحث في يناير إلى 2070 عملية بحث في أبريل، بمعدل نمو يصل إلى 1970%، ويأتي ذلك مدفوعاً بالواقع الجديد المفروض في ظل جائحة كوفيد-19 وسعي سكان الدولة للحصول على معدات الحماية الشخصية خلال هذه الظروف.