صندوق هدف يطلق الدفعة السابعة والثامنة من برنامجه لإعداد قادة المستقبل السعوديين

صندوق هدف

صندوق هدف

أطلق صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف"، برنامج أكاديمية هدف للقيادة للمجموعتين السابعة والثامنة اللتين ستُقدمان باللغة العربية في الرياض وجدة.

زيادة أعداد قادة المستقبل السعوديين

ويهدف البرنامج إلى زيادة أعداد قادة المستقبل السعوديين الموظفين والموظفات لدى منشآت القطاع الخاص، ورفع مستواهم المهارى والمهني، حيث يستمر البرنامج 12 أسبوعاً، بمشاركة 62 متدرباً ومتدربة، منهم 32 في الرياض، و30 في جدة.

وأكد الصندوق أن البرنامج يرتكز على ست مراحل، تبدأ بعملية الترشيح والتسجيل وتقييم المتقدمين واختيارهم لحضور البرنامج، وتتضمن المرحلة التالية تدريب المشاركين تدريباً مباشراً مدته 5 أيام، ويتم خلال فترة التدريب توزيع مشروعات تطبيق التعلم، وفي المرحلة الثالثة من البرنامج الذي يمتد 6 أسابيع؛ يقوم المتدربون بتطبيق ما تعلموه لدى جهة عملهم من خلال العمل على المشاريع، وفي المرحلة الرابعة، يتلقى المشاركون تدريباً مباشراً مدته 5 أيام، وفي المرحلة الخامسة يتم تقديم المشروعات ومناقشتها وتقييمها من قبل لجنة مختصة، ومن ثم إقامة ندوة القيادة وحفل التخرج، وترتكز المرحلة السادسة على متابعة وتقييم أثر البرنامج التدريبي على المتدربين لدى جهات عملهم.

معايير عالمية

وبين أن الأكاديمية أطلقت برنامجها للمجموعات الأربع الأولى بمشاركة 106 قائدين وقائدات، حيث تم العمل على تصميم رحلة التطوير بمعايير عالمية جمعت بين التدريب المباشر في قاعات التعلم ولقاءات التعلم الافتراضية والأنشطة وبرامج المحاكاة والبحث وجمع وتحليل البيانات والاجتماعات واللقاءات مع المرشدين والميسرين واللقاءات الإلكترونية ومناقشة المشاريع، لتكون المحصلة مشاريع تطبيق تعالج بعض المشاكل والتحديات التي تواجه منشآت القطاع الخاص.

وأشار الصندوق إلى أن الأكاديمية تهدف إلى تطوير مهارات قيادات المستقبل من منسوبي القطاع الخاص، من خلال تأهيل وتدريب الموظفين والموظفات السعوديين في القطاع الخاص، ليتسلموا إدارة وقيادة المنشآت، بما ينعكس على الأداء والإنتاجية، ورفع معدلات التوطين النوعي والمتميز.

نقل الخبرات العالمية

وأفاد صندوق تنمية الموارد البشرية أن الأكاديمية تعتمد على نقل الخبرات العالمية وتفعيل مبادئ القيادة الفاعلة والمؤثرة من خلال العديد من الحالات والمشروعات العملية، ونقل الممارسات المثلى عالمياً والتوجيه والمتابعة والمحاكاة المباشرة أو عبر القاعات الافتراضية مع خبراء متميزين عالمياً، حيث تتجسد أهداف الأكاديمية في مساعدة منشآت القطاع الخاص على بناء الكفاءات القيادية وإكساب المتدربين جدارات قيادة فرق العمل وقيادة الأعمال، والاستفادة من النماذج العالمية في تطوير القيادات.