غدا انطلاق منتدى سلامة الطفل الأول في الشارقة

غدا انطلاق منتدى سلامة الطفل الأول في الشارقة

غدا انطلاق منتدى سلامة الطفل الأول في الشارقة

برعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، تنطلق غداً الثلاثاء فعاليات الدورة الأولى من منتدى سلامة الطفل، الذي تنظمه إدارة سلامة الطفل، التابعة للمجلس، تحت عنوان "إعلام مسؤول.. طفل آمن"، في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، بهدف تسليط الضوء على الواقع الإعلامي الإماراتي في معالجة قضايا الطفل.

ويناقش المنتدى الذي يقام بشراكة استراتيجية مع المجلس الوطني للإعلام، ووزارة تنمية المجتمع، والنيابة العامة الاتحادية، التداعيات الاجتماعية والنفسيّة والقانونية للتجاوزات المهنية ضد الطفل، وسبل تطوير وترسيخ ممارسات ومعايير إعلامية مناصرة للطفل،إضافة إلى تعزيز الريادة الإماراتية في رعاية الأطفال وضمان حقوقهم في الوسائل الإعلامية الإماراتية المرئية والمسموعة والإلكترونيّة.

دور الإعلام في معالجة قضايا الطفل

ويتضمن المنتدى جلستين رئيستين تتناولان دور الإعلام في معالجة قضايا الطفل من ناحية التشريعات والرسالة المهنية، والسياسات الإعلامية وفرص تطويرها من أجل إعلام صديق للطفل. 

كما أعلن المنتدى عن تنظيم جلسة حوارية مغلقة تجمع نخبة من المسؤولين الإعلاميين، ورؤساء أقسام الصحف المحلية، ومدراء البرامج الإذاعية والتلفزيونية المجتمعية، إلى جانب الإعلاميين العاملين في المؤسسات الإخبارية الإلكترونية، للحديث عن تجاربهم والتحديات التي تواجههم عند تناول قضايا الطفل، ومناقشة أفضل الممارسات الإعلامية التي تضمن سلامة الأطفال في الإمارات.

سلامة ورعاية الطفل على مستوى الشارقة

يسعى منتدى سلامة الطفل الذي تنظمه إدارة سلامة الطفل، بدورته الأولى هذا العام، أن يكون منبراً مركزياً لتسليط الضوء على أبرز قضايا وتحديات الأمن والسلامة التي تواجه الطفل في دولة الإمارات العربية المتحدة على الأصعدة كافة، ومرجعاً علميّاً وعمليّاً للدوائر المختصة بسلامة ورعاية الطفل على مستوى الشارقة، والإمارات، والمنطقة.

ويشكل المنتدى فرصة لصناع القرار والمختصين لتقديم أحدث الحلول والدراسات والاستفادة من تجارب مختلفة في الإمارات والمنطقة والعالم بكل ما يختص بقضايا سلامة وحماية الطفل نفسياً وجسدياً واجتماعياً، ويتيح الفرصة للاطلاع على مبادرات ومشاريع المؤسسات المعنية في الإمارة والدولة، وتمكينهم من إبرام شراكات جديدة على المستوى المحلي والعربي والعالمي.