سياحة أبوظبي تنظم معرض فني عصري عن تاريخ السعودية

 المعرض الفردي

المعرض الفردي "القصر الأحمر"

دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي

دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي

تقدم دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي المعرض الفردي "القصر الأحمر" للفنان الأمير سلطان بن فهد بن ناصر آل سعود، في المجمّع الثقافي في الفترة بين 26 يناير وحتى 28 مارس 2020، وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققه المعرض في مدينتي الرياض وجدة.

معرض "القصر الأحمر"

ويروي معرض "القصر الأحمر" قصّة من سبعة فصول منتشرة عبر الطابقين الأرضي والأول من المجمّع الثقافي، تناقش تاريخ المملكة العربية السعودية عبر العديد من الوسائط، بما في ذلك مقاطع الفيديو والأعمال النحتية والمخططات الفوتوغرامية والتراكيب الفنية.

ويأخذ المعرض اسمه من القصر الأحمر الكائن في مدينة الرياض، التي مثّلت محطته الأولى، وتم استلهام المعرض من صعود وتلاشي المبنى الإيقوني والذي شكلّ انطلاقة هامة للتطور العصري في المملكة.

تم الانتهاء من بناء القصر الأحمر عام 1944 لولي عهد المملكة في ذلك الحين الأمير سعود بن عبدالعزيز /فترة الحكم خلال الفترة 1953 - 1964/، والذي أصبح مقره الملكي لسنوات عديدة لاحقاً، بعد انتقال الملك سعود بن عبد العزيز إلى قصر الناصرية في عام 1953، أصبح القصر الأحمر مجرد مبنى حكومي حتى عام 1987 حيث تم إخلاؤه.

‪ وأصبح القصر الأحمر عبارة عن أطلال أثرية باقية منذ ذلك الحين وبحاجة إلى تنفيذ سلسلة من عمليات التجديد والصيانة والترميم، وأقام الفنان سلطان بن فهد هذا المعرض لأول مرة في القصر الأحمر، مسلطاً الضوء على هذا المعلم التاريخي المهجور منذ ثمانينيات القرن الماضي.

منحوتات وأعمال فنية تركيبية

وجاء هذا المعرض ثمرة لممارسات الفنان المستمرة في جمع المقتنيات التذكارية والتاريخية وغيرها من الأشياء المهجورة من مواقع مختلفة في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية.

واستخدم الفنان ابن فهد هذه المقتنيات لتشكيل منحوتات وأعمال فنية تركيبية ترصد محطات التحوّل في هذه المواقع وتجسّد مكانتها الرمزية عبر التاريخ والثقافة السعودية، مرتكزاً على اللحظات التاريخية المحورية على الصعيدين السياسي والشخصي التي تواكب التحوّل الاجتماعي في المملكة.

كما يحتضن المجمّع الثقافي معرضاً آخر مستوحى من "القصر الأحمر"، وهو معرض "أرضية مشتركة" الجماعي الذي يعكس الخواص المشتركة بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

ويشتمل المعرض على أعمال فنية أبدعها 13 فناناً، ويتخذّ نمطاً سردياً معاصراً يروي الجوانب الاجتماعية والثقافية والاقتصادية للبلدين بأسلوب جاذبٍ للشباب، ويقام من 26 يناير وحتى 28 مارس 2020.