تعرفوا على قصر الأميرة نورة الذي وجه ولي العهد بترميمه على نفقته الخاصة

 تعرفوا على قصر الأميرة نورة الذي وجه ولي العهد بترميمه على نفقته الخاصة

تعرفوا على قصر الأميرة نورة الذي وجه ولي العهد بترميمه على نفقته الخاصة

جانب من قصر الأميرة نورة بنت عبدالرحمن المعروف بقصر الشمسية

جانب من قصر الأميرة نورة بنت عبدالرحمن المعروف بقصر الشمسية

جانب من قصر الأميرة نورة بنت عبدالرحمن

جانب من قصر الأميرة نورة بنت عبدالرحمن

جانب من قصر الاميرة نورة

جانب من قصر الاميرة نورة

قصر الأميرة نورة بنت عبد الرحمن

قصر الأميرة نورة بنت عبد الرحمن

 قصر الأميرة نورة بنت عبدالرحمن

قصر الأميرة نورة بنت عبدالرحمن

من النقوش التاريخية في القصر

من النقوش التاريخية في القصر

يحوي القصر نقوشا تاريخية فريدة

يحوي القصر نقوشا تاريخية فريدة

وجَّه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بترميم قصر الأميرة نورة بنت عبدالرحمن "قصر الشمسية" على نفقته الخاصة، إذ يعد دعم ولي العهد بهذا التوجيه امتدادًا لحرصه الدائم على دعم التراث والمعالم التاريخية في المملكة وعناية القيادة الرشيدة لبقاء تلك المعالم شواهد راسخة في التاريخ السعودي.

ولي العهد يوجه بترميم قصر الأميرة نورة على نفقته الخاصة

جاء توجيه ولي العهد بترميم قصر الأميرة نورة بنت عبدالرحمن الفيصل آل سعود، المعروف بـ "قصر الشمسية" على نفقته الخاصة بعد مُضي عشرات السنين على بنيان هذا القصر، وقبل الاحتفال باليوم الوطني الـ٨٩ بأيام، حفظًا للتراث، وولاءً لمكانته في نفوس المواطنين، وتخليدًا لأهدافه السامية.

وفي إطار ذلك عبّر وزير الثقافة، الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، عن شكره لولي العهد على دعمه غير المحدود لقطاع الثقافة والتراث، وأشار في تغريدة عبر حسابه الرسمي في "تويتر": "دعمٌ لا محدود من سمو سيدي ولي العهد يتمثل بالتوجيه بترميم قصر الأميرة نورة بنت عبدالرحمن على نفقته الخاصة، مما يعكس اهتمام بلادنا بالمكتسبات الوطنية والتاريخية التي تحفظ تراث مملكتنا وثقافتها".

وأرفق مع تغريدته مقطع فيديو يبرز الأهمية الثقافية والتراثية والتاريخية لقصر الأميرة نورة

https://twitter.com/BadrFAlSaud/status/1171847327797190656

تعرفوا على قصر الأميرة نورة الذي وجه ولي العهد بترميمه على نفقته الخاصة

يُعد قصر الأميرة نورة بنت عبدالرحمن الفيصل آل سعود، المعروف بـ "قصر الشمسية" قصرًا أثريًّا سعوديًّا، ويقع على الضفة الغربية من وادي البطحاء بالقرب من حي المربع في مدينة الرياض، ويعود تاريخ بنائه إلى ثلاثينيات القرن العشرين الميلادي، حيث يعود تاريخ بناء القصر إلى عام 1354هـ، حين أمر الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود، طيب الله ثراه، ببنائه للأمير سعود بن عبدالعزيز بن سعود بن فيصل الكبير، وأخته الأميرة نورة بنت عبدالرحمن بن فيصل بن تركي آل سعود.

ويحتل قصر الشمسية مكانة رفيعة في وجدان السعوديين، واكتسب شهرته من شهرة ساكنيه، فقد كانت الأميرة نورة بنت عبدالرحمن شخصية معروفة في مجتمعها وسجلت حضورًا لافتًا في التاريخ السعودي، إذ اتخذها الملك عبدالعزيز مستشارة له في شؤون الأسرة، بجانب الدور الذي لعبته في العمل الخيري والاجتماعي، حيث حضرت الأميرة نورة في المشهد الاجتماعي السعودي عبر حكمتها وكرمها، وما تمثله من رمزية للنساء السعوديات المساهمات في تنمية المجتمع، والفاعلات في العمل الإنساني.

ومن أشهر أبواب القصر باب يسمى "باب الضعوف"، إذ كان مقصدًا للمحتاجين الذين يقصدونه وقت الغداء والعشاء، ليتناولوا الطعام الذي كان يقدَّم بقربه، وكذلك أبناء القبائل الذين كانوا يفدون على الملك عبدالعزيز، وينصبون خيامهم عند القصر، ويلقون من ساكنيه كرم الضيافة.

ويحوي القصر نقوشًا فريدة تعكس أسلوب العمارة المحلية خلال خمسينيات القرن الهجري الماضي، وشُيِّد القصر على الطراز العربي الإسلامي خلال فترة إنشائه، وهو مبني من مادة الطين المخلوط والجص، والعروق الخشبية، ويوجد فيه فناء داخلي مكشوف حيث تطل عليه معظم فتحات البناء، ويتكون القصر من ثلاثة أدوار بمساحة تصل إلى 650 متر مربع.