الإمارات الأولى عربياً في مؤشر القوة الناعمة

الإمارات الأولى عربياً في مؤشر القوة الناعمة

الإمارات الأولى عربياً في مؤشر القوة الناعمة

حلّت دولة الإمارات في المركز الأول عربياً والعاشر عالمياً في معياري التأثير العالمي والعلاقات الدولية من وجهة نظر جمهور مؤلف من 55 ألف شخص شاركوا في دراسات إعداد "لتقرير العالمي لمؤشر القوة الناعمة 2020" الصادر مؤخراً خلال أعمال القمة العالمية للقوة الناعمة.

القمة العالمية للقوة الناعمة 2020

وتم إعلان نتائج التقرير الدولي الذي تعده مؤسسة "براند فايننس" بالتعاون مع جامعة أكسفورد، خلال القمة العالمية للقوة الناعمة 2020، بمشاركة الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة بان كي مون، وبحضور 500 من المسؤولين الدوليين والحكوميين والدبلوماسيين والإعلاميين والمختصين في قطاعات الأعمال والاقتصاد والثقافة والعمل الدبلوماسي، في العاصمة البريطانية لندن في 25 فبراير 2020.

دولة الإمارات

واختار أفراد الجمهور الذين شاركوا في الدراسة دولة الإمارات ضمن قائمة الدول العشر الأولى عالمياً من حيث التأثير العالمي الملحوظ، مع كلٍ من الولايات المتحدة التي تصدرت، وتبعتها الصين، والمملكة المتحدة، وألمانيا، واليابان، وفرنسا، وروسيا، وكندا، وإيطاليا.

كما صنّف الجمهور دولة الإمارات في المركز الأول عربياً والعاشر عالمياً في معيار العلاقات الدولية، مع كلٍ من ألمانيا التي تصدرت هذا المحور، وتلتها كلٌ من بريطانيا، والولايات المتحدة، وفرنسا، وكندا، وسويسرا، واليابان، والسويد، وروسيا.

تأثير إيجابي كبير

واستند التقرير إلى آراء فئتي الجمهور والمختصين في تقييم القوة الناعمة للدول، واستطلع آراء الجمهور العام المكون من 55 ألف مشارك من 87 دولة، فيما شمل مسح المختصين 1012 مقابلة .. وأجمع كلٌ من المختصين والجمهور العام على أن لدولة الإمارات تأثير إيجابي كبير على الساحة الإقليمية والدولية.

كما وضع المختصون المشاركون في إعداد التقرير دولة الإمارات في المركز الأول عربياً والعاشر عالمياً وفق معيار قطاع الأعمال، الذي تصدرته بحسب المختصين سويسرا، تلتها كلٌ من السويد، ثم هولندا، فاليابان، والدنمارك، وألمانيا، والنرويج، وكوريا الجنوبية، وسنغافورة.

اعتماد "الآيزو" العالمي

وتم تقييم الدول المشمولة بالتقرير السنوي، الحائز على اعتماد "الآيزو" العالمي، وفق عشرة معايير رئيسية هي التأثير العالمي الملحوظ للدولة، وسمعة الدولة، والمعرفة العامة بالدولة، والأعمال والتجارة فيها، والثقافة والتراث، والتعليم والعلوم، والحوكمة، والعلاقات الدولية، والإعلام والاتصال، والشعوب والقيم وفقا لوكالة أنباء الإمارات.

ويعمل "تقرير المؤشر العالمي للقوة الناعمة" على ترتيب الدول المشمولة بالتقييم من حيث مجالات ومحاور القوة الناعمة، عبر تطوير مؤشر عالمي للقوة الناعمة من منظور أشمل وأوسع إقليمياً ودولياً، وتحديد المجالات ذات السمعة الأكثر إيجابية مقابل المجالات السلبية، وصولاً إلى تحديد عوامل تشكيل الآراء عن الدولة، وتحديد الفجوات والتحديات واستخلاص التوصيات حول أفضل السبل لتعزيز سمعة الدولة والتعريف بها عالمياً.