تحت رعاية الشيخة فاطمة.. تنظيم أكبر ماراثون للمشي في الإمارات

سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة

سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة

تحت رعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية.. ينظم مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري التابع لشبكة مرافق مبادلة للرعاية الصحية في 15 نوفمبر المقبل الدورة الثالثة عشرة لأكبر ماراثون للمشي في دولة الإمارات " امش 2019 "

أكثر من 10 آلاف شخص

وتهدف الفعالية - التي ستقام في حلبة مرسى ياس بمشاركة أكثر من 10 آلاف شخص - إلى إيصال رسالة توعية عامة حول أهمية الأنشطة الرياضية وخيارات نمط الحياة الصحي في إدارة مرض السكري والوقاية منه ومن غيره من الأمراض المرتبطة بقلة النشاط البدني.

ويحظى الحدث بدعم كبير من دائرة الصحة بأبوظبي " DOH " ودائرة تنمية المجتمع إضافة إلى مرافق الرعاية الصحية الرائدة التابعة لشركة مبادلة للرعاية الصحية مثل مستشفى "هيلث بوينت" ومستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي"

ويتم تنظيم هذا الحدث سنويا في يوم الجمعة الذي يسبق اليوم العالمي للسكري، كجزء من حملة التوعية الصحية العامة " السكري - معرفة - مبادرة " التي ينظمها مركز إمبريال لندن كوليدج للسكري.

وتهدف هذه المبادرة إلى تسليط الضوء على المعدلات المرتفعة للإصابة بداء السكري في دولة الإمارات، حيث تشير البيانات الصادرة عن الاتحاد الدولي للسكري إلى أن أكثر من 15٪ من سكان الإمارات الذين تتراوح أعمارهم بين 20-79 يعانون من مرض السكري.

أنشطة ترفيهية

وإلى جانب المشي لمسافة 5 كيلومترات حول حلبة مرسى ياس، سيكون المشاركون في الماراثون على موعد مع مجموعة من الأنشطة الترفيهية في فترة ما بعد الظهر والتي تم تصميمها بما يتناسب مع متطلبات جميع المشاركين من مختلف الأعمار.

وتشمل هذه الأنشطة "حفلات دي جيه" مميزة وجلسات للياقة البدنية يديرها مدربون متخصصون في اللياقة البدنية إلى جانب أنشطة رياضية ترفيهية تشمل تسلق الجدران وممارسة رياضة الترامبولين وأنشطة أخرى عبر تجهيزات رياضية معبأة بالهواء إضافة إلى عروض طبخ لتعليم المشاركين كيفية إعداد الأغذية الصحية فضلا عن فنون وحرف يدوية للأطفال.

ولفت إلى أن دائرة تنمية المجتمع تسعى مع شركائها إلى تحسين مفهوم الصحة واللياقة ونشر ثقافة نمط الحياة الصحي بين جميع السكان، مؤكدا أن "امش" بنسختها الـ 13 رسخت مكانتها كأحد المبادرات الرياضية التوعوية التي تحظى بمشاركة مجتمعية واسعة.