مونوبولي .. اللعبة اللوحية الأكثر رواجاً في العالم الآن مع أبرز معالم دبي

مونوبولي .. اللعبة اللوحية الأكثر رواجاً في العالم الآن مع أبرز معالم دبي

مونوبولي .. اللعبة اللوحية الأكثر رواجاً في العالم الآن مع أبرز معالم دبي

مونوبولي (بنك الحظ)، اللعبة اللوحية الأكثر رواجاً في العالم، على وشك الوصول إلى الإمارات العربية المتحدة مع لوح فريد من نوعه يستعرض أبرز معالم دبي، المدينة الصاخبة المليئة بالمشاريع العالمية الرائدة والفنادق الفخمة والمراكز الترفيهية، والزاخرة بالمواقع  الساحرة التي تستحق الزيارة! ولكن أيّ تلك المعالم استحقت مكانها على اللوح؟ ابتداءً من اليوم، اتبعوا السيد مونوبولي خلال رحلته لزيارة المواقع الأشهر حول المدينة واحزروا الأماكن التي ستتضمنها اللعبة اللوحية الشهيرة.

خلال الأسابيع المقبلة، ستتاح أمام سكان المدينة والسياح في دبي فرصة لقاء وتحية السيد مونوبولي، والانضمام إليه في نشاطات عديدة ممتعة حول المدينة. 

السيد مونوبولي

وبهذه المناسبة، قالت شركة وينينج موفز، الشركة المصنعة للنسخة الرسمية من لعبة (مونوبولي دبي) بموجب ترخيص من هاسبرو: "يسرنا أن نقدم لعبة (مونوبولي دبي) الرسمية للسكان والسياح في المنطقة. ستضم هذه النسخة كل ما أحببتموه في النسخة التقليدية من اللعبة ولكن بأسلوب جديد سيستمتع به جميع عشاق دبي لأجيال قادمة".

وفي بيان صادر عن القائمين على منتجع أتلانتس النخلة: "عندما سمعنا أن السيد "بنك الحظ" (Mr. Monopoly) سيقوم بزيارة المعالم المميزة في رحلته الأولى لدبي، حرصنا على أن نكون أول وجهة يزورها في رحلته. إنه لمن دواعي سرورنا استضافته على سواحل منتجع أتلانتس النخلة، ونتطلع لمساعدته في تحقيق بعض من أهدافه في هذه الرحلة". 

مونوبولي دبي

قال عصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري: "إنّنا سعداء بتعاوننا مع شركة ’هاسبرو‘ وتوفير الدعم اللازم لها مع إطلاقها للعبة مونوبولي دبي، الأولى من نوعها في المنطقة.  حيث ستساهم هذه اللعبة التى تعد من أكثر الألعاب شهرة عالمياً والمفضلة للعديد من العائلات والأفراد على حد سواء في الترويج لأبرز المعالم والوجهات السياحية التي تمتاز بها المدينة، وذلك من خلال أحدث لوح لهذه اللعبة".

يشار إلى أنه تم إطلاق لعبة مونوبولي للمرة الأولى في عام 1935، ومنذ ذلك الوقت شارك أكثر من 1 مليار شخص في 114 بلد مختلف في اللعبة بأكثر من 47 لغة مختلفة حول العالم.