إطلاق جائزة جامعة الأمير محمد بن فهد لأفضل عمل متميز في اليوم الوطني

اطلاق الجائزة في نسختها الثانية

اطلاق الجائزة في نسختها الثانية

إطلاق جائزة جامعة الأمير محمد بن فهد لأفضل عمل متميز في اليوم الوطني

إطلاق جائزة جامعة الأمير محمد بن فهد لأفضل عمل متميز في اليوم الوطني

جامعة الأمير محمد بن فهد

جامعة الأمير محمد بن فهد

أعلنت جامعة الأمير محمد بن فهد فتح باب التقديم للتنافس على جائزة جامعة الأمير محمد بن فهد لأفضل عمل مميز باليوم الوطني في نسختها الثانية، وذلك تقديراً لأهمية اليوم الوطني السعودي ومكانته في نفوس المواطنين والمقيمين على حد سواء وتكريماً للمتميزين والمبدعين في تقديم الأعمال التي تعبر عن سمتي الولاء والانتماء للوطن، وذات الأثر على المجتمع.

إطلاق جائزة جامعة الأمير محمد بن فهد لأفضل عمل متميز في اليوم الوطني

جاء الإعلان عن إطلاق الجائزة انطلاقًا من دور جامعة الأمير محمد بن فهد في خدمة المجتمع ومشاركة منها في مناسبات الوطن وتفاعلاً مع المواطنين بالمشاركة في فعاليات اليوم الوطني، وكون هذا الاحتفال بهذا اليوم وإظهار منجزات المملكة للعالم أجمع هو من مسؤوليات المجتمع بكل مؤسساته.

هذا ولقد تم رصد قيمة الجائزة وقدرها مليون ريال سعودي موزعة على ستة فروع، هي:

جائزة أفضل فيلم قصير عن اليوم الوطني، جائزة أفضل عمل مجتمعي، جائزة أفضل مشاركة في وسائل التواصل الاجتماعي، جائزة أفضل عمل إعلامي، جائزة أفضل عمل فني، جائزة أفضل عمل أدبي.

ويمكن للراغبين المشاركة عبر موقع الجائزة ، فيما تتضمن معايير اختيار الفائزين بالجائزة قيام لجنة التحكيم بوضع معايير خاصة لتحكيم كل فرع من فروع الجائزة على أن تكون هذه المعايير علمية ولها أوزان نسبية ليكون تقييم المشاركات دقيق ليحقق أهداف الجائزة في تكريم أفضل الأعمال المقدمة للجائزة.

أهداف الجائزة

تهدف الجائزة إلى ترسيخ مبادئ المنافسة في اليوم الوطني والمشاركة الإيجابية مع استثمار ملكات الإبداع لدى الشباب وتشجيع الموهوبين المتميزين في الأعمال المقدمة في اليوم الوطني وترسيخ أهمية الإنجازات الوطنية وتعزيز حضورها محليًا وعالميًا، لتتضمن الأهداف التالية:

- تقدير وتكريم المؤسسات والأفراد ممن قدموا أعمال متميزة ذات أثر في اليوم الوطني السعودي.

- تكريم الشخصيات الفاعلة التي قدمت إنجازات متميزة على المستوى اليوم الوطني وتعريف المجتمع بهذه الأعمال واثارها.

- تشجيع أفراد ومؤسسات المجتمع على الإبداع والابتكار بالتعبير عن مناسبة اليوم الوطني، وتحفيزهم للبحث في تاريخ المملكة وحاضرها ومستقبلها.

- نشر ثقافة التفاعل مع فعاليات اليوم الوطني.

- الاستفادة من تطبيقات الأعمال الفائزة بالجائزة على مدار العام لإحداث الأثر المطلوب.

يُذكر بأن مدير جامعة الأمير محمد بن فهد الدكتور عيسى بن حسن الأنصاري، أن إطلاق الجائزة يأتي امتدادا للنجاح الكبير الذي حققته النسخة الأولى من الجائزة، كما يأتي من دور الجامعة في خدمة المجتمع ومشاركة منها عبر إمكاناتها في فعاليات اليوم الوطني، الذي يعد من أهم المناسبات التي يحتفل بها الوطن وهي مناسبة عزيزة على الجميع إذ توضح ما قام به المؤسس - رحمه الله - في بناء هذا الوطن.

وبين الدكتور الأنصاري أن الجائزة على مستوى المملكة والمؤسسات السعودية والمبتعثين من خارجها، مشيراً إلى أن الجائزة ستُسهم مع جهود المؤسسات الأخرى في إثراء المحتوى ذي العلاقة باليوم الوطني، ما ستُسهم في إضفاء البعد النوعي على مشاركات الأفراد في هذا اليوم من خلال المعايير التي سيعلن عنها وأدوات التقييم.