انطلاق القمة العالمية للتسامح في دبي في 13 نوفمبر المقبل

انطلاق القمة العالمية للتسامح في دبي في 13 نوفمبر المقبل

انطلاق القمة العالمية للتسامح في دبي في 13 نوفمبر المقبل

تنطلق القمة العالمية للتسامح خلال الفترة من 13 - 14 نوفمبر المقبل في قاعات مدينة جميرا دبي، برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، وتنظيم المعهد الدولي للتسامح بدبي، إحدى مبادرات مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية.

وتدأب الوزارات والجهات الحكومية والخاصة ومنها وزارة الموادر البشرية والتوطين، وهيئة طرق ومواصلات دبي ومؤسسة الإمارات للحلول العقارية على رعاية ودعم الفعاليات والمبادرات البناءة استكمالاً للنهج الرامي إلى تعزيز تواجدها في المبادرات المجتمعية كجزء من مسؤوليتها الوطنية ودعم الأحداث التي تعنى بتنمية الإنسان .

القمة العالمية للتسامح

وجاءت رعاية القمة انطلاقاً من اهتمام المؤسسات والجهات بمساندة جهود المعهد داخل المنظومة التنموية الوطنية، ووفق مايمليه عليه إيمانها التام بمسؤوليتها الاجتماعية من خلال تجسيد دورها التكاملي والمؤسساتي مع كافة القطاعات والجهات المختلفة.

وتتوقع اللجنة العليا المنطمة  أن يشارك في القمة  التي تقام تحت  شعار "التسامح في ظل الثقافات المتعددة: تحقيق المنافع الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية وصولًا إلى عالم متسامح" مسؤولين وقادة حكوميين ومفكرين وخبراء في شؤون السلام وثلة من الأكاديميين والمتخصصين والمؤثرين الاجتماعيين وممثلي السِلك الدبلوماسي الدولي والجمعيات والجهات الدولية والمحلية وأصحاب القرار وطلبة الجامعات لتبادل المعارف والخبرات والتجارب التي من شأنها تعزيز وترسيخ قيم ومبادئ التسامح في المجتمعات.

يشار إلى أن القمة العالمية للتسامح انطلقت لاول مرة عام 2018، وهي أول حدث من نوعه في المنطقة يجمع تحت مظلته أكثر من 2000 مشارك، منهم ممثلي الحكومات وخبراء السلام ومختلف فئات المجتمع كالشباب والرجال والنساء، من أكثر من 105 دولة لتعزيز مفهوم التسامح كلغة تفاهم وحوار في جميع أنحاء العالم. ينظم المعهد الدولي للتسامح الدورة الثانية من القمة لهذا العام 2019، الذي اكتسب خصوصية منذ إعلانه عاماً للتسامح من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.